web analytics
علاقتك بطفلكعلم النفسفن التعامل مع الأخرين

ما العلاقة بين تطور اللغة المنطوقة واللغة المكتوبة لدى الأطفال؟؟

ما العلاقة بين تطور اللغة المنطوقة
ما العلاقة بين تطور اللغة المنطوقة

ما هي العلاقة بين تطور اللغة المنطوقة واللغة المكتوبة لدى الأطفال؟؟

معظم الآباء والأمهات يمكنهم الانتظار بالكاد ليقول طفلهما كلمته الأولى

 و هذا يحدث عادة بين تسعة أشهر وعام. من حوالي سن سنتين، ينبغي أن يكون الطفل
قادرا على استخدام عبارات بسيطة، وببلوغ الثالثة اعوام ينبغي أن يكون قادر على
استخدام جمل كاملة. وببلوغ أربعة اعوام ، فإنه يجب أن يكون قادرا تماما على الكلام ،
على الرغم من انه قد لايزال يصنع بعض الأخطاء النحوية. وفي الخمسة اعوام، ينبغي أن يكتسب اساسيات اللغة.

هناك من بعض الشك في أن اكتساب اللغة هي واحدة من المعالم الرئيسية في مجال تنمية
الطفولة المبكرة. يتوقف الكثير من تنمية مستقبل الطفل الاجتماعي والفكري على هذا الإنجاز.
ويمكن لتأخير اللغة ان يؤدي إلى العزلة والانسحاب، وصعوبات التعلم وضعف الأداء
الأكاديمي. أظهرت الأبحاث الحديثة وجود صلة كبيرة بين تطور اللغة المنطوقة واللغة
المكتوبة لدى الأطفال، وأهمية اكتساب اللغة إلى مهارات القراءة الأساسية.

كثير من الآباء يعتقدون أن مصطلح “تطوير اللغة” يعني أن اكتساب الطفل للغة هو عملية
اتوماتيكية. هذا، ومع ذلك، ليس هذا هو الحال. ليس هناك اي انسان ان يعرف أو أن يفعل
ما لم يتعلمه. و هذا ينطبق تماما بشكل خاص على اكتساب اللغة.

يبدأ الطفل في تعلم اللغة من اليوم الذي ولد فيه. فمن اللحظة الأولى تقع على عاتق الوالدين
مسؤلية إرساء أساس سليم من شأنها أن تمكن الطفل من اكتساب المهارات اللغوية الكافية.
تماما كالآباء يجب أن تضمن أن الطفل يتبع نظام غذائي صحي ومتوازن لتحقيق التنمية البدنية
المثلى ، لذا يجب أن تتخذ خطوات لضمان التطور اللغوي السليم .

كيف يتم اكتساب اللغة ؟

يجب على الآباء التحدث قليلا مع الطفل منذ يوم ولادته.

 بعض الأمهات هي بطبيعتها هادئة وكتومة. آخرون لديهم فكرة خاطئة أنه من الحماقة
التحدث مع أطفالهن، لعلمهم انهم لا يفهمون. الأم، التي لا تتحدث بشكل مستمر أثناء تغذية
واستحمام وارتداء الملابس لطفلها، تضع حجر الاساس لتأخر الكلام لديه.

الطفل يتعلم اللغة في اتجاه واحد فقط، وهذا هو طريق الاستماع للغة التي يتحدث بها والديه
والتحدث بها.  فكلما تحدث الوالدين مع الطفل، وكررو في كثير من الاحيان نفس الكلمات ،
نفس العبارات، نفس البناء مرارا وتكرارا، كلما تعلم الطفل اللغة سريعا .

الشيء المهم هنا أن نلاحظ أنه ببلوغ الرضيع حوالي تسعة أشهر من العمر فانه يجب ان
يكون قادرا على فهم كلمات بسيطة و الأوامر.  و ربما يصبح قادر أيضا على أن يقول بضع
كلمات بسيطة بالفعل. دائما، مع ذلك، يجد المرء ان الطفل يفهم أكثر بكثير من ان يكون قادرا
على القول. في الواقع، هذا يظل كذلك عند اي شخص طوال حياته. فالشخص هو دائما قادرا
على فهم الكثير من اي لغة، اللغة الام للشخص، اكتر من واحد الشخص القادر على استخدام
في خطاب نشط. هذا هو أكثر من ذلك من أي لغات الثانية أو الثالثة أن يكون الشخص قادرا على التحدث.

وهذا يدل على أن لدينا كتلتين منفصلتين أكثر أو أقل من اللغة هي المعرفة او المعرفة السلبية
(وتسمى أيضا اللغة الاستقبالية) من جهة , و نشيطة (اللغة التعبيرية) من جهة أخرى.
عندما نستمع أو نقرأ، فنحن نستفيد من قاموسنا السلبي، وعندما نتكلم أو نكتب، فاننا نستفيد من قاموسنا النشط .

الشيء المهم أن نلاحظ هنا أن قاموس الطفل السلبي خرج  الى حيز الوجود من خلال التكرار المستمر والمتواصل من العبارات والكلمات أو التركيبات.  فكلما كررت كلمة أو عبارة أو بناء لغوي كثيرا بما يكفي ، يصبح أيضا جزءا من مفردات الطفل النشطة. وهذا يظهر أن قاموس الطفل النشط يتحسن فقط من خلال قاموس الطفل السلبي.  وقد اظهرت الابحاث أن الطفل الذي لا يزال في بدايته للحديث يجب أن يسمع الكلمة حوالي 500 مرة قبل ان تصبح جزءا من مفرداته النشطة. قبل ذلك بفترة طويلة فإنه سوف تشكل بالفعل جزءا من مفرداته السلبي. هذا يعني أن الآباء والأمهات عليهم خلق فرص أكبر للكلام حيث يمكن للطفل ان يسمعهم يتكلمون.

الوسوم

ايمي

انا بكل بساطة بحب الكتابه والقراءه جدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق