web analytics
التلفزيون و الإعلام

عناد الفنانين ضد الأخوان في مسلسلات رمضان.


نظرا لما شهدته مصر خلال عام فى حكم الرئيس المعزول محمد مرسى وخاصة الهجوم الحاد على فنانى مصر كأن هؤلاء المشايخ والدعاة تركوا الدعوة وتعليم الشعب الدين الصحيح وتفرغوا للفنانين وخاصة الفنانات وأعمالهم ، وشنوا هجمات عنيفة في برامجهم على الفنانين، ولكن كان رد الفنانين على هؤلاء رد غير أخلاقي لا يليق برسالة الفن السامية ولا بعادات وتقاليد المجتمع المصري وفوق كل ذالك لم تحترم الشهر المعظم شهر العبادة والصوم والصلاة شهر رمضان.

فقد أتخذت الطابع التركى في إستخدام المشاهد الساخنة لأول مرة في تاريخ الدراما المصرية وأتخذت الطابع اللبنانى في طريقة إستخدام الملابس العارية وأتخذت الطابع الغير أخلاقي الذى أصبح يسود الشارع المصري بإستخدام ألفاظ خارجة خادشة للحياء تفسد الصيام والصلاة لمن يسمعها، ومن اللافت للإنتباه ظهور مسلسلات للكبار فقط ولأول مرة مثل مسلسل موجه حارة الذى كان يحتوى على مشاهد ساخنة وأيضا مسلسل نيران صديقة، وتصدرت الممثلة غادة عبد الرازق المسلسلات ذات الطابع غير الأخلاقى في إستخدام الملابس العارية والألفاظ الخارجة وذالك للعام الثانى على التوالى ولكن حكاية حياة رغم جودة القصة إلا أن إستخدام الألفاظ الخارجة كان كثيرا يفوق العام الماضى بكثير ولا يليق بشهر عظيم ومكرم مثل شهر رمضان الكريم.

و قد شهدت الدراما العربية في زمن الأخوان أسوأ أعمال درامية رمضانية لأول مرة وبهذا الشكل المسئ لشهر رمضان الكريم أولا ومسئ لمصر وهيئتها أمام الجميع ثانيا، ولا أعلم إن كان من المقصود من كل الفنانين أن تكون أغلب الأعمال الرمضانية بهذا الشكل السئ ولكنى واثقة كل الثقة أن هناك عديد من الفنانين قدموا هذه الأعمال المسفة ردا على الهجوم القوى عليهم، ولكنهم لايعلموا أن هذا ساء لهم أكثر وسقطوا من نظر كثير من المشاهدين، فبدلا من أن يقدموا أعمالا تحترم عقل المشاهد المصري والعربى قدموا أعمالا لا تحترم المشاهد ولا ترفع الدراما المصرية إلى أعلى، فالجميع أسأء لمصر وفنها الذى كان يبهر العالم بآسره.

وأستثنى بعض الأعمال المحترمة التى آحترمت عقول المشاهدين في وقت لا يحترم الفنان فيه حتى نفسه ومنها ونيس والعباد وأحوال البلاد للنجم المبدع محمد صبحى فقد قدم عملا يحترم عقل المشاهد عن طريق التمثيل والآداء والفنانين وإستخدام الملابس والألفاظ التى لاتخدش حياء المشاهد بل تدل على إحترام هذا الفنان الرائع لنا ولعقولنا، وأيضا مسلسل الداعية للفنان الشاب هانى سلامة والذى قدم فيه دورا رائعا مختلفا يحترم عقل المشاهديين ولا يستخدم فيه ألفاظ خارجة ولكنه عمل محترم يستحق التقدير، ولذالك يجب أن تعود الدراما المصرية أهم دراما في الوطن العربى كما كانت في الماضى فلا تتآثر بثقافة الآتراك المختلفة تماما عن الشعب المصري ولا تتآثر بالتفتح الزائد التى يعيش فيه المجتمع اللبنانى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق