web analytics
التنمية البشريةحول العالم

التعليم الدولي في فنلندا 2

التعليم الدولي في فنلندا 2

أقرأ الجزء الأول من التعليم الدولي في فنلندا من هنا

كما أن أحد الأسباب الرئيسة لتزايد عدد الطلاب الأجانب الذين يأتون للدراسة في فنلندا هو توافر مجموعة كبيرة
ومتنوعة من البرامج الدراسية الدولية التي تدرس باللغة الإنجليزية في الجامعات الفنلندية والمعاهد الفنية،
وخاصة للذين لا يجيدون اللغات الفنلندية والسويدية وارتفاع مستوى التعليم الدولي في فنلندا بشكل عام حيث أن هذه البرامج تستهدف على حد سواء الطلاب الدولية والطلاب الفنلنديين، وتغطي مجموعة كبيرة ومتنوعة من المجالات وتشمل على سبيل المثال الفن والعمارة والتصميم والروسية ودراسات منطقة بحر البلطيق، وتكنولوجيا المعلومات والهندسة، وعلوم البيئة والغابات.

ومن أجل أن تكون فنلندا قادرة على مواصلة جذب الطلاب للتبادل الدولي فمن الضروري بالنسبة لمؤسساتها التعليمية
التقييم المستمر لجودة برامجها في الدراسة الدولية التي تدرس باللغة الإنجليزية، فضلاً عن نوعية خدمات الدعم
المقدمة للطلاب الأجانب ، فقد اشتركت جامعة هلسنكي في مشروع تجريبي يسمىIQRP “المشروع الدولي لتقييم
الجودة” نفذ بشكل مشترك من خلال التعاون الأكاديمي مع جمعية هيئة مكافحة الفساد، وبرنامج الإدارة المؤسسية
في التعليم العالي في فنلندا الذي تم بتطوير نوعية البرامج الدراسية الدولية التي تدرس باللغة الإنجليزية من قبل
مجلس التعليم العالي الفنلندية التقييم في الفترة 1998-1999.

كما أن البيئة الفنلندية وطبيعية، وبحيراتها، وغاباتها وشتاءها الأبيض تعد عوامل لجذب الطلاب الأجانب إليها،
كما تقوم فنلندا بتوافر المرافق الحديثة القائمة على الدراسات والتكنولوجيا المتقدمة

كيف تحافظ فنلندا على مستوى التعليم فيها؟

من أجل أن تحافظ فنلندا على مكانتها الرائدة في مجال التعليم على مستوى العالمي فإنها تسعى إلى إدراج مفاهيم
التربية الدولية في مدارسها ومناهجها وتسعى للتأكيد على التعاون بين الشعوب من أجل التعايش السلمي،
والتربية على حقوق الإنسان، والمساواة، وتعلم اللغات الأجنبية. وتعزيز التربية من أجل السلام والأمن،
والتأكيد على القيم والممارسات من أجل تعزيز السلام وتنمية ثقافة بناء السلام. والتأكيد على التعليم الدولي
من أجل التفاهم بين الثقافات كوسيلة للتسامح والديمقراطية وفهم الثقافات الأخرى، والقيم المختلفة، وأنماط الحياة،
والإنجازات البشرية، والحفاظ على التراث الثقافي، والتعرف على الثقافات غير الأوروبية. وتطوير التعليم بهدف
توعية الأطفال والشباب للحصول على المعارف والمهارات والمواقف والقيم الضرورية لمجتمع العولمة وتسليط
الضوء أيضاً على الأهمية المتزايدة للمواطنة العالمية. والتعليم البيئي من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة،
والسعي للحفاظ على البيئة المحلية والعالمية لتشمل كافة البيئات الطبيعية والثقافية والاجتماعية المختلفة.
واكتساب مهارات حل الصراعات وتطوير احترام بعضنا البعض من اجل حقوق الإنسان وتطوير التعاون
في مجال التعليم والتربية الدولية من خلال التنسيق والتعاون مع المناطق المجاورة لفنلندا.

خدمات الطلاب الدوليين

وأنشأت جميع الجامعات الفنلندية والمعاهد الفنية مكاتب للخدمات الطلابية الدولية والتي تقدم خدمات مختلفة للطلاب
الدوليين. وتشمل هذه، على سبيل المثال التوجهات للطلاب الواردين، والخدمات الاستشارية اليومية لبرامج العائلة
المضيفة لبناء شبكاتها العالمية، وتحسين مهاراتهم المهنية، و مكاتب العلاقات الدولية الفنلندية مسؤولة عن المشاركة
بنشاط في مؤتمراتNAFSA وEAIE، وكذلك في حلقات دراسية نظمتها CIMO والمؤسسات الفنلندية في التعليم العالي.

كما تتعاون الجامعات والمعاهد الفنية الفنلندية بشكل وثيق مع المركز الفنلندي للحراك الدولي لإعلام الطلاب الدوليين
حول فرص الدراسة في فنلندا،  لنشر كتيب “دراسة في فنلندا”  الذي ينشر سنوياً من قبل CIMO تتضمن معلومات
عن أكثر من 300 برنامج من برامج الدراسة الدولية التي تدرس باللغة الإنجليزية في مؤسسات التعليم العالي
الفنلندية، والاشتراك في العديد من المؤتمرات الدولية، مثل: المؤتمرات السنوية لناسا والرابطة الأوروبية للتعليم
الدولي لإعلام المربين الدوليين والأكاديميين في البلدان الأخرى حول فرص الدراسة في فنلندا، وبالإضافة إلى ذلك نظمتCIMO وذلك بالتعاون مع الجامعات الفنلندية والندوات المعاهد الفنية والتسويق، وإلى ممثلي مؤسسات التعليم العالي في بلدان مختلفة ، على سبيل المثال: المملكة المتحدة، فرنسا، بلجيكا، هولندا، اليابان، الأرجنتين وشيلي.

الوسوم

رقية دربالة

دكتورة بكلية التربية جامعة المنيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق