web analytics
اسلامياتكتابات شخصية

ضعيف واهن؟..أركض إذا

ثمانية عشرة عاماً من المرض و الوهن الشديد حتي ضاق به الناس و ابتعدوا عنه إلا صاحبين كانا يروحان
عليه و يغدوان كما ذكر في الحديث الذي  رواه ابن حبان والحاكم.
“فرفضه القريب والبعيد، إلا رجلين من إخوانه، كانا من أخصِّ إخوانه، قد كانا يغدوان إليه، ويروحان.”
و بعد هذه الحالة من الضعف و الوهن فالمرض قد يبلغ مبلغه من الشخص في أيام فما بالك من سنين ؟!
كان نداءاً من ايوب الي الله تعالي
“وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ “
كان نداء ضعيف الصوت واهن جسد صاحبه مكلوم القلب لكن ملئ باليقين و الصبر
فكان جواب ربه عليه »ارْكُضْ« ……. قال تعالى   “ارْكُضْ بِرِجْلِكَ ۖ هَٰذَا مُغْتَسَلٌ
بَارِدٌ وَشَرَابٌ”  

أعلي هذا الضعف” أركض ” ؟!

نعم أركض بضعفك، لا سيراً و لا مشياً بل ركضاً ، سعيك علي ضعفك و ألمك قد يتطلب منك أن يكون ركضاً فالضعف الذي يصيب المرء أحياناً قد يكون هو آذان البداية للحركة و البدء من جديد ، و هذه البداية لابد ان تكون سريعة و حاسمة و بمنتهي الشغف و كأنك بمنتهي العافية و كامل العزم و الإرادة ، حتي وأنت ف أضعف حالاتك واهن الروح و الجسد ضعفك قد يكون بداية الحياة لا الموت فاغتنم ضعفك واركض.

تغيير المساحات

كثيراً ما تجد دعوة القرآن الكريم لهذه الحركة و التغيير الشخصي في المساحات لعل في تغيير الأماكن تغيي
في النظر.
 و الرؤي و بالتالي تغيير في نمط الحياة و إستعادة الحماسة فمع تغيير المساحات تتغير الوجوه و الأشخاص
فقد تجد في سعيك و حركتك أنيس لك يعوضك فقدك أوشيخٌ كريم يربت علي كتفك فيرسل عليك سكينةً و أمناً.

 فها هو موسي كليم الله  بعد سؤ تقدير و غويٌ من العشيرة ” و ما أكثرهم” و جد نفسه _و قد كان قويٌ في بيت فرعون_ ضعيف مطارد فما الحل و ما العمل ؟ هل أبقي فيقضي علي ؟! أم أسعي و أتحرك في مساحات غير هذه التي ضاقت به لعلي أجد فتح من الله ؟!
“فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ ۖ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ” _ القصص

و بالفعل كان القرار سعيٌٌ في مساحات جديدة و كالعادة بمزيد من الحركة و التغيير يأتي جديد الخبر و جديد الحال
 و قد كان لطف الله  متجسداً علي لسان شيخ كريم يطبب بكلماته وجع قلب كسره حزن ترك الأهل و ألم الوحدة و إنتظار
 القادم  فقال بلطف ” فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ ۖ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ” _ القصص 

ليس هذا فحسب بل مددٌ من الله أنس الرفقة بإحداهن تمسح بيدها بُعد المسافات و تقرب بقربها كل بعيد
“قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ”
_القصص

ثم هذا أنت الذي كنت ضعيفاً مطارداً و حيداً أصبحت آمناً مطمئناً ساكن القلب كل ذلك بفضل الله الذي
هداك لإن تسعي و تسير فتري التغيير في كل شئ ، سعيٌ كان ثقيلاً نعم لأنك كنت واهنٌ جداً خائفٌ
جداً لكن معية الله خففت عنك و بعد ذلك ما الجديد ؟
تكليف آخر فها انت قد استعدت ما فقدت ، فرسالة جديدة إذاً و سعيٌ آخر لا هرباً بل عودةً

بخبر جديد ” فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِن شَاطِئِ الْوَادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَىٰ إِنِّي
أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ” _ القصص
 ” فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِن رَّبِّكَ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ” _ القصص

أركض إلى الله.

فعلي قدرتك في تحاملك علي ضعفك و تجاوزك بل وسعيك و انت قليل الحيلة” راكضاً” الي الله مستعيناً به
تجد لطفه و قد حماك و سخر لك جند من جنده عبّدوا لك الطريق ، آنسوك و ملؤوا مساحات قلبك الفارغة
بسكينة و دفء و كأنك لم تغادر و مكانك.
 يا صاحبي لا تخاف المرض و لا الوهن و لا العجز و لا قلة العدة طالما في الأرض مساحة للركض
الي الله فلا تخف و لن تختفي مساحاتك الي الله ابدا فإن ضاقت عليك أرض العباد فاركض الي الله علي
أرض قلبك و حلق في سماء روحك تجد” مغتسلٌ باردٌ و شراب ” …. أركض ما حييت تذق طعم الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق