web analytics
معلومات طبية

كيفية محاربة الألم المزمن

كيفية محاربة الألم المزمن

إن كيفية محاربة الألم المزمن لا تكون عن طريق اتخاذ مسكنات الألم وحدها
ولكن يشمل الأنشطة اليومية، والتمارين الرياضيه وتغيير في نمط حياتك
التي سوف تساعدك على الاستمتاع بحياه بعيدا عن الالم المزمن.

كيفية محاربة الألم المزمن

أولا

ينبغي علي الأشخاص الذين يعانون من آلام مزمنة كما هو الحال مع جميع الأمراض الأخرى تجنب أو الحد من التوتر والاسترخاء كثيرا.

هناك العديد من الطرق للحد من التوتر باستخدام الأنشطة اليومية المشتركة.

الاستماع إلى الموسيقى قد ثبت علميا أن الموسيقى تقلل من الإجهاد والتوتر.

وينبغي للأشخاص الذين يعانون من الألم المزمن إبقاء التوتر جانبا للحفاظ علي حياتهم الصحيه.

الروائح هي طريقة أخرى فعالة لإبعاد التوتر والألم. وبالمثل، للتدليك تأثير جيد أيضا في اذابة التوتر ويساعد علي الاسترخاء.

دروس التأمل امر جيد ايضا حيث يساعد الجسم في الابتعاد عن التشتت والتوتر ويساعد ايضا علي الاسترخاء التام والمتعه .

يمكن للمرء استخدام تقنيات التنفس العميق بدلا من ذلك. التنفس بهدوء داخل وخارج بعمق لعدة دقائق يريح الجسم والعقل أيضا، والحصول على قسط كاف من النوم هي واحدة من أفضل السبل لتعزيز الاسترخاء والحد من التوتر.

لا يهم الطريقة التي يتم اتخاذها  ما يهم هو أن يكون مفهوما أن الشخص يحتاج إلى علاج جسده جيدا من خلال السماح لها الاسترخاء أكثر وليس إخضاعها لضغوط لا داعي لها.

ثانيا

ينبغي على الأشخاص الذين يعانون من آلام مزمنة الا تحد من أنشطتها إذا ما تمكنت.

وقد ثبت أن التمارين الرياضية يزيد من إنتاج الاندورفين. الاندورفين هي المواد الكيميائية التي تم إصدارها من قبل الغدة النخامية التي تكون بمثابة الناقلات العصبية أو الإشارات في الجهاز العصبي، على غرار الناقلات العصبية التي تحمل إشارات الألم. ومن المعروف عن الاندورفين انه مسكن يقلل عموما الألم ويعزز الشعور بالعافية.

الممارسة ليست جيدة فقط لإدارة الألم المزمن ولكن أيضا لبناء القوة والقدرة على التحمل، والحفاظ على وزن صحي، والحفاظ على صحة القلب.

ثالثا

ينبغي للإنسان أن يأكل جيدا. تناول الطعام بشكل جيد يعني وجود نظام غذائي متوازن.

اتباع نظام غذائي صحي يزيل الضغوط غير الضرورية عن طريق مساعدة العمليات الحيوية في الجسم مثل الهضم والدورة الدموية. يساعد اتباع نظام غذائي جيد أيضا تقليل وزن الجسم الزائد الذي هو واحد من الأسباب الأكثر شيوعا لآلام المفاصل والتوتر، خصوصا على الركبتين. ينبغي علي الأشخاص الذين يعانون من الألم المزمن أيضا تجنب أي شكل من أشكال الكحول  فالعقاقير المضادة للألم المزمن  تحتوي على مواد التي لا ينبغي أبدا أن تقترن مع  الكحول.

رابعا

والحفاظ على تتبع الأنشطة ورصد آثارها. تعرف الأنشطة التي هي جيدة بالنسبة لك،
ومعرفة تلك التي تعمل على أفضل وجه في الحد من الألم المزمن.

خامسا وأخيرا

من المهم أن يكون التواصل مستمر مع الطبيب لعلاج الألم الذي يمكن أن تساعد في تصميم
برنامج لعلاج الألم التي تناسب احتياجاتك. رغم عدم وجود طريقة واحدة أو موحدة لمحاربة
الألم، والتحدث إلى الأشخاص الآخرين الذين يعانون أيضا من آلام مزمنة هي أيضا مفيدة.

في بعض الأحيان، والتحدث إلى شخص يفهم ما كنت تمربه  يقلل من الأعباء ويخفف الألم كذلك.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق