web analytics
الرياضةمقالات عامة

زيدان …العهدة الثانية

زيدان

تحقيق ثلاث بطولات دوري أبطال أوروبا و يكون ذلك علي وجه التوالي ،و أيضا بمجموعة من اللاعبين الشبان مدعومين بنجوم كبار ، هذه خلاصة تحربة زين الدين زيدان مع نادي القرن العالمي المدريدي الملكي” ريال مدريد”

زين الدين زيدان

زين الدين يزيد زيدان هو لاعب كرة قدم فرنسي سابق من أصول جزائرية ولد في الثالث والعشرين من يونيو ل1972 .
حاليا يعمل مدرب في نادي ريال مدريد الإسباني يعتبر زيدان واحدا من أهم لاعبي كرة القدم التي عرفها التاريخ
ف زيدان صانع ألعاب بارع فقد كانت له القدره على التحكم بالكرة بشكل محترف ومتميز يبهر من يشاهده ،
لعب زيدان كخط وسط ومهاجم مع نادي كان الفرنسي، بوردو، يوفنتوس الإطالي و ريال مدريد الأسباني
على مستوى الأندية، فاز زيدان بلقب الدوري الإيطالي مع يوفنتوس، قبل أن ينتقل إلى ريال مدريد
في عام 2001 مقابل 77.5 مليون يورو وكان حينها رقم قياسي لم يكسر إلا بعد 8 سنوات.

زيدان

مسيرة زيدان التدريبية

حصل زيدان اللاعب على العديد من الجوائز لعالمية منها جائزة أفضل لاعب في العالم لثلاثة مرات ل أعوام 1998 ،2000 و2005كما فاز بالكرة الذهبية عام 1998 والعديد من الجوائز المحلية و لكننا هنا سنركز علي مسيرة زين الدين زيدان كمدرب لا كلاعب.
في عام 2016 تولى زين الدين زيدان قيادة تدريب فريق الريال الأسباني وكانت هذه هي التجربة الأولى له مع الريال .
وقد احرز في موسمين ونصف العام مع ريال مدريد دوري أبطال أوروبا بشكل غير مسبوق ثلاث مرات متتالية ولقب الدوري الإسباني، كأس السوبر الإسباني مرة واحدة وكأس السوبر الأوروبي، كأس العالم للأندية مرتين لكلٍ منهما. وبسبب إنجازاته خلال هذه الفترة القصيرة فاز بجائزة أفضل مدرب للرجال في عام 2017، لكنه استقال في مايو 2018

و بعد ذلك تولي المدرب الإسباني ” لوبتيجي ” تدريب الفريق و ذلك في إختيار غريب من قبل الإدارة فقد كان ” لوبتيجي ” حارسا للمرمي في مسيرته الكروية و ليس هذا فقط فقد كان حارسا لنادي برشلونة و ليس هذا فقط ايضا لقد كان حارسا إحتياطيا ، تجربته كانت سيئة جدا مع الريال و أخفق إخفاقا واضحا ، و تم إستقدام ” سولاري” كمدرب مؤقت و لكن ساءت النتائج و خرج من الكأس و خسر ثلاث مواجهات أمام غريمه التقليدي برشلونه و ذلك بعد تحسن طفيف في بداية توليه لذا تم إستبعاده.

ريال مدريد بقيادة زيدان للمرة الثانية

بعد رحيل المدرب الأسباني لوبتجي وبعد الخسائر التي طالت الفريق قامت الإدارة بإستدعاء زيدان مرة أخري محاولة منها لإنقاذ الوضع و الغريب قبوله فلماذا رحلت و الآن تعود ؟

فها هي التجربة الثانية لزيدان في التدريب مع نفس الفريق ألا وهو نادي ريال مدريد
التجربة التي يراها البعض قد تكون سببا في خسارة زين الدين زيدان رصيده لدي الجمهور الملكي لاعبا و مدربا في الفترة الأولي
فالبعض يري ريال مدريد يحتاج أكثر من مجرد مدرب فهو يحتاج تغيير شامل في نوعية اللاعبين و إستقدام نجوم جدد و كذلك علي إدارة النادي تغيير نظرتها الإستراتيجية و طريقة إدارتها للنادي ، لذا فإذا لم يحدث ذلك سيكون مسعي زين الدين زيدان مصيره الفشل لا محالة .

زيدان هو الحل

إلا أن البعض رأي أن زيدان قد إشترط بعض الطلبات التي وافقت عليها الإدارة من إستقدام لاعبين جدد و نجوما في مراكزهم ، لن تستطيع الحكم علي ذلك الآن إلا بعد بداية موسم الإنتقالات الصيفية
لنري هل أصر زيدان علي موقفه أم أن إدراة النادي إستقدمته فقط و تري فيه هو الحل ؟
هل تجربة زيدان الثانية ستحرز نجاحا مماثلا لعهدته الاولي ام انه سيخسر هذه التجربة خسارة تفقده تاريخ الأولي ؟!
نحن في الإنتظار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق