web analytics
اسلامياتمقالات عامةمن ذاكرة التاريخ

فنون الحضارة الإسلامية : فن العمارة و الرسم و التزيين

فنون الحضارة الإسلامية

كان للفن الإسلامي شخصيته و طابعه المميز بين فنون الأمم، و فنون الحضارة الإسلامية عريق، فقد امتدت الرقعة الجغرافية للفن الإسلامي من إندونيسيا حتى الأندلس، بما في ذلك افريقيا الغربية.

و قد ازدهر زمنياً منذ القرن السابع حتى السابع عشر، و قد شملت مجالات الفن الإسلامي:

  1. العمارة
  2. الرسم و التزيين
  3. الفنون الصغرى المختلفة.

و في هذا المقال سوف نتناول نبذة بسيطة عن كل نوع من هذه الفنون.

فنون الحضارة الإسلامية

تتعدد فنون الحضارة الإسلامية حيث تشمل فن العمارة المميز سواء في العصر الأموي مثل الجامع الأموي الكبير بدمشق أو العمارة العباسية مثل المسجد الجامع و غيرها من معالم العصور الإسلامية، و ايضًا من فنون الحضارة الإسلامية فن الرسم و التزيين و الفنون الصغرى مثل الخزف و الحفر.

١- فن العمارة

استعار الفن الاسلامي العديد من العناصر من الحضارات السابقة، لكنه أعطاها طابعه المميز.

العمارة الأموية

فنون الحضارة الإسلامية  العمارة الأموية
الجامع الأموي الكبير بدمشق

كانت المساجد في عهد الرسول و العهد الراشد، بسيطة دون زخرف.

و أضاف العهد الأموي إلى المساجد التزيين و البرج المرتفع للآذان (المئذنة).

و أهم المساجد التي بناها الأمويون هو الجامع الأموي الكبير في دمشق، و مسجد الرسول في المدينة و المسجد الأقصى.

و لم يدخل الأمويون على المسجد فكرة المئذنة فقط و لكن أدخلوا أيضاً عناصر معمارية جديدة أو متطورة و هي المحراب المجوف و المنبر المرتفع.

البناء الديني الوحيد الذي بناه الأمويون و لم يبنى مثله في الإسلام هو (قبة الصخرة) في القدس.

و الذي بناها هو (عبد الملك بن مروان)، و انتهت سنة ٧٢ هجرياً/٦٩٢ ميلادياً.

فنون الحضارة الإسلامية
قبة الصخرة في القدس

و لم يقتصر فن الأمويين على الأبنية الدينية و المساجد فقط.

فقد كشفت آثارهم التي اندثرت في دمشق عن ثلاثون قصرا تقريباً، و قد سيطر على الجدران فن الرسم الجداري، إلى جانب التوريق و التزيين الهندسي و الكتابي.

و يظهر في العمارة الأموية ازدواج التأثير البيزنطي و الساساني، سواء في الهندسة أو في الزخرف.

العمارة العباسية

في العصر العباسي أصبحت مادة البناء من اللبن و الاجر بدلاً من الحجارة، كما دخل استخدام “الايوان” على البناء العباسي.

نموذج العمارة الدينية في العصر العباسي نراها في المسجد الجامع الذي بناه المتوكل، و في مسجد ابي دلف.

يتميز المسجد الجامع بين مساجد العالم الإسلامي كلها بمئذنته الملوية و سعته الكبرى و زخارفه من “الاجر”.

أما العمارة العباسية المدنية فكانت متأثرة بنظام الايوان الواسع المقبب الذي يظهر في “قصر الأخيضر” الذي يشكل تصميمه حلقة الاتصال بين العمارة الأموية و العباسية.

العمارة الفاطمية و الأندلسية

لم تكن الخلافة الفاطمية في الأندلس أقل نشاطاً من الخلافة العباسية في الجهد المعماري، حيث كان البناء الضخم جزءا من سمعة الدولة.

منذ وصل الفاطميون إلى حكم أفريقيا، بنوا لأنفسهم مدينة المهدية حصناً و قصوراً و ميناء.

و حين انتقلوا إلى مصر بنوا القاهرة، لم تكن مدينة للناس و لكن مجموعة قصور للخليفة و أهله.

ثم بعد ذلك بنوا المساجد الضخمة، و اهمها الجامع الأزهر (تم بناؤه سنة ٩٧٢).

اقرأ ايضًا: حضارة المايا: 5 أسرار مذهلة عن حضارة المايا

فنون الحضارة الإسلامية  الجامع الأزهر قديماً
الجامع الأزهر قديماً

و الذي اجتمعت فيه خصائص العمارة الافريقية مع العمارة الطولونية.

عمارة الفاطميين المدنية لم يبق منها إلا بعض الأبنية في المهدية و القاهرة.

و هذه البقايا الأثرية تكشف تطور التزيين فيها إلى ما عرف بالفن الفاطمي.

أما في الأندلس فكان أروع الأبنية الدينية كان مسجد قرطبة الكبير.

و كانت الأعمدة التي تملأ مسجد قرطبة تزيد على ٦٠٠ عمود.

و قد بذل الأمراء ثم الخلفاء الأمويون الكثير من عنايتهم في توسعته المتكررة و في اغناء زخرفته.

٢- فنون الحضارة الإسلامية : فن الرسم و التزيين

من أهم ما تكشف عنه بقايا القصور الأموية و العباسية، هو لوحات الرسوم الجدارية الملونة فيها.

و الزخارف البارزة من الجص، و بدء ظهور التوريق العربي (الأرابسك).

فنون الحضارة الإسلامية الأرابسك
الأرابسك

و كان اتجاه الفنان الإسلامي إلى العمل الزخرفي أكثر من التصوير الواقعي للأحياء.

و كان ذلك تحت تأثير الفقهاء الذين سيطروا على الفكر بين القرنين التاسع و الثاني عشر (٣ – ٦ هجرياً).

حيث استنتجوا عدم حب التصوير و عدم توافق الإسلام مع رسم الكائنات الحية، مثل ما كانت تفعل الحضارات الوثنية.

فاعتبروا أن من مظاهر التمايز عنها، اقصاء الصور و التماثيل عن المسجد و الحياة العامة.

و هكذا تراجع فن الرسم، و تحول الوجهة إلى النحت، و نما التزيين و تطور وتنوع و صار السمة الأولى من سمات الفن الإسلامي.

اقرأ ايضًا: توت عنخ آمون : جميع المعلومات عن الفرعون الذهبي

التزيين المعماري (التزويق و التوريق)

عملية التزيين كانت أساسية في العمارة الإسلامية، سواء الدينية أو المدنية.

و تعتبر أقدم محاولة للزخرف المعماري هي زخارف قبة الصخرة.

و كانت عناصرها من النبات و شجر النخيل و الفاكهة من العنب و الرمان.

و كانت جدران العمارة الإسلامية مغطاه بالتزيين من ( الفسيفساء و الصور).

و استمر هذا العصر المعماري يتوطد مع العصور حتى انتهى في المشرق إلى التغشية الكاملة بالتزيينات الكتابية و الهندسية.

و انتهى في المغرب و الأندلس إلى النقوش الجصية الملونة بالحمرة و الصفرة و الذهب، و التي يختلط فيها الخط النسخ بالكوفي.

و سرعان ما أخذ التوريق (الأرابسك) يكتسح الجدران كلها خاصة في الأبنية الدينية.

و كانت عناصر التوريق هي الزهور و الغصن النباتي.

التزيين العباسي و الفاطمي

في العصر العباسي ازداد بوضوح التزيين و الزخارف الهندسية و النباتية حفراً في الجص أو في الحجر.

و أهم ما أتى به الفن العباسي هو تغطية الجدران كلها بالزخارف الهندسية بواسطة القوالب.

هذا الأسلوب هو الذي سيطر على التزيين المعماري الإسلامي و وطد قواعد “التوريق” و خاصة أيام العهد الفاطمي في مصر.

و وجدت تصاوير جدارية في بقايا الأبنية الفاطمية في القاهرة و فيها صور شراب و رقص مع الزخارف النباتية و الطيور.

التزيين بالخط

فنون الحضارة الإسلامية : منظر داخلي لقبة الصخرة يوضح أهمية الخط في الفن الإسلامي
منظر داخلي لقبة الصخرة يوضح أهمية الخط في الفن الإسلامي

من القرن الرابع، بدأ عنصر الكتابة يدخل على التزيين المعماري الإسلامي.

و كانت الكتابة بالخط العربي بأنواعه، و بخاصة الكوفي.

اقرأ ايضًا: ما هي أبرز إنجازات مصر القديمة قبل الإسلام ؟

فنون الحضارة الإسلامية القرآن في القرن التاسع بالخط الكوفي
القرآن في القرن التاسع بالخط الكوفي

و كانت بدايته في تزيين المساجد بآيات قرآنية، و انتشر التزيين بالخط و صار في كثير من الأبنية مادة أساسية للتزيين.

٣- فنون الحضارة الإسلامية : الفنون الصغرى

لم تمت الفنون الصغرى في المناطق التي دخلها الفتح الإسلامي، و لكن أخذت الأشكال التي تتفق مع الذوق الحضاري الجديد.

النسيج و الزجاجيات

فنون الحضارة الإسلامية قطعة حرير من صناعة "دار الطراز" بمصر القرن ١٢
قطعة حرير من صناعة “دار الطراز” بمصر القرن ١٢

اشتهرت مصر بنسيج الكتان و الحرير بخيوط الذهب، و كانت “دار الطراز” هي التي تنسج الملابس الرسمية بمصر في القرن ١٢.

و لا نملك منها إلا قطعة واحدة تحمل أسم أحد الأمويين.

و ٥٨٨ قطعة تحمل أسماء الخلفاء العباسيين، و عليها كتابات كوفية بشكل أشرطة طويلة مذهبة أو ملونة بارزة فوق النسيج الحريري أو الكتاني.

و في العهد العباسي و الفاطمي، كانت دور الطراز و مصانع بعض المدن في مصر مثل دمياط، تنتج الأنواع الفاخرة من النسيج و يصدر إلى أنحاء العالم.

و كان يتميز النسيج بدقة الرسم، و انسجام الألوان و استخدام التوشية بالذهب و رسم الحيوانات بكثرة.

أما الزجاجيات فقبل الإسلام كانت سوريا مشهورة بين بلاد المشرق بصنع الأواني الزجاجية الراقية.

كوب سوري من الزجاج من القرن الثالث عشر
كوب سوري من الزجاج من القرن الثالث عشر

و في العهد الفاطمي راجت صناعة الزجاج و تطورت، فانتشرت صناعة الأكواب و الأقداح و المصابيح و القوارير العطرية.

اقرأ ايضًا: دلائل صحة الإسلام و صدقه و أنه دين الحق

مصباح مسجد مصري 1360 - تتكامل فيه الرقة و الشفافية مع التلوين و التزيين بقلم النسخ
مصباح مسجد مصري 1360 – تتكامل فيه الرقة و الشفافية مع التلوين و التزيين بقلم النسخ

و كانت تزين المصابيح بالنقوش أو الصور الحيوانية أو الزجاج المبروم.

و اختصت بعض المصانع المصرية في الفسطاط و الاسكندرية بالبلور الصخري(الكريستال).

و يوجد ١٣ كوب منه في بعض كنائس اوروبا و متاحف العالم، و عليها أسماء بعض الخلفاء الفاطميين.

الخزف و الحفر

طبق من شرق بلاد فارس في القرن العاشر
طبق من شرق بلاد فارس في القرن العاشر

كان لصناعة الخزف تقاليد في المناطق التي فتحها المسلمون.

و قد عُرف في القرنين التاسع و العاشر أساليب جديدة في تقنية الصناعة.

منها رسم الزخارف تحت الطلاء، قلدوا بذلك البورسلين الصيني.

و ابتكر الخزافون المسلمون في العراق، اكساب الاناء الخزفي بريقاً معدنياً مختلف الألوان(من الأحمر النحاسي إلى الأصفر الضارب إلى الخضرة).

و انتشر هذا الابتكار في العالم الإسلامي بسرعة، ثم أُضيف بعد ذلك تلوين العناصر الزخرفية و تنوعها بين نباتية و حيوانية و آدمية.

و أستخدم أسلوب البريق المعدني في صنع البلاط الخزفي لكسوة الجدران.

و قد عُثر على أقدم أنواع الخزف في قصور سامراء و في محراب جامع القيروان و في اطلال مدينة الزهراء.

أما حفر الخشب و العاج فقد وجد منذ العصر الأموي، و كان يتفق مع الذوق الإسلامي الجديد.

و قد برعت مصر و الأندلس بحفر العاج، و يوجد قطع أثرية كثيرة من صنع البلدين.

اقرأ ايضًا: نشأة الفقه الإسلامي و فروعه و مراحله

التذهيب و المعدنيات

الأواني العباسية من الذهب و البرونز القرن ١٢
الأواني العباسية من الذهب و البرونز القرن ١٢

في العصر العباسي الأول، بدأ تزيين مخطوطات القرآن و تحلية صفحاتها الأولى و الأخيرة خاصة عناوين السور بالكتابة و التزيين المذهب.

و لم يقتصر ذلك التذهيب و الرقش على المصاحف فقط، بل ظهر أيضاً في بعض الكتب الأخرى.

و كان الخطاط هو الذي يكتب، ثم تأتي مهمة الرقش و التذهيب لتملأ الفراغات حول الكتابة.

صفحة من مصحف السلطان بايزيد ١٤٨١- ١٥١٢
صفحة من مصحف السلطان بايزيد ١٤٨١- ١٥١٢

كما انتشرت نماذج الأعمال الفنية الأخرى من الأدوات النحاسية و البرونز و الجواهر الكريمة.

و كلها كانت تظهر فيها بوضوح روح الفن الإسلامي.

و ختاماً.. فقد كانت فنون الحضارة الإسلامية خاضعه لمجموعة التأثيرات الإقليمية و الوطنية خلال فترات تطوره المختلفة.

و من المثير للإعجاب أكثر من ذلك أنه حتى في ظل هذه الظروف، احتفظ الفن الإسلامي دائماً بجودته و هويته الفريدة.

المصادر

اقرأ ايضًا: حقائق مذهلة لم تعرفها من قبل : إليك 14 حقيقة تاريخية

الوسوم

شيماء سعد

أحب الصالحين ولسُت منهم لعلي أن أنال بهم شفاعة ### وأكره من تجارته المعاصي وإن كنا سواءاً في البضاعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق