web analytics
أخبار الكمبيوتر و الأنترنت

ميزة جديدة من أنستغرام ستطلب منك أن تعيد التفكير في نشر شيء مسيء

ميزة جديدة من أنستغرام ستطلب منك أن تعيد التفكير في نشر شيء مسيء

قام تطبيق أنستغرام مؤخرا بطرح ميزة جديدة و مفيدة حقا لأول مرة, حيث ستقوم هذه الميزة بالطلب من المستخدمين التفكير قبل نشر يمكن أن يعتبر مسيءا بالنسبة لأنستغرام, و قد قال أدم موسري الرئيس التنفيدي لإدارة instagram , إن مجموعة من مواقع و تطبيقات التواصل الإجتماعي , قد قامت بطرح هذه الميزة الجديدة قيد التنفيذ, و قد وجدت الإختبارات المبكرة على هذه الميزة الجديدة, انه يمكن أن تشجع الناس على التراجع عن نشر و إرسال أو التعليق بشيء ممكن أن يكون مؤذيا .

كيف تعمل هذه الميزة ؟            

مثال على الطريقة التي تعمل بها هاته الميزة المطروحة, مثلا حينما سأحاول أن أرسل لك هاته الجملة [ أنت قبيح جدا و غبي أكرهك ] , فأوتوماتيكيا ستواجهني مشكلة في إرسال هذا التعليق أو المشاركة, و ستصلني رسالة من إدارة أنستغرام مفادها “هل حقا تريد نشر هذا ؟ إعرف معلومات أكثر ” , إذا نقر المستخدم على “إعرف معلومات أكثر” ، فسيجد إشعارمن أنستقرام مفاده : “نحن نطلب من الناس إعادة التفكير في التعليقات أو الرسائل أو المشاركات التي تبدو مشابهة للتعليقات الأخرى التي تم الإبلاغ عنها.”

بينما يقول موسيري المدير التنفيذي لأنستغرام : “تتيح هذه الميزة للناس فرصة للتعبير عن تعليقاتهم والتراجع عنها, وتحمي المتلقي من تلقي إشعارات لتعليقات أو مشاركات ممكن أن تكون ضارة” , مضيفا ” إن التنمر عبر الإنترنت كان مشكلة معقدة منذ سنين ”  , وأن Instagram يحاول لسنوات بإستخدام عنصر الذكاء الاصطناعي ااكتشاف البلطجة وغيرها من أنواع المحتوى, الذي يمكن أن يسبب ضررا للمستخدم على التطبيق”

ميزة جديدة من أنستغرام ستطلب منك أن تعيد التفكير في نشر شيء مسيء

مبادرات مكافحة التنمر أنستغرام

تتبع مبادرة مكافحة التنمر عبر أنستغرام بعض الحالات البارزة ، مثل وفاة المراهقة البريطانية مولي راسل بعد أن قضت الطفلة راسل البالغة من العمر 14 ربيعا فقط ، وقررت أن تضع حدا لحياتها الخاصة في نوفمبر 2017 ، حيث قال والدها إيان راسل إنه يعتقد أن إنستغرام هي المسؤولة بشكل جزئيً عن وفاتها.

كما تم التحدث في NSPCC’s مدى أمان الأطفال في مواقع و تطبيقات التواصل الإجتماعي؟ لمن لا يعرف NSPCC’s فهي الجمعية الوطنية لمنع القسوة ضد الأطفال, وهي جمعية خيرية متخصصة في مجال حماية الأطفال حيث قيل في المؤتمر الذي انعقد في يونيو: “من المهم أن نعترف بأن (شركات التكنولوجيا) يقومون بالكثير من الخير ، لكن للأسف تستخدم منصاتهم من قبل أناس أخرون يهدفون لإلحاق الأذى بهم, ولم تفعل هاته الشركات ما يكفي من المجهود لمنع ذلك ما لم يحدث تغيير طبعا ، ستصبح منصاتهم سامة بمعنى الكلمة “.

ميزات أخرى مماثلة              

من المقرر أيضًا أن يطلق Instagram أداة أخرى تحت مسمى * تقييد *، مصممة لمساعدة المستخدمين على تصفية التعليقات المسيئة لهم, دون الحاجة إلى حظر الآخرين من منصة التطبيق. ستعني الأداة أن الأشخاص المقيدين لن يكونوا قادرين أبدا على رؤية متى يكون المستخدم نشطًا على Instagram, أو عند قراءة إحدى الرسائل المباشرة.

مقتطف من كلام الرئيس التنفيذي موسري عن ميزة التقييد: “لقد سمعنا من الشباب في مجتمعنا أنهم يترددون في منعهم أو إهمالهم أو الإبلاغ عن تنمرهم, لأنه قد يؤدي إلى تصعيد الموقف ، خاصة إذا تفاعلوا مع تنمرهم في الحياة الحقيقية”.

غير تطبيق أنستغرام قام أيضا كل من تويتر و بعض منصات التواصل الأخرى بإختبار هذه الميزة التي لاقت إستحسان الكثير من المستخدمين, اللذين قالوا في مقتطف وهاشتاغ جماعي ” الآن باتت تكنولوجيا المعلومات تصبح مفيدة ” و ينتظر تطبيق هذه الميزة قريبا على كل المنصات بدخول شهر غشت .

الوسوم

Hamza Aziz

حمزة عزيز 22 سنة, مدون و مسوق إلكتروني, هدفي أن أشارك خبراتي و تجاربي الحقيقية و الواقعية في كل مجالات الأنترنيت مع الغير و تطوير الويب العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق