web analytics
اسلاميات

وأما بنعمة ربك فحدث

وأما بنعمة ربك فحدث

دائما يدور فى ذهنى كيف هناك آياتان مختلفتان فى القرآن فى معانهما القريب وهم بسم الله الرحمن الرحيم ( وأما بنعمة ربك فحدث ) و قوله تعالى أيضا (وآستعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان) صدق الله االعظيم
ويدور فى آذهاننا هل الله يفعل الشئ ونقيضه؟؟الإجابة بالطبع لا إذا تآملنا الآيات ونظرنا إلى معانهما البعيد..

ولكم التفسير الذى آشعره والذى أفهمه والله العلى العظيم أعلى وأعلم..

الآية الأولى

نبدأ بقوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم (وأما بنعمة ربك فحدث) وتعنى أن الله عز وجل يريد من البشر
على سبيل المثال عندما ينعم عليه بنعمة مثل المال وهذه نعمة من الله ورزق أن يقوم بمساعدة الآخريين ببماله,,
أو أن يقدم مشروع أو آى شئ يخدم مجتمعه وليس أن يتكلم ويتباهى ويتفاخر بماله حتى وإن كان يتبرع بماله
للفقراء يتحدث عن ذالك فهذا تباهى ويجعل نفسه عرضه للحقد والحسد,,ومثال آخر عندما يملك إنسان علما فياضا
عليه أن يحدث بيه الناس ويعلمهم ولايتباهى بعلمه كأنه الإنسان الوحيد المتعلم,,وهذا ينطبق على كل النعم الذى
ينعم بها البشر..

الآية الثانية

بينما الآيه الآخرى وهى بسم الله الرحمن الرحيم (وآستعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان)

كلنا يعلم أن الحسد واقع موجود فى حياتنا حتى رسول الله لم يوقفه عندما ولدت أبنته السيدة فاطمة الزهراء الحسن
والحسين رضى الله عنهما  حيث قام بتغطية وجهما حتى لاتنظر لهم مرأة جاءت لهم فأنفلق الحجر نصفين ,,

سبحان الله هل رأيتم العين تفلق الجحر الذى لانستطيع فلقه إلا بآله حادة ,, وذالك كان آيام رسول الله ولولا إيمانه
القوى لآذى كلا منهما فما بالكم بالبشر مثلنا ,, ولذالك يجب علينا أن نتكتم على ما نملكه والنعم التى ينعم بها الله علينا
نستخدمها فى خدمة الآخريين وليس بالتباهى أو بالتحدث عما نملكه لأننا لا نعرف ما نفوس البشر
فلا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى وعلينا أن نحافظ على حوائجنا من الآخريين غير أن هناك حسد بدون قصد ولذالك آرى والله أعلم وأعلى أن لا يوجد تناقض فى كتاب الله ولا تستدعى الحيرة فى ذالك

ولذالك يجب علينا أن نتدبر القرآن فكثيرا نرى آيات عديدة وآخرى نشعر أنها على العكس تماما
ولكن الحقيقة أن لكل شئ معنى نحن لا نره لأننا لا نتدبر القرآن فتدبروا القرآن فالله خلق لنا عقولنا لكى نفقه بها
والله أعلم وأعلى..

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق