web analytics
الأسرةعلاقتك بطفلك

معلومات عن الطفل الرضيع – مفاجآت انتظريها منه

معلومات عن الطفل الرضيع

ان حلم الأمومة أمر عظيم عند كل بنت منذ طفولتها، تستعد له بالحب و الحنان، و عندما تبدأ فترة حملها تستعد بعض الأمهات بالقراءة و المعرفة لتستطيع رعاية الطفل الرضيع بطريقة صحيحة.

و لكن ربما فاجئك طفلك بأشياء لم تكن مستعدة لها، هناك خبرات حكتها لك أمهات ذوات خبرة أو اكتسبتيها من الكتب

و لكن من سيكسبك الخبرة الفعلية الخاصة بكي هو طفلك فقط.

ربما يحمل لك وصول طفلك الصغير بعض من المفاجات التي يجب عليك الاستعداد لها، و لكن مهما كانت تلك المفاجات سارة، متعبة، أو مضحكة استمتعي بها جيدا.

و سنتعرف الان في موقعنا موقع مقالات علي كل الامعلومات التي يجب معرفتها عن الطفل الرضيع.

مفاجآت انتظريها من الطفل الرضيع

١- الطفل الرضيع قد يبدو وجهه مضحك قليلاً

قد تنظرين للعديد من صور الأطفال في المجلات والشاشات و تعجبين بهذا الطفل الصغير

وتنتظري أن ينتهي حملك لتحصلي على حلمك بحمل مثل هذا الطفل الملائكي بين يديك.

ولكن طفلك لن يكون هذا الوجه المثالي، فهو ليس صورة ثابتة هيبهرك وجهه بتفاصيله وحركاته العفوية التي سترين فيها أبوه أو بعض من حركاتك.

كما سترين وجهه أحمر، فهو مازال يتعافي من أثار الحمل لمدة طويلة، كما أن جلدة لن يكون بالنعومة التي تتخيلينها،

فبسبب وجوده لمدة طويلة في ماء الرحم سوف تتكون بعض القشور على جلده والتي سوف تختفي بمرور الوقت، و لكن عليها ألا تفاجئك.

٢- قد تتفاجئي ببراز الطفل الأول

في الأيام الأولى بعد ولادة طفلك سيكون برازة عبارة عن مادة خضراء غامقة أو سوداء

هو أمر طبيعي فهي دليل على بداية عمل الأمعاء وتدل على الصحة الجيدة للرضيع.

ستختفي بعد عدة أيام، ولسهولة تنظيف طفلك، استخدمي قطعة قطنية مبللة بالماء

كما يمكنك وضع الفازلين أو زيت الزيتون حتى تحميه من الالتهابات وتساعدك على سهولة ازالة برازه في المرة التالية.

طفل مولود حديثا

٣- طفلك الجائع

ان كان حليبك يكفي طفلك بشكل جيد، فلا تستمعي لمين يحاول اقناعك باضافة الحليب الصناعي حتي يشبع بشكل كافي ويزداد وزنه.

فجميع العناصر العذائية التي يحتاجها طفلك يستمدها منك،

ولان معدته صغيرة فهو لن يحتاج لكميات كبيرة كما تعتقدي، كما أنه كلما كبر طفلك وزات احتياجه، سيزداد حليبك بالتالي.

احصري على تناول الفيتامينات التي يحتاجها جسمك لان رضيعك سوف يحصل على كل حاجته وستحتاجين أنت للتعويض.

سيحتاج طفلك بشكل علمي للرضاعة من بين (2-3) ساعات ولكن ان طلب الرضاعة قبل ذلك فلا تهمليه

فقد اثبتت الدراسات أن الرضاعة للطفل تشكل له احتياج عاطفي وشعورا بالأمان.

لذلك ينصح الخبراء بارضاع الطفل كلما طلب ذلك، و ليس وفقا لجدول زمني.

وبامكانك التعرف علي تغذية الطفل و أضطراب التغذية تبدأ من الرضاعة.

٤- قد لا ينام الطفل في الليل

نعم ينام الرضيع حديث الولادة لمدة طويلة، و لكنه يستيقظ كثيرا أيضا، سيصحو في الليل كثيرا كما يصحوا في النهار، و يعود هذا لحاجته المستمرة للرضاعة.

وكما قلنا ان الطفل معدته صغيرة، فهو لن يستطيع تناول كمية كبيرة في المرة الواحدة، ويأخذ وجبته على دفعات.

فيجب عليكى التأهل النفسي والتأقلم مع هذا الوضع الجديد، في البداية سيستيقظ طفلك كل (2-3) ساعات ولكن كلما كبر قليلا ستزداد مساحة نومه.

لا يوجد قاعدة عامة تجمع الرضع في وقت نومهم أو عدد الساعات، يعود ذلك لعدة عوامل مثل :

مشاكله الصحية، شعوره بالأمان، كمية الحليب كانت كافية ام لا، وغيرها من العوامل التي قد تصل لحالة الام النفسية أثناء الحمل.

نوم الرضع

٥- الطفل لا يرى جيداً

في الاسابيع الاولى من حياته، يستطيع رضيعك تركيز نظره على الأشياء القريبة فقط من (20-30سم).

وتكون هذه هي المسافة بين وجهه وبينك عندما ترضعيه، مما يزيد الرابطة بينكم ويشعره بالامان

لذلك احرصي على ان تنظري له في هذا الوقت الخاص لكم و لا تنشغلى باشياء اخرى كالنظر لشاشة الموبيل.

٦- لن تحتاجي أن تحمي الطفل كل يوم

لأن طفلك لن يمارس الكثير من الأنشطة في أيامه الأولى ولان جلده رقيق و حساس، لن تحتاجي لأن تحمميه بشكل كامل كل يوم.

فقد تمسحي جسده بقماشة مبللة بشكل لطيف هو أقصى ما يحتاجه ليبقى نظيفا.

استخدمي قطعة مبللة مختلفة لكل منطقة من جسمه، (وجهه، ذراعيه، موخرته، الأماكن المنحنية في جسمه)

٧- أستخدام المعطرات : الطفل لا يحتاج للمعطرات

عند الاستحمام احرصي على استخدام منتجات الاطفال الخالية من المعطرات.

فجلده ليس مستعدا بعد لمواجهة هذا العالم، وأخر شئ تريدى أن تفعليه له هو أن تجعلى جسدا ملتهبا.

كما أن رائحة الرضيع مميزة ولها عبيرها الخاص الجذاب فلا تبحثى عن منتجات معطرة حتى لو كتب عليها للأطفال.

فرائحته الجميلة سوف تبقي ذكري رائعة عندما يكبر و تختفي ويحل محلها روائح اللعب والعرق.

الطفل الرضيع

٨- الطفل الرضيع قد يكون مزعجا بعض الشئ

نعم فهذا الرضيع رغم صغر حجمه قادر على اصدار الكثير من الضوضاء، و الأصوات المختلفة.

سوف يصدر عنه أصوات البكاء، التأوه، و الشخير، لأن أنف الرضيع صغيرة جدا وممراتها ضيقة.

فانها تنسد بسهولة بالمخاط، و يصدر عنه صوت الشخير.لذا حاولى تنظيفها باستمرار.

كما أن الأطفال الرضع يعطسون بشكل متكرر و هو أمر طبيعي فلا داعي للقلق.

٩- سوف يتغير لون عيني الطفل الرضيع

يولد غالبية الأطفال بلون عين أزرق غامق، و يتغير مع الوقت للونه الحقيقي الذي ورثه عن والديه.

وسوف يعتمد لون عينيه على كمية الميلانين في قزحية العين، وسوف يظهر اللون الحقيقي بشكل كبير بين 6-9 أشهر، لذا استمتعي بهذا الطفل ذو العينين الزرقاوين قدر الامكان.

١٠- يستطيع التعرف عليكي من رائحتك

تتطور حاسة الشم عن الرضع منذ كانوا في رحم امهم، لذلك تكون هذه الحاسة هي الأقوي عندهم بعد الولادة.

وتساعده هذه الحاسة القوية على التعرف عليكي، و كلما كبر كلما ميز عبيرك الخاص بشكل أكبر.

وهذه رابطة أخرى تقوى العلاقة بينكما، و تشعره بالأمان وانتي بجواره.

واذا نام طفلك واردتى الابتعاد عنه للقيام ببعض الأعمال، اتركي بعض من ملابسك بجواره حتى يشعر أنك مازلت بجواره.

فالرضيع و ان كان نائما هو يطمئن برائحتك، و يشعربها.

١١- الطفل لا يفعل الكثير

عند ملاحظة الرضع في الستة أسابيع الأولى نجد أنهم يرضعون، ينامون، يبكون، يتبرزون، و يكررون هذا العملية باستمرار، تظهر كانها مهمة شاقة مكررة و مملة.

و لكن بعد هذه الأسابيع الست، ستحصلين على بعض الحركات، و الابتسامات، التي تشعرك بالرضى عن مهمتك السامية التي قمتى بها.

ولكن عندما يبدأ طفلك بالحركة ومسك الأشياء و الزحف و الوصول لأغرب الأماكن، سوف تعرفي قيمة الأسابيع الأولى الست وتقدري هدوءها.

١٢- أنت لا تفسديه بالكثير من التدليل

قد يحتاجك طفلك لحمله باستمرار، للشعور بالحب والأمان، فبكاءه ليس لانه طفل مدلل بل لأنه في حاجة لأمه.

فان تحملى طفلك وأن ينام بين يديك وأن تفضلى قضاء الوقت بجانبه بدلا من القيام بباقي أعمالك المنزلية،

لن يتسبب ذلك في فساده، بل هو الأساس لبناء علاقة ذات روابط قوية بينكما.

طفل رضيع و أمه

الوقت سيمر سريعاً

في حياتك كأم فان أصعب جزء فيها هو رعاية ابنك كرضيع، الأهتمام بكافة التفاصيل، الخوف من أقل بكاء، قلة النوم، صعوبة الأكل، نسيان هواياتك، و نفسك.

و لكنه وقت جميل و رائع فأنت تضعي حجر الأساس الأول في بناء هذا الانسان المذهل.

في النهاية سوف تسترجعين حياتك الطبيعية مرة أخرى، تنامين بالكم الكافي، ستستطيعين الأهتمام بنفسك، و تأكلين وجبتك المفضلة بهدوء.

و لكن لن تسترجعي هذه الأيام الأولى مع طفلك مره أخرى لذلك مهما كانت صعوباتها، حاولى الأستمتاع بها و التأمل في تفاصيل هذا الكائن الصغير.

الوسوم

hend ahmed

pharmacist ,medical translator,writer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق