web analytics
مقالات عامة

أعراض الإكتئاب المتنوعة و كيفية اكتشاف الإكتئاب بنفسك

أعراض الإكتئاب المتنوعة

مرض الإكتئاب لم يعد نادر الوجود أو مزحة، بل هو حقيقة واقعة حيث يصاب ملايين الناس به، فجانب السرطان و النوبات القلبية، فالإكتئاب أصبح من أكثر الأمراض شيوعًا، و له عدة أعراض الإكتئاب متنوعة.

و بما إن معظم المشاكل النفسية و كذلك الإرهاق أثناء العمل و الإجهاد، نطلق عليها جزافًا إكتئاب، سوف نوضح لك ما هو الإكتئاب و ما يمكنك القيام به حيال ذلك.

ما هو الإكتئاب ؟

حزين قليلًا، بالطبع كلنا نمر بنوبات حزن، و إكتئاب بدرجة خفيفة كالإكتئاب الشتوي علي سبيل المثال.

و إذا كنت تعمل كثيرًا حتي تصل لدرجة الإحتراق، بالطبع ستعانى من الإرهاق، و على الرغم من ذلك ربما تشعر أنك لم تحقق شيئًا فى مجتمع متوجه نحو الإستهلاك بجنون و بالتالي ترتفع المعايير يومًا بعد يوم بشكل غير إنساني.

و لكن كل ذلك لازال لا يسمي إكتئاب، فبعض الناس يتمكنون من التوقف عند حد الإرهاق و الإحتراق الوظيفي و ربما الإحباط بعض الشئ دون الوصول لمرحلة المرض.

نظام تصنيف الأمراض ICD-10

وفقًا لنظام تصنيف الأمراض ICD-10، الإكتئاب هو اضطراب عاطفي، مما يعني أنه يؤثر على الحالة العاطفية.

غالبًا ما يعاني المصابون من الإكتئاب من مزاج شديد السؤ و اضطرابات واضحة و إن أستمر هذا المزاج لأسبوعين على الأقل فالأرجح على أن عندك إكتئاب.

على عكس مشاعر الحزن و الأسي و اللامبالاة، فإن الإكتئاب لا يزول من تلقاء نفسه.

و هنا يكمن الإختلاف الحاسم الذي يفرق بين الإكتئاب و غيره من المشاعر.

فربما تتشابه مشاعر الحزن و الخمول مع الإكتئاب و لكن، الحزن يكون له أسباب محددة و أعراض محدودة و يمكن قطع حزنك بفترات من الراحة و بلحظات مرحة تهون عليك على عكس الإكتئاب.

فالحزن عادة ما تنخفض أعراضه مع مرور الوقت، و خاصة إذا قلت مسببات المشاكل و الحزن تجد الحزن يتلاشي.

فعلي سبيل المثال، جميع الناس تحزن ثم تتحسن و تهدأ، على عكس الإكتئاب فهو مزاج مزمن، و ربما أسبابه لا تكون بهذا الوضوح، و لا يزول من تلقاء نفسه، فالكلمات المشجعة لا تأثير لها.

الإكتئاب مرض عقلي خطير و يحتاج لمساعدة مهينة، حيث أنه فى حالة الإكتئاب الحاد يعاني المصابون من صعوبة في آداء مهامهم اليومية بأنفسهم.

من الخارج يبدو الإكتئاب مرض أليف، فهو مزيج من الحزن و اللامبالاه و بعض الوهن الجسدي، و بحسن نية يتجاهل معظم الناس أن الإكتئاب مرض خطير و لا يمكن السيطرة عليه فى معظم الأحوال بقوة الإرادة و الإنضباط الذاتي فقط، حيث يكون خارج سيطرة الشخص المعنى.

نصف حالات الإنتحار السنوية فى العالم ترجع إلي الإكتئاب، و يعد من أسباب عدم القدرة على الآداء فى العمل و التقاعد المبكر.

و الإكتئاب ينقسم لثلاث مستويات:

  • اكتئاب طفيف
  • اكتئاب متوسط
  • اكتئاب حاد

و الاكتئاب الحاد يعنى ضعف عام فى جميع مجالات الحياة، حيث يصعب علي هؤلاء الخروج من السرير و يعد قضاء أبسط إحتياجاتهم الفسيولوجية الطبيعية أمر عسير.

أعراض الإكتئاب :

أعراض الإكتئاب

فى المراحل المبكرة من الإكتئاب، تظهر بعض علامات و أعراض الإكتئاب ، و لكنها لا تعني شيئ بمفردها، فإجتماع الأعراض و شدتها هم الذين يحددون إن كان الشخص حزين قليلًا أم مكتئب.

كما أن عامل الوقت هام، فإن إستمرار اثنين من الأعراض على الأقل لمدة لا تزيد عن أسبوعين، فهذا مؤشر على الإكتئاب.

و يجب التمييز بين الأعراض الرئيسية و الإضافية، فهناك العديد من الأعراض المميزة للإكتئاب و هى:

اقرأ ايضًا: الأطعمه التى تقلل من الإكتئاب وتزيد من سعادة الإنسان

أعراض الإكتئاب الرئيسية:

1- خمول:

انخفاض كبير فى القدرة على الحركة بسبب نقص الطاقة، حتى فى أبسط المهام اليومية، مثل القيام من على السرير فى الصباح الإغتسال و التسوق، ناهيك عن الذهاب إلي العمل تكلف تلك الخطوة صاحب الإكتئاب طاقة هائلة ربما كثير من الأحيان لا يتمكن من الإستمرار بعمله، و يشعر بالتعب و الضعف العام.

2- اللامبالاة:

إذا كنت تعاني من الإكتئاب، فلن تستمتع بشئ حتى تلك الأشياء التى كنت تحبها و تستمع بها فى السابق.

تختفي روح الإهتمام و المرح التى كنت تتمتع بها مع أصدقائك، و فى النهاية تلغي كل ما اعتدت القيام به بشكل مشترك مع أسرتك و أصدقائك كالإتصال بهم و الخروج معهم.

بل أن مجرد التواصل معهم ربما فى بعض الأحيان يشكل لمريض الإكتئاب عبء نفسي لا يحب أن يتحمله.

3- مزاج سئ:

مزاج سئ أو بعبارة أدق كئيب، فمريضي الإكتئاب يجدون صعوبة فى إدراك مشاعرهم، و يشعرون بالفراغ فى داخلهم.

و يتسمون بالبرود، حيث ينظرون إلي الوضع الحالي على أنه ميئوس منه، و مهما بالغ محيطهم فى التشجيع و بث الأمل لن يغير ذلك فى إدراكهم شئ.

أعراض الإكتئاب الإضافية:

1- صعوبة فى التركيز:

القدرة على التركيز و مدي انتباه المتضررين قليلة جدًا، حيث تتجول الأفكار فى رأسهم بإستمرار، و هذا هو السبب فى عدم قدرتهم على استيعاب المعلومات الجديدة بشكل صحيح و نسيانها.

2- الشعور بالنقص:

غالبًا ما يكون احترام الذات و الثقة بالنفس للمكتئبين منخفض للغاية، على العكس تسيطر عليهم الشك فى ذواتهم و يرون أنهم مخطئون فى كل شئ.

3- الشعور بالذنب:

من الأعراض الشائعة للإكتئاب إلقاء اللوم على النفس بإستمرار، و كذلك تحميل النفس المسئولية و جلد النفس على أمور غير مفهومة بالمرة و لا علاقة مباشرة للمريض بها.

يشعر المريض أنه لا قيمة و لا فائدة له، و يتسائلون لماذا لا يزال أهلي و أصدقائي يهتمون بي.

4- التشاؤم:

يسيطر عليهم الشعور باليأس. فغالبًا ما يكونوا غير قادرين على رؤية المستقبل بشكل إيجابي.

و يشعرون أن وضعهم الحالي سوف يستمر للأبد، و لا ينظرون للحياة بواقعية بل من خلف نظرتهم السوداء فقط

5- الأفكار الإنتحارية:

تنغمس أشكال شديدة من الإكتئاب فى دائرة الأفكار الإنتحارية.

