web analytics
عالم السيداتمن ذاكرة التاريخ

مكانة المرأة قبل وبعد الإسلام

مكانة المرأة
صورة تضم عبارة استوصوا بالنساء خيرا

مكانة المرأة قبل الإسلام

لم تكن مكانة المرأة تحظى باحترام فى مجتمع شبه الجزيرة العربيه قبل الاسلام.

لم تتمتع المرأة في تلك الفترة بأي حقوق. فقد كان يعتبرها هذا المجتمع القبلي بأنها اداة للمتعه.

وقد تفنن شعراء الغزل قديما فى وصف محاسنها من جمال العينين والشعر والانف والفم وغيره.

أما الزواج قبل الاسلام فى ذلك الوقت لم يهدف الى إنشاء كيان اسرى واستقرار وبناء الانسان. بل كان يهدف إلى قضاء الشهوة. وكان الطلاق ما قبل الاسلام بلا ضوابط.

والآسوء من ذلك ان المرأه كانت تورث فاذا مات الرجل فان ولده يرث نسائه ضمن مايرثه من متاعه ويتمتع بهن مثل مايفعل أبوه.. ومكانة المرأة قبل الاسلام.

لقد تفشت ظاهرة وأد البنات في فترة ما قبل الاسلام.

فقد كان العرب قديما يوئدن البنات خشية العار. ويعتبر هذا امر يحط من مكانة المرأة قبل الاسلام. ايضاً لم يكن للمرأه حق ثابت فى الإرث او الكسب او حتى الحريه.

فقد عانت المرأة من ضياع حقوقها واحترام إنسانيتها. الى ان جاء الانسان وحررها واعطاها كامل حقوقها.

مكانة المرأه بعد الإسلام

جاء الاسلام ليوطد مكانة المرأه فى المجتمع , واكد على حقوقها المشروعه كزوجه وابنه واخت.

واحاط الاسلام المرأه بسياج من العفه والاحترام يحول دون العبث بكرامتها والحط من شأنها..

نزل القرأن الكريم ونص على ان الرجال قوامون على النساء ولكن هذه القوامه والافضليه لا تعنى مطلقا الانتقاص من وضع المرأه فى المجتمع وانما هو مبدأ قصد به الخير وعززها به.

وصلاح المجتمع بتحديد مكانة كل ركن  من اركانه بما يتفق وطبيعة هذا الطرف او ذاك

كما ابرز الاسلام دور المرأه كزوجه وكشريك للرجل فى حياته.

فجعلها موضع احترام الزوج وتكريمه وجعل بينهما رباطا متينا من الموده والرحمه.

قال تعالى” ومن أياته ان خلق لكم من انفسكم أزواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم موده ورحمه ان فى ذلك لأيات لقوم يتفكرون”

وهناك من ايات القرأن تدل على حقوق المرأه ومكانتها منها ” ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف “

كما كرم الرسول صلى الله عليه وسلم المرأه ..

فى حديثه ” الا ان لكم على نسائكم حقآ ولنسائكم عليكم حقآ “

لذلك حض الاسلام على ان تقوم الحياه الزوجيه على ان كل طرف فيها يعرف حقوقه وايضا واجباته

ورع الاسلام الطلاق حين تستحيل العشره بين الزوجين فإما الامساك بمعروف

او تسريح بإحسان ..

ومن هنا نجد ان الاسلام دين الحياه فالمرأه كرمت فيه وصان الاسلام حقوقها وحافظ عليها وجعلها ركن من اركان المجتمع ووصى رسولنا الكريم قبل وفاته بالمرأه حين قال استوصوا بالنساء خيرا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق