web analytics
معلومات طبية

مخاطر وأضرار مزيلات العرق التي تحتوي على الألمونيوم

images (6)

نحن نعيش في عالم حيث المنتجات التي نستخدمها على أساس يومي في الواقع محملة ببعض المواد الكيميائية الأكثر سمية على هذا الكوكب .

وتظهر الدراسات أن التعرض المستمر للمواد الكيميائية السامة المتواجدة في منتجات النظافة الشخصية، مثل مزيلات العرق، قد تكون ذات صلة بأمراض الحساسية، ومرض الزهايمر، وحتى سرطان الثدي في النساء. وهذا الأمر ليس جديداً أو مفاجئاً فالكثير من الناس يعرفون حقيقة أن معظم مزيلات العرق تتكون من كلوروهيدرات الألومنيوم، بالإضافة إلى ما يصل إلى 20 مادة كيميائية سامة أخرى

 المخاوف الصحية من الألومنيوم

وقد أشارت البحوث التي أجريت مؤخرا من عدد متزايد من العلماء أن استخدام مزيلات العرق الشائعة قد تكون مرتبطة بتكون كتل الثدي الحميدة، وهي حالة قد تجعل النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي في المستقبل .

أجريت مجلة علم السموم التطبيقية دراسة على مزيلات العرق التي تحتوي على مستويات عالية من الألومنيوم. حيث أن مادة الألومنيوم الكيميائية المضافة لمزيلات العرق تدخل إلى الجسم من خلال الأنسجة الحساسة تحت الإبط ، وتعمل على منع القنوات العرقية من إفراز العرق ، وبالتالي تقلل كمية العرق الناتج من الجسم. ولكن هل عدم وجود عرق في الجسم والحد من رائحته يستحق منا المخاطرة باستهلاك يومي مستمر لمستويات عالية من الألومنيوم ؟

وبالمثل وجدت دراسة أخرى حديثة من جامعة ريدينج أن الأورام السرطانية ظهورها أكثر احتمالا عند النساء اللاتي يستعملن مزيلات العرق وتبين أن الخراجات في منطقة الإبط بالقرب من الثدي تحتوي نسب من الألومنيوم تصل إلى  25 ضعفاً أكثر من نسب الألمونيوم الطبيعية في الدم.

وغيرها من الدراسات تبين أن التعرض المستمر للألومنيوم ليس فقط ذا صلة بزيادة فرص الإصابة بسرطان الثدي، ولكن أيضا غيرها من الأمراض مثل مرض الزهايمر.  فقد وجدت الدراسات على المخ للأفراد المصابين بمرض الزهايمر أن أنسجة المخ قد تعرضت لكميات عالية من سموم الألومنيوم

والتعرض للمواد الكيميائية في مزيلات العرق لا يقتصر على الألومنيوم ، بل هناك العديد من المواد الكيميائية السامة الأخرى، بما في ذلك المواد الحافظة والمضادة للتجمد الموجودة  في غالبية مزيلات العرق ، وهي تؤدي إلى مخاطر أعلى للإصابة بسرطان الثدي .

تم العثور على مواد كيميائية أخرى مثل ألوان FD & C ، والتريكلوسان ومركبات كواتيرنيوم التي تؤدي إلى أمراض سرطانية، والتهاب الجلد والحساسية وأعراض تشبه أعراض الربو في كل من الحيوانات والبشر.

تحذير! قد تحتوي هذه المنتجات  بداخلها على نسب من الألومنيوم!

مضادات الحموضة

اللقاحات

مستلزمات الطبخ الألمونيوم

أطقم الأسنان

أحمر الشفاه

معجون الأسنان

الأدوية القابضة

بخاخ الأنف

البيكنج بودر

الدُش المهبلي

الجبن المطبوخ

الأسبرين مخزنة

أدوية البواسير

الأدوية المضادة للإسهال

كيفية التخلص من الألومنيوم في الجسم

** التوقف عن استخدام مزيلات العرق الكيميائية. والانتقال إلى مزيلات العرق المعتمدة في تكوينها على المعادن، أو أفضل إزالة العرق بالطرق الطبيعية التي لا تسد الغدد العرقية.  وفي هذا الرابط 5 طرق طبيعية : 5 طرق طبيعية للتخلص من رائحة العرق

** تقليل التعرض للسموم البيئية بشكل عام. خصوصا الشرب من العلب الألمنيوم.

** مزيد من التثقيف بالسموم الموجودة في العديد من منتجات العناية الشخصية. وتذكر أن استعمالها ولو  لمرة واحدة، يمكن أن تؤثر سلبا على الكلى والمخ والرئتين والكبد والغدة الدرقية. وسحب الكالسيوم من الجسم  مما يؤدي إلى انخفاض تمعدن الهيكل العظمي.

** إذا كنت قد استخدمت مزيل العرق المحمل بالألومنيوم لبعض الوقت، أو شربت من بعض علب الألمونيوم، فمن الجيد القيام بتطهير جسمك  باستخدام مستحضرات تطهير المعادن الثقيلة . وذلك بهدف طرد هذه السموم قبل أن تحدث أية أضرار جسيمة.

شيماء سعد

أحب الصالحين ولسُت منهم لعلي أن أنال بهم شفاعة ### وأكره من تجارته المعاصي وإن كنا سواءاً في البضاعة
إغلاق