فبطبيعة الحال مع النظرة شديدة التشاؤم للحياة و أن لا أمل و لا فائدة من شئ  تطرق فكرة الإنتحار باب المريض و بشدة.

فينظر المريض للإنتحار على أنه باب الخروج من هذا الوضع.

لذلك فخطر محاولة الإنتحار مرتفع للغاية لدي مرضي الإكتئاب و فى الحالات الحادة يكونوا أكثر جدية و إصرار.

6- اضطرابات النوم:

لا يستطيعون النوم بشكل طبيعي، مريض الإكتئاب بالكاد ينام، و إذا استطاع النوم فهو يقلق فى منتصف الليل و لا يكون لديه القدرة على العودة للنوم مرة آخري.

7- فقدان الشهية:

غالبًا ما يكون لدي مرضي الإكتئاب انخفاض فى الشهية. و بالتالي يفقدون الوزن دون قصد من وراء ذلك.

اقرأ ايضًا: كيف تنقذك الأعمال اليدوية من الإكتئاب؟

أعراض الإكتئاب الثانوية:

الأعراض الثانوية للإكتئاب

1- الشعور بالخدر و التنميل:

يشعر بعض الناس بالخدر و التنميل حتى فى الأحداث السعيدة والإيجابية تجدهم مغيبين، و يبدو للآخرين أنهم فى حالة من اللامبالاة.

يمكن أن تري ذلك بوضوح على تعبيرات و جههم و لغة جسدهم، التى لا يمكنهم التحكم فيها على كل حال.

2- فقدان الرغبة الجنسية:

انخفاض الإهتمام بالجنس بالإضافة إلي عدم الإهتمام بالجنس الآخر، أو شريك الحياة، حيث يحدث خلل أيضًا واضح فى الإنتصاب لدي الرجال أو آلام بغير سبب موضعي لدي النساء أثناء الجماع.

3- التردد:

مرضي الإكتئاب يصعب عليهم إتخاذ حتى أصغر القرارات و يفكرون بشكل مفرط، حتى فى إختيار الطعام، أو الملابس يجدون فيه صعوبة كبيرة، مما يؤثر على حياتهم فلا يصلون لشئ فى فترة مرضهم تلك.

4- الأرق:

يعانون منه بشكل مستمر و مزمن.

أعراض الإكتئاب الجسدية:

بالإضافة إلي ذلك، هناك مجموعة متنوعة من الأعراض الجسدية الآخري ينظر إليها فى معظم الأحوال بمعزل عن الإكتئاب لأنه يصعب توقع أن سببها نفسي.

و لكن عادة فى حالة الإكتئاب لا يجد الفحص الطبي سببًا لهذه الشكاوي، ربطها بالأعراض الرئيسية التى ذكرناها أعلاه، فإنها تدلل على الإكتئاب:

فى حالة وجود هذه الأعراض مع عرضين على الأقل من الأعراض الرئيسية و بعض الأعراض الثانوية فإن هذا يصنف على أنه اضطراب ثنائي القطب، و هو الذي كان يعرف فى السابق بإسم اضطراب الهوس الإكتئابي.

اقرأ ايضًا: هل نقص فيتامين (د) يُسبب الإكتئاب ؟ وما علاجة وطرق الوقاية منه

الإختبار الذاتي للإكتئاب:

هل تعاني من الإكتئاب ؟

أكتشف ذلك بنفسك:

قمنا بإعداد اختبار ذاتي لك هنا، بالطبع، لا يمكن لمثل هذا الإختبار أن يحل محل التشخيص الطبي أو النفسي الشامل.

و لكنه فقط يمكن أن يعتبر إشارة إلي حاجتك للحصول على دعم من متخصص إذا كانت معظم إجاباتك بنعم:

  • لقد بكيث كثيرًا فى الأسابيع القليلة الماضية أو كنت مكتئبًا جدًا.
  • لا أتذكر آخر مرة ضحكت فيها بحرارة.
  • انسحبت من الأصدقاء و الإتصالات الإجتماعية الآخري.
  • أشعر بإستمرار بإضطراب و توتر داخلي.
  • أفتقر إلي أي طاقة أو قوة للقيام بالأشياء.
  • إذا اضطررت إلي اتخاذ قرارت، أشعر أنني غارق تمامًا.
  • غالبًا ما أعاني من شكاوي جسدية مثل الصداع و آلام الظهر.
  • من الصعب على تنظيف أسناني و الأغتسال.
  • لا استطيع التركيز أو أن أكون رأي خاص واضح.
  • الأفكار تدور بإستمرار فى رأسي.
  • أشعر بالذنب و أنى عديم الفائدة فى كل شئ.
  • الأشياء التى استمتعت بها لم تعد ممتعة بالنسبة لي.
  • كثيرًا ما أجد صعوبة فى النوم.
  • رغبتي الجنسية منخفضة بشكل كبير.
  • أنا آكل أكثر من المعتاد / أقل بكثير من ذي قبل.
  • أشعر بالفراغ فى داخلي.
  • لا شئ منطقي بالنسبة لي حتى الآن.
  • لقد فكرت فى كثير من الأحيان أن انتحر.
  • موقفي ميئوس منه تمامًا.
  • عادة ما أشعر بالسؤ فى الصباح و أكون أفضل قليلًا فى المساء.

الأمراض:

ممكن لبعض الأمراض مثل الأورام أو قصور الغدة الدرقية أو الإختلالات الهرمونية أن تؤدي إلي الإكتئاب.

و لكن ليس فقط آثار المرض نفسه على العقل، و لكن فقط المرض نفسه، فالمعاناة من مرض مزمن لها أيضًا تأثير سلبي على النفس.

الأشخاص الذين يعانون من السرطان أو أمراض القلب و الأوعية الدموية الحادة أو مرض السكري هم أكثر عرضة للإصابة بالإكتئاب.

الأدوية:

في الواقع يمكن لتناول بعض الأدوية أن  يؤثر سلبًا علي النفس البشرية، يشمل هذا الأدوية الخاصة بأمراض الذكورة بجميع أنواعها، و كذلك أدوية القلب، و الكورتيزون و بعض الأدوية العصبية، كما أن حبوب منع الحمل أيضًا لها آثر سلبي ملحوظ.

الضغط العصبي:

الإجهاد المزمن أو الصدمة النفسية الحادة أو البطالة لفترة طويلة يمكن أن يؤدي إلي الإكتئاب.

فى الواقع، الخصائص الشخصية مثل التركيز القوي على الأداء و النقد الذاتي القوي و المثالية تؤدي إلي زيادة خطر الإصابة بالإكتئاب.

العوامل النفسية و الإجتماعية:

هنا تلعب أنماط التفكير السلبية المكتسبة دورًا، يمكن لتذكر تجارب الإساءة و العنف فى مرحلة الطفولة أن يكون لها آثر سلبي، و لكن المرور ايضًا بتجارب لاحقة فقد فيها السيطرة أو وقع علي الإنسان آذي أن تجعله يبحث عن الخطأ فى ذاته مما يقوده بالطبع للإكتئاب.

فالإكتئاب ينتج من الشعور بالقدرة على عدم التأثير فى الظروف لفترات طويلة.

الظروف المعيشية:

أظهرت الدراسات ان الظروف المعيشية لها تأثير على الصحة النفسية والإجتماعية للأشخاص، فثلث مرضي الإكتئاب وجد أنهم تعرضوا لظروف معيشية صعبة و مجحفة، و تأتي لحظة حاسمة كفقدان عزيز أو ولادة طفل مع عدم القدرة على الوفاء بالإحتياجات المادية و الإجتماعية.

و كذلك التغييرات الطبيعية فى الحياة لا تكون طبيعية لبعض الناس فى مثل تلك الظروف كالبلوغ أو فقدان العمل أو التقاعد.

مصادر المقال:

https://karrierebibel.de/depression/

اقرأ ايضًا: الإكتئاب : ما هي أسباب، أعراض و كيفية علاج المصاب بالإكتئاب

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق