web analytics
مقالات عامة

سوريا …جرح العروبه النازف ….ام صفعه تخاذل المسلمين

555147_176231052530109_859430424_n

عند متابعه الاخبار فى سوريا …صور الدماء والهدم والدمار …والمذابح والعنف وموت الضمير …وغياب الانسانيه …تجد اننا قد نظلم الحيوانات عندما نصف البعض بهم لانهم تخلو عن آدميتهم ….فظائع النظام السورى على رأسه بشار الاسد يدل على مرضى نفسى سادى وعقيدة دمويه ربما لم نرى مثلها على مر التاريخ …من فيديوهات تنشر لقتل اطفال علنا وبدم بارد واستباحه كل شىء حتى الثماله من غياب الانسان ….من هؤلاء ولماذا يفعلون ذلك ؟؟ولمصلحه من وهل للملف السورى بعد سياسى ام بعد طائفى شديد التطرف …وهل الصراع فى سوريا مجرد ثورة شعب على حاكم طاغيه ؟؟؟

اطراف الصراع فى سوريا : نظام بشار الاسد العلوى القوى الداعمه له ايران ..حزب الله ..روسيا …توجه دولى لحل سياسى …رغم كل مشاهد العنف والدم وتقسيم سوريا للمصالح الدوليه …دفاع ايران وحزب الله عن النظام السورى دينى طائفى بحت تغذيه افكار الروافض …روسيا تحاول الحفاظ على قاعده طرطوس قاعدتها الوحيدة فى البحر المتوسط …وايضا عقود السلاح بمليارات الدولارات ……….اسرائيل وامريكا وخشيه وقوع نظام بشار فقد يأتى بعده نظام سنى يتحالف مع السنه فى مصر وتركيا ويكون هناك عدم توازن فى المنطقه …كما ان بقاء النظام السورى وبقاء بشار هو الافضل بالنسبه لاسرائيل التى تحتل الجولان ولم يقدم النظام السورى على اى خطوة عسكريه او حتى سلميه لاستردادها ….فكيف تريد اسرائيل سقوط بشار الحليف ؟؟؟؟
الجميع يعرف ان بشار سوف يرحل او يسقط او يفنى او يقتل ولكن تبقى سوريا …..مصدر ازعاج للبعض يريدون ضمان ان يكون البديل راعيا لمصالح هذه القوى فى المنطقه فالحل هو تركهم يتصارعون حد الضعف والهوان …حتى الجيش الحر الذى يقاوم نظام الاسد وتدعمه كلا من قطر والسعوديه ” خشيه الغول الايرانى “…….. ايضا يواجه خلافات فيه فصائله ايضا” مابين اكراد وسنه ومسحيين ” ..وتعد .”قطر اكبر دوله تدعم الجيش الحر …حيث بلغ اجمالى الانفاق على الازمه السوريه 3 مليارات دولار ” مما يعرض قطر ايضا الى انتقادات دوليه تشكك فى نواياها من دعم الثورة فى سوريا خاصه انها كانت تريد ان يكون الملف السورى تحت يديها …وتم سحبه منها الى مصر …متى ينتهى احتلال النصيريين لسوريا المسلمه …متى يتحرك المسلمون قبل ان نحصد حصاد العراق

amal ibrahim

امل ابراهيم ...خريجه اعلام " قسم علاقات عامه واعلان " اهوى الكتابه
إغلاق