web analytics
معلومات طبية

ما هو مرض الالتهاب الرئوي؟

*ما هو مرض الالتهاب الرئوي؟

images (1)

أعراض مرض السارس ظهر لأول مرة في إقليم قوانغدونغ في الصين في نوفمبر تشرين الثاني عام 2002، على الرغم من أنه لم يتم إبلاغ منظمه الصحه العالمية (دبيليو اتش أو ) فى ذلك الوقت.
ثم مرض أستاذ صيني دكتور الجهاز التنفسي كان يعالج الناس المصابين بالمتلازمة . وسافر إلى هونج كونج، وكان يحمل الفيروس معه. هذا أدى إلى انتشار كثير من الحالات في المحافظة في نهاية فبراير 2003
في غضون أسابيع قليلة، وذلك بفضل السفر الجوي الدولي، وانتشار مرض السارس في جميع أنحاء العالم. لم يكن حتى يوليو/ تموز 2003
إستطاعت منظمة الصحة العالمية أن تعلنأنه تم إحتواء هذا المرض بوجود حلول .
فى ذلك الوقت، كان هناك حوالى 8,098 شخصا على الاقل اصيبوا بالعدوى، 9.6 في المائة منهم قد توفي

*الأعراض:

ارتفاع في درجة الحرارة (أكثر من 38 درجة مئوية)
سعال جاف
صعوبات في التنفس
صداع
آلام في العضلات وتصلب
فقدان الشهية
الشعور بالضيق أو التعب
ارتباك
طفح جلدي
الإسهال

هذه الأعراض هي نموذجية من العديد من التهابات الجهاز التنفسي الحادة. لم يكن هناك سوى عدد قليل من حالات السارس المبلغ عنها في المملكة المتحدة عن أي وقت مضى ، وحتى إذا كانت هناك أعراض مشابهة، انها أبعد ما تكون أكثر عرضة لتكون شكلا أكثر نموذجية من الإلتهاب الرئوي.و حتى لو كنت قد عدت مؤخرا من جنوب شرق آسيا، فإن هناك خطر ضئيل من أن لديك السارس أو أنك تحمل الفيروس.
*الأسباب وعوامل الخطر:

استغرق الأمر مع العلماء عدة أشهر كي يتعرفوا على سبب السارس، ولكن في النهاية تم التعرف على أنها التهاب فيروسي مع نوع غير معروف سابقا من كورونافيرس التاجى التي تعرف الآن باسم السارس.
الكورونا يسبب التهابات في الجهاز التنفسي العلوي وتنتشر مثل نزلات البرد. بل هي أيضا صعبة جدا ويمكن البقاء على قيد الحياة في البيئة لمدة ثلاث ساعات على الأقل.
معظم الأمراض المعدية الجديدة في الناس تأتي من الحيوانات،. وقدتم العثور على السارس في جبال الهيمالايا بين قطط زباد النخيل، وفى كلب الراكون والنمس الغرير الصيني. كما تم الكشف عنه بين الأشخاص الذين يعملون في سوق الحيوانات الحية في المنطقة حيث بدأ أول ظهور للمرض، ولقد تم العثور على مستويات عالية من الأجسام المضادة للفيروس في الناس الذين يقومون بتداول قطط الزباد النخيل الملثمين.
أنت مستبعد أن تصاب بالسارس لأنه لكى ينتشر يجب أن يكون هناك اتصال وثيق مع شخص مصاب. وهو أقل عدوى من الانفلونزا، وله فترة حضانة قصيرة من يومين إلى سبعة أيام.أما الناس المصابين بالسارس هي الأكثر احتمالا أن تكون معدية من أول مرة لأن لديهم أعراض نشطة من المرض، مثل الحمى والسعال. ومع ذلك، ليس من المعروف كم من الوقت قبل أو بعد بدء الأعراض أن الشخص لا يزال معدى .
على الرغم من السارس هو تم إحتوائه حاليا،إلا أن الأشخاص الذين يسافرون إلى المنطقة حيث ظهرالمرض فأنهم يتم فحصهم مع منظمة الصحة العالمية أو وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث للحصول على مشوره أحدث..
أي شخص يعانى من مرض خطير أو مشاكل في التنفس مع الحمى والسعال، خصوصا بعد السفر إلى الخارج، وينبغي عليه الحصول على المشورة الطبية العاجلة.

*العلاج والشفاء:

وحتى الآن،لا يوجد علاج محدد يبدو أن يكون مؤثر وفعال خاصة ضد السارس. و قد استخدمت الأدوية المضادة للفيروسات مثل ريبافيرين (تعطى مع أو بدون المنشطات) في عدد من الحالات التى تفشت عام 2003، على الرغم من أنه ليس من الواضح مدى فعاليتها..
ومع العناية الداعمة، بدأت الغالبية العظمى من المرضى تظهر تحسنا بعد يوم ستة أو سبعة من العدوى. وحوالي عشرة في المائة من المرضى ازداد سوءا بسرعة وبحاجة إلى المساعدة الميكانيكية (وهذا هو، الجهاز التنفس الصناعي) للتنفس. في هذه المجموعة، وهناك أمراض أخرى تميل إلى تعقيد العدوى وكان من المرجح أن تكون قاتلة.

ايمي

انا بكل بساطة بحب الكتابه والقراءه جدا
إغلاق