web analytics
الأسرةالعلاقة بين الأسرةمعلومات عامة

٧ نصائح تجعل حياتك العائلية أفضل

٧ نصائح تجعل حياتك العائلية أفضل

٧ نصائح تجعل حياتك العائلية أفضل

نقدم لكم أعزائي قراء موقع مقالات 7 نصائح تجعل حياتك العائلية أفضل وتحسنها وتحسن العلاقات بي أفراد الأسرة وبعضها

1- سامح وإن كنت غير قادر على النسيان

اترك الحقائد والضغائن التى تمسكها ضد زوجك و ابدء بالنسيان .لأن التمسك بمشاعر الغضب لن يغير من
وضعك بل سيستهلك الكثير من طاقتك. هذه الطاقه التى تحتاج إلى تفعيل لخلق بيئه إيجابيه لطفلك.

أما إذا ركزت على مصدر إحباطك أو كراهيه والد الطفل أو أمه فإن ذلك سيعطى فرصه
لطفلك ليشعر بما تشعر به ويعانى بشكل ما من موقفك السلبى.

2- الإستفاده الجيده من كل شئ لديك

حتى إذا كان ليس لديك الكثير من المال، لديك طفلك وحبك ووقتك تعطيه له أو لها. حاول
أن تتذكر أن الثروة النقدية والممتلكات المادية ليست العناصر الأكثر أهمية في حياة طفلك.
فحبك ,دعمك,ووقتك كل ذلك معا يعنى لهم أكثر بكثير . فهناك متعه للطفل لا تحتاج للمال .
مجانيه مثل الانشطه – الذهاب للمشى أو ركوب دراجه , و اللعب بحديقه ,و التلوين ،الغناء
أو الرقص سيسعد طفلك نوعا ما ولن تحتاج لإنفاق المصاريف للذهاب للملاهى أو المرور بمحل للألعاب .

3- كن أفضل والدا ممكن أن يكون

إعطى لطفلك ما تستطيع دون تحديد أهداف غير واقعيه لتحقيقها .ولا ترهق نفسك بما لا
تستطيع فعله .فلابد أن تتعرف على ما يمكنك القيام به لخلق حياه أفضل لطفلك بكل ما لديك من قدرات.

4- وضع شبكة من الموارد يمكن الاعتماد عليها

الأسره ليست علاقه بيلوجيه فلابد أن تحيط نفسك وطفلك مع الاصدقاء الذين تعرفهم وتثق
بهم – الأشخاص الذين يهتمون بك “الخالات” و “الأعمام” وحتى “الأجداد”،الذين ليسو ذات
صله بالدم فقط فهذا مفيد جدا لطفلك كأعضاء الأسره الفعليين . “الأسرة” التي تقوم بإنشائها
لطفلك يمكن أن توفر له أو لها نفس النوع من حب ودعم الأسرة التقليدية.ويمكنها أيضا أن
تساعدك فى  المسئوليات الملقاة على عاتقك كواحد من الوالدين. دعهم يلعبون دورًا نشطًا في
حياة طفلك .تعلم أن تنتقل إلى “الأسرة” الخاص بك عندما تكون في حاجة إلى راحه .
لا أحد يجب أن يفعل شئ بمفرده. ، وربما تستطيع أن تكون أفضل أحد الوالدين  بالاعتماد
على “العائلة” من الأصدقاء المقربين للدعم لك ولطفلك.

5- تحمل مسئولية حياتك اليوم

تذكر دائما كل ماكان يقودك إلى حيث أنت اليوم . فأنت مسئول عن حياة أخرى – حياة
طفل برئ لم يطلب أن يولد .طفلك غير مسئول عن التّجارب أو الأحداث الّتي جعلتك
تصبح احد الوالدين فهو معتمد تماما على اختيارك لكل شئ يخصه .لا تخذله أو تحمله
مسئوليه عن أفعالك ( أو أفعال والدهم الغائب ).فهو غير قادر وعاجزعلى مواجهة العواقب
من أحد الوالدين . فدورك و نفوذك في حياتهم هو الهدف الأسمى لتصبح حياه ناجحه ,
منتجه وسعيدة.‘نه بحاجة لك أكثر من تلك الكلمات بل أكثرمن أي وقت مضى.

6- تنظيم  الطقوس اليومية والروتينية العادية

طفلك بحاجة إلى الاستقرار والأمن. فهناك طريقة واحدة لتوفير هذا هي عن طريق تطوير جزء من الروتين اليومي.وذلك بأشياء بسيطه مثل-أن يذهب إلى الحديقة  بعد ظهر كل يوم أحد وتناول العشاء معا كل ليلة , تقاسم لعبه  قبل وقت القيلولة أو قراءة كتاب معًا قبل النوم كلّ ليله.ستصبح الأنشطة الّتي يتطلّع طفلك إليها و يستطيع أن يعتمد عليها فيتعود على الانتظام.

7- لابد أن تكون مثالا وجدير بالثقة

وذلك بإنشاء قواعد واقعية ومستوى من الانضباط تلتزم به بإستمرار. وذلك بالإتفاق مع طفلك  فسوف يتعلم منك ماهو السلوك المقبول وماهو غير ذلك, سيتعلّم ما تنتظره منه و ما يمكن أن ينتظره منك أيضًا.وإذا كنت جدير بالثّقة، سيعرف أنه دائمًا يمكن أن يعتمد عليك أن تساعده بواجبه المدرسى،وأنك ستكون هناك لتناول العشاء أو تغطيته في السرير ليلا. يجب أن يكون قادرا على الاعتماد عليك لأنك أنت الأهم فى حياته. حاول تذكّر أن بغضّ النّظر عن كم أنت متعب في نهاية اليوم أو كيف محبط قد يصبح طفلك صعب الإرضاء فلابد أن تكون له كما يحتاجك  ,ينبغي أن تحبّ كلّ لحظة مع طفلك – فالأطفال هم أفضل نعم على الأرض.

الوسوم

ايمي

انا بكل بساطة بحب الكتابه والقراءه جدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق