web analytics
السينمامقالات عامة

الزوجة رقم 13

رؤية مختلفة حول الفيلم

معلومات عن فيلم الزوجة 13

  • العرض الاول للفيلم كان عام 1962
  • قصة وسيناريو وحوار علي الزرقاني والفيلم مأخوذ عن قصة ألف ليلة وليلة، السيناريو أبوالسعود الابياري
  • الاخراج لفطين عبدالوهاب
  • البطولة رشدي اباظه، شادية، عبدالمنعم ابراهيم ، حسن فايق، شويكار، وغيرهم
  • كلمات الاغاني مرسي جميل عزيز، التلحين كمال الطويل ومنير مراد
  • موسيقي تصويريه: فؤاد الظاهري

رؤية مختلفة حول فيلم الزوجة 13

النظرة الاولي للفيلم يظهر للمشاهد شخصية مراد المستهتر صاحب الباع الطويل في الزيجات السريعه جدا جدا حتي وصل لعدد 12 زيجة اطولهم كانت 6 أشهر وتظهر عايدة رقم 13 والتي تلقنه درسا علي ما فعله في غيرها وعلي استهتاره في اطار من المشاهد الكوميدية الخفيفة ومع قوة اداء الابطال تجد نفسك منبهر وتضحك طوال مشاهد الفيلم لدرجة ان المشاهد يصنفه فيلم كوميدي وهو كذلك ولكن هل هذا ما قصده الكاتب حين عرضه كقصة بالتأكيد لا،  فافضل الافكار هي التي تخرج للمشاهد في اطار جميل كوميدي مشوق يجعل المشاهد يتابع بدون ملل حتي يصل لفكرة العمل وسوف اعرض ما استطعت التوصل له من متابعة الفيلم لمرات ومرات

الاسقاط الرئيسي للفيلم هنا ليس مراد سالم بل علي العكس هو مجرد وسيلة او أداة في يد كل امرأة مرت في حياته ولنبدأ من المرأة الاولي في حياته الأم فلو قامت بما عليها ونصحت وعرفت متي يكون الثواب ومتي يكون العقاب وعلمته كيف يكون الرجل وكيف يحترم المرأة لما نتج هذا الشخص المستهتر وان هي حاولت مثلا ولم تفلح، كان الدور المتبقي علي 12 امرأة اللاتي ارتبط بهن فكل منهما لا تختلف عنه كثيرا والا لكانت ارتضت بعلاقة سوية تبدأ بالاحترام والسؤال عن الشخص والتأكد من كونه انسان جاد ولكن كل واحدة منهن ركزت مع اسمه وماله ووسامته ونسيت شخصه هل هو الانسان الذي تأتمنه علي حياتها وبالتالي فشلت كل الزيجات وانفصل مراد لانه ببساطه وجد كل واحدة منهن صيدا سهلا فليبحث عن الاصعب ولو كانت واحدة منهن وجهت له شعور الحب لتغير الحال فالرجل طفل مهما حدث وكل رجل له مفتاح والمر أة الذكية من تعرف كيف تحتل فكر وقلب وعقل الرجل في حياتها

واخيرا من قامت بذلك عايدة فهي لم تنجح لانها قامت بعدد من المقالب والمواقف الطريفة بل نجحت لانها احبت مراد الانسان نفسه لم تهتم بماله ووسامته بل احبته هو وهذا ما كان يريده ويبحث عنه حتي عندما فقد كل مما يملك وبقي هو فقط لم تتخلي عنه بل تمسكت به

في اول لقاء لعايدة مع الزوجات 12 كان رد واحدة منهن بنفس منطق الكاتب وفكرته انه لو احبت واحدة منهن مراد حقا لما حدث كل  هذا فكان اعتراف صريح بكون مراد صنيعة يد كل امرأة في حياته مباشرة او غير مباشرة

كريمة كانت احد نماذج النساء في حياته وفي اعتراف منها في اول لقاء لها مع عايدة كان ردها انها علي شاكلة مراد فهي قد ارتبطت بسبعة رجال وبالتالي مراد لم يؤثر فيها سوا انه ااثر عليها اجتماعيا

ومراد عبارة عن رمز لاي رجل في ظروفه فهو صنيعة المرأة ان ارادته ملكا ربته كذلك يحترم ويُحترم وان ارادته عبد ربته كذلك يُهين ويُهان فالفيلم عرض في النهاية فكرته ان كل شئ يبدأ من المرأة فهي من تنجب نصف المجتمع وتربي النصف الاخر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق