web analytics
قصص

يومياتي مع حياتي (ليـلــو) 26

لماذا دوما تجري الرياح بما لا تشتهي السفن؟

لماذا عندما نقرر يكون قرارنا خيالا الى حد ما وكأنه لوحه تعجبنا حدودها ولا نلبث الا ان نرتطم بالواقع لندرك أن ما نتمناه شيء وما سيكون شيئا آخر.. 

تمنيت أن أربي ابنتي كما أرى..ولا لأحد على ذلك من سلطان..أن أعطيها من عمري ما يجعلها جزءا من عمري ويجعل عمري معيارا لها..لم أتوقع أن يشاركني فيها أحد أو أن يكون لوقتي مدخل سواها..أن احادثها عبر الهاتف لاجدها تبكي لمجرد سماع صوتي تعبيرا عن اشتياقها لي..

لقد اكتشفت ان نظرية المصير المدروس بالورقة والقلم هي نظرية لا وجود لها في هذا العصر وبهذا الايقاع وبتلك المتطلبات الحياتيه التي لا تخلو من مئات الأهداف التي تحمل جميعها الرقم 1..فجميعها أولوية..ليلو أولوية..هاني أولويه..رشا أولوية..منزلي أولويه..عملي أولويه..مستقبلي أولويه..أن انام أو اخذ قسطا من الراحة أولوية..

نعم لقد أصبحت الحياة قاسية..فالحياة بلا ثانويات هي حياة من أقسى ما يكون..

(تنظيم وقت)..هذه هي الكلمة التي قالها لي أبي..نظمي وقتك تعملي كل حاجه..ولكننا لسنا آلات زمنية فهناك عدة عوامل جديرة بخرق هذا النظام..على سبيل المثال لا الحصر..المرض, الصداع الاعتيادي الكفيل بتعكير صفو اللحظه, الارق, تقلب الطقس وما يحمله من تقلب في المزاج العام,  الوقت الذي قد يهدر في الطريق وان قصر أو طال, الحالة المادية, الخ…

كنت أصاب بألم نفسي وانا اشعر انها لا تلقى ما يجب أن تلقاه من رعاية او حب فجدتها وان كانت تعشقها فهي امرأة مسنة..ولا تعويض لحناني أو حبي لها ولا بديل او شبيه له..

كان ألمي يزيد كلما حادثتها أو قالت لي جدتها أنها كانت تطرق باب غرفتي بحثا عني..يالله !!

كان الوقت يمر ببطء شديد وانا بعيدة عنها..وكنت أنظر في ساعتي كل نصف ساعة, وعندما انتهي اشعر بأن خطواتي بطيئة رغم هرولتي التي أكاد ألهث وان أخطو بخطوات واسعة باتجاه البيت..

ليلو, حبيبتي وغاليتي, انها فترة وستمضي لحال سبيلها, وسيعاد كلانا على هذا الوضع..فغدا ستكبرين وتذهبين لمدرستك وعندها سنضطر مجددا لهذا الوضع, لذا دعينا نعتاد غياب احدانا عن الأخرى من الآن, ولا تخافي لن أطيل غيابي عن هذا فلا مدخلات خارجية أخرى حتى نتجاوز هذه المرحلة, فلن أستطيع الدخول للامتحان أو الذهاب للكلية في هذه الفترة,,فلن أقوى على تركك فترة أطول من هذه..يا حب عمري كله. أحبك

 

timeTime-Organization1

 

 

Rasha Lotfy

طبيبة بشرية, دفعة ديسمبر 2006, تخصص أطفال..ولدت وتعلمت بالخارج وكنت من الذين لهم تاريخ دراسي مشهود..لي العديد من الهوايات..أحب الرسم, الزخرفة, كتابة الشعر والمقالات والكتابة بوجه عام, أعشق الموسيقى وأحب عزف البيانو والجيتار..أحب التمثيل وحصدت العديد من الجوائز في الجامعة بالفوز بالمركز الأول على مستوى الجمهورية عن التمثيل المسرحي لأعوام متتالية..أعشق مهنتي ولي فيها طموح يصل للا محدود..
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق