web analytics
الأدب

نسائم البحر

اجلس لساعات طويلة أتامل نسائم البحر فلحظة اجدها ثائرة ولحظة اجدها هادئة ليس لها صوت فاتعجب لها

فكما احب البحر فى وقت الصباح الباكر واكرهة فى وقت الليل فاشعر بالخوف الشديد ربما من المجهول فية او من

صمتة الغامض فلا اعلم ما بداخلة من عنف او هدوء وما يخفية  فى سوادة الغطيس المخيف

ولكن رغم كل هذا اجلس عندة بالساعات احكى لة همومى واوجاعى وافراحى وابوح لة بكب اسرارى دون خوف

فكم هى جميلة ورائعة نسائم البحر التى تهب علينا مع اشراقة شمس او فى اوائل الليل

كم اعشقة فى الشتاء ارى الناس تخاف منة ولكنى اراة الاروع على الاطلاق واتسأل ترى كم شخصا جلس الية وحكى لة

عن احلامة وعن همومة وكم شخص حفظ البحر سرة ولم يبوح بة لاحد انة حقا مكان ترمى فية همومنا واحلامنا معا ففى

البحر يجتمعان الاثنين دون تفريق

فيا نسمة البحر الجميلة يا من تتطايرى فى كل الدنيا وتتجولى فى كل مكان اخذتنا معاكى احلامى لا تبوحى بها لاحد

وارمى همومى فى اعماق البحر البعيد حتى لا تعود من جديد وانشرى فرحك فى ارجاء كل مكان برائحة البحر الجميلة

وسلمى لى على كل عشاق هذة الامواج التى نتشارك فية جميعا فالكل لة اسرارة يا بحر فهل انت لك اسرار  مثلنا

ام انك الحافظ  لاسرار محبيك فيا نسائم البخر بلغى هذا البحر الكبير حبى لة وشعورى بالسلام وانا اراة واننا نغسل همومنا

عندما نأتى الية ونتمنى تحقيق احلامنا عندما نتمناها هنا على شاطئة الواسع الرحب

هكذا اجد نسائم البحر نقية وصافية غير مبالية تداعب خصلت شعرى بكل هدوء وتوعدنى بأنها لن تبوح بما فى خاطرى

الا لنفسى فقط  فكم اعشق البحر ونسائم البحر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق