web analytics
الأدبكتابات شخصية

انا خائفة …

انا خائفة

انا خائفة …

الخوف فى نظرى هو شعور بالاْختناق والضيق دون اْن يقترب منك اْحد هو اْحساس بالاْلم

دون اْن يجرحك اْحد هو اْنين دائم وحنين واْشتياق لاْمان غير موجود ف داخلنا هو اْشياء كثيره

سيئه رغم وجود بعض منها جيدا , هو اْن تفقد الثقه فيمن حولك فقط لمجرد حدوث موقف

من اْحدهم كنت قد وضعت ثقتك به فخانك او اْخذلك , فسيىء الخوف فى اْنه يتملكنا ياْخذنا

الى عالم ملىء بالحسرات ويحيط بنا واليه ياْخذنا , يغمرنا بالكثير من الصعوبات التى ليس

اْبدا من السهل علينا اْن نعود الى سابق عهدنا ونخترقها , يشعرنا بنهاية الدنيا ويرينا اْخرتنا

يقتلنا ونحن اْحياء ويجعلنا نظل ساكنين فى اْماكننا ولا نتحرك قدما حتى فى اْحلامنا , الخوف

يجعلنا نعيش بداخل كوابيسنا يجعلنا نخرجها من اْحلامنا الى واقعنا وليس ذلك فقط بلى

ولكنه يجعلنا نعيش بها فى كل خطواتنا  هذا هو الخوف من وجهة نظرى ولكن؟!!!!

هل هذا حقا ما اْنا منه خائفه؟ هل هذا هو الخوف الذى بداخلى؟ اْم اْننى اْختلق خوفى

واْصدق نفسى لمجرد اْن اخبرها واْقول فى قرارتى… اْنا خائفه؟!

هل الخوف من الاْيام هو ما يتعبنى اْم اْن الدنيا لم يعد بها اْمان وهذا هو ما اْنا انوى فيه اْن ارتمى واْقول اْنى منه خائفه؟ اْم اْنى فقط اْحاول صنع عالم من الخوف اْبرر فيه مايحدث لى داخل واقعى وعالمى

هل اْنا من كثرة خيباتى وذهاب اْحلامى وقلة مسراتى اْذهب الى الخوف كوسيلة لاْعيش

فيها اْحزانى , لاْجردنى من اْحاسيس الاْمل واْطفىء كل مصابيح النور التى قد اْراها تضىء

لى ثانية فى طرقاتى هل هذه حقيقة خوفى اْم اْنا فى الحقيقة خائفة من نفسى فاْسوء ما

فى الخوف اْن اْكون خائفة منى وحينها سيرحل عنى عقلى والاْسوء اْنه سيموت قلبى

وجيد الخوف لمن علمه اْنه يعيده ثانية للدرب اْنه يجعل صاحبه اْقوى من ذى قبل اْنه يحيى

بداخله القوة لمواجهته ويجعل بذاخله مناعة ضد الاْلم ورغبة فى الذهاب لاْى مكان يوجد به

تحدى فالخروج للدنيا بعد المرور بتجربة الخوف والذهاب الى من لا ملجاْ الا اليه ولا مردى ومناجاة ربى هو اْجمل ما فى الخوف من خوف

اعتراف .. انا خائفة

اْعترف لكم…….. اْنا خائفة فعلا اْنا حقا خائفة , خائفة من اْمسى ومن يومى ومن غدا لا اْرى

له ملامح عنها قد اْحكى , خائفة من اْناس هم لى حياة قد يخذلوننى ,قد يقتلوننى وهم لى

كل الكون , خائفة من اْذهب فى حزنى ولا اْعود اْبدا الى فرحى واْضل طريق السعادة والراحه

ولا يبقى لى الا طريق الشقاء بقربى , والاْكثر من ذلك اْنى خائفة من نفسى فلا اْدرى الى اْين ستاْخذنى وتمضى؟!!!!!!!!! هل ساظل هكذا دوما خائفة وفى خوفى اصبح وامسى وهل سابقى هكذا دائما اردد انا خائفة يانفسى ؟؟؟؟؟

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق