web analytics
الاتصالات

عودة فايبر بطرق غير مشروعة بعد حجبه من السلطات السعودية

المحتوى:

images (10)

في هذا الشهر ، بتاريخ 5 يونيو 2013 ، تم حجب وحظر استخدام تطبيق الفايبر من قبل السلطات السعودية ، حيث أعلنت هيئة الاتصالات السعودية  أن هذا التطبيق يخالف المتطلبات التنظيمية في المملكة ، وقد أوضحت هيئة الاتصالات السعودية أن مؤسسو تطبيق الفايبر لم ينفذوا المتطلبات التنظيمية التي أقرتها هيئة الاتصالات السعودية ، وبناءاً عليه تم حجب التطبيق في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية ، وهذا ما أثار جدلاً  واعتراضاً واسعاً بين كثير من المستخدمين ، الأمر الذي دفع بمؤسس التطبيق إلى الإصرار على عودة تفعيل التطبيق داخل المملكة وفك ذلك الحظر .

والجدير بالذكر أن المؤسس والرئيس التنفيذي  لشركة فايبر هو  “تالمون ماركو “  ، والذي قد أعلن من قبل أن الشركه ستبذل قصارى جهدها لتخطي الحظر الذي قررته هيئة الاتصالات السعودية على التطبيق الأكثر شهرة  Viber .

وقال تالمون أن الشركة تقوم  بتطوير تقنية للتغلب على الحظر في المملكة ، وأن هذه التقنية سيتم طرحها تدريجياً . وأن الشركة تتطلع لتنفيذ أولى خطوات هذه التقنية خلال أسابيع”. بل أكد تالمون على أن فك الحظر من أولويات شركة فايبر  في الوقت الحالي 

وذكر تالمون أن مزودي خدمة الإنترنت والهواتف النقالة في السعودية قد طلبوا منه معلومات عن أسرار تشغيل الفايبر  ولكنه رفض إعطاءهم أية معلومات 

والجديد هو أنه قبل مضي أسبوع من تصريحات مؤسس شركة فايبر ، نجد أن الفايبر قد عاد مرة أخرى في المملكة ، وإلى الأن غير معلوم السبب وراء عودة العمل بالتطبيق مرة أخرى ، هل عاد بسبب تنفيذ شركة فايبر للمتطلبات السعودية أم أن الشركة بالفعل اتبعت طرق تحايلية غير مشروعة لتشغيل البرنامج كما صرح تالمون بذلك بصورة غير مباشرة من قبل .

والجدير بالذكر أيضاً : أن تطبيق فايبر أثار جدلاً واسعاً في الآونة الأخير ة ، حيث هناك تحذيرات شديدة تنوه على أن مؤسس شركة فايبر ” تالمون ماركو ” هو إسرائيلي أمريكي كان يخدم في قوى الدفاع الإسرائيلة من قبل ، وكان  المدير التنفيذي المسؤول عن المعلومات في القيادة المركزية الإسرائيلية أيضاً 

والمثير للشكوك هو أن شركة فايبر مجانية ولا تربح من تطبيقها أي شيء ، لذا ما الهدف من كونها مجانية ؟؟ خصوصاً أن مستخدميها  يصلوا إلى قرابة الـ 100 مليون مستخدم  في العالم ؟ الأمر الذي جعل الكثيرين يبحثون حول دوافع هذه الشركة ، هل تطبيقها يعد نوع من التجسس خصوصاً أن اكثر المستخدمين من الدول العربية الإسلامية ؟؟ 

وبالبحث حول تاريخ المؤسس للشركة وهو المدعى تالمون ماركو ، وجدوا أن له تاريخ سابق في طرح برامج تجسس واختراق للأجهزة على شبكة الانترنت 

والمشكلة الأكبر أن تطبيق فايبر الذي انتشر بصورة كبيرة ، من خصائصة الكشف عن جميع الأسماء في دليلك وكذلك الإطلاع على رسائلك وسجل المكالمات  وكذلك يمكنه معرفة موقعك الجغرافي، والحسابات مثل البريد الالكترونى وغيره والصور والفيديوهات وتسجيلاتك الصوتيه كما أن بإمكانه الوصول إلى كل البرامج والملفات الموجودة على هاتفك .

الخلاصة : إن تطبيق فايبر هو تطبيق وبرنامج تجسس إسرائيلي هدفه واضح بالتأكيد ، وأن ما فعلته السلطات السعودية هو عين الصواب ، وعلى المستخدمين عدم التهاون في ذلك ، لأن التجسس والإطلاع على أية معلومات قد يضر المستخدم على وجه خاص ، ويضر الأمن القومي بصفة عامة  لا سيما إذا كان التجسس هذا من العدو .

شيماء سعد

أحب الصالحين ولسُت منهم لعلي أن أنال بهم شفاعة ### وأكره من تجارته المعاصي وإن كنا سواءاً في البضاعة
إغلاق