web analytics
الأسرةعلاقتك بطفلك

تعليم الطفل الشجاعة : 7 نصائح مفيدة

تعليم الطفل الشجاعة

نجد العديد من الأطفال الذين يعانون من خوف يسيطر عليهم أحيانا يكون بشكل طبيعى، و أحياناً يكون مبالغ فيه، و لذلك نحاول تعليم الطفل الشجاعة و لكن تكمن المشكلة بأن الطفل يسهل عليه جداً تصديق فكرة أن طفل أخر أشجع منه لأنه هكذا، بمعنى أنه يشك فى نفسه و شخصيته و يتخيل أنه جبان بالفطرة و لا يستطيع التغير، فى الحقيقة الناس كلها أى شخص أى قد يظن أن شخص أخر أجمل، أذكى، أشجع، أسعد منه العقل يميل لتصديق أنه مولود هكذا أقل من غيره.

و لكن فى الحقيقة أى من الصفات هى قابلة للإكتساب مع بعض الجهد ستكون أفضل كثيراً مما تظن، و العمل مع الأطفال أسهل حيث عجينتك لينة وقابلة للتشكيل بشكل اسرع كثير من الكبار، الأمر فقط يحتاج لرغبة حقيقة و البحث لدى متخصص و بعض الصبر، و تكون وصفتك جاهزة و هدفك ممكن.

أهمية تعليم الطفل الشجاعة

أهمية تعليم الطفل الشجاعة

الشجاعة ليست مجرد قهر للخوف عند روية حيوان ما أو مروره فى غرفة مظلمة.

الموضوع أكبر بكثير و أعمق من ذلك، الشجاعة هي الطريق للسعادة.

و كذلك الشجاعة بأن يبحث عن طريق السعادة و يصبر عليه و يتحمل مسئولياته.

و الشجاعة أن يتراجع وقتما يكون ذلك ضرورياً دون التفكير فى أراء الأخرين، و الشجاعة التى يحتاجها لتحمل المصائب و الإبتلاءات التى لابد منها و أنه سيواجه بعضها.

شجاعته فى إقتناص الفرص المناسبة له و السعى خلفها حتى يمكنه تحصيلها.

و ايضًا شجاعته على أن يعرف ما يكره و ما يحب، و يتمسك برغباته الخاصة.

و شجاعته فى حماية نفسه من الأخطاء قدر إستطاعته، و إن وقع فى الخطأ يتطلب الأمر الشجاعة للأعتراف و تصحيح الأوضاع.

الحياة تحتاج الشجاعة هى من أهم الصفات التى تنفد للباقين بسهولة و تمهد الطريق إليهم.

ما هى الشجاعة ؟

ما هى الشجاعة ؟

الشجاعة ليست مظهر قوى و ربما سلوك متهور و إقدام على المخاطر، على العكس الشجاعة هى القدرة على مواجهة المشكلة.

على الرغم من شعورك من الداخل بالخوف، فالشجاعة و الخوف دائماً متواجدين سوياً فى المواقف التى تتطلب الشجاعة، سوف تجد الخوف يسيطر عليك و لكن لن تهرب، فإذا كان الخوف غير موجود فلا يوجد داعى للشجاعة.

لذلك من الطبيعى أن نشعر بالخوف و إنعدام الثقة فى بعض المواقف، و يستولى علينا الشك و الرغبة فى الهروب أحياناً.

فالشجاعة شعور لا يستغرق سوى دقائق و هى كافية جداً.

عليك أيضاً أن تعرف أن الشجاعة لا تظهر عندما يقوم أحد باللعب بالألعاب النارية فقط، و لكن أن تحتوى الزميل الذى إنضم لفصلكم حديثاً، هذه هي الشجاعة بأن تدافع عن أخر يتعرض للتنمر أو حتى تهون عليه هذ شجاعة.

اقرأ ايضًا: زيادة تركيز الأطفال: 10 نصائح لزيادة تركيز طفلك

كيفية تعليم الطفل الشجاعة ؟

كيفية تعليم الطفل الشجاعة ؟

قد يسيطر علينا الخوف على أبنائنا، و نتمنى أن يكونوا دائماً بأمان تام بعيداً عن المخاطر، الأمان و اليقين و راحة البال، و هى الهدف الأساسى و الأسهل بالمناسبة فى الوصول إليه، و لكن بعض المخاطر المحسوبة و البسيطة لطفلك ستكون جيدة بشكل ما، ستساعده فى المستقبل فأنت لا تستطيع فرض حمايتك حوله العمر كله، لابد من إعداده لمواجهة الحياة بمفرده، لذلك فيما يلى بعض الطرق التى تساعدك فى زرع الشجاعة بداخل طفلك.

1- تكلم معهم على أنهم بالفعل يتحلون بالشجاعة

دائماً الأطفال يظهرون بالمظهر التى تعاملهم أنت علي أساسه.

بمعنى أنك عندما تعامل طفلك على أنه شجاع فغالباً سيظهر ما توقعته منه.

و عندما تعرف أن طفلك يعانى من مشكلة فى إظهار شجاعته فتقبل أنت القليل منه و شجعه على كل بادرة تصلك منه.

قول له ” انا واثق انك تستطيع فعل ذلك ” ” أنت من اكثر الناس الشجاعة التى رأيتها فى حياتى” و هكذا سيصدق ما تصدقه انت.

اقرأ ايضًا: 6 سلوكيات يومية خاطئة تدمر نفسية طفلك

2- أتركه يخطأ

أتركه يخطأ

التربية عندنا مربوطة بالمنع من إرتكاب الأخطاء على الرغم من أن الخطأ هو الذى يحمل فى طياته التجربة.

التجربة هى الخبرة وما تعطيك الطريق لفعل الأفضل و الوقاية من الوقوع فى الأخطاء الذى تشبهها.

لذلك فحاول إن كانت التجربة محسوبة و لا خوف من النتائج بشكل يضر و بلا تضخيم للأمور.

دع طفلك يخطأ فالقليل قد يفيد صدقنى، ثم إجلس و ناقشه فى الأمر و ناقش مشاعره أثناء إرتكاب الخطأ.

عّلمه أن الخطأ ليس نهاية الأمر، و لكن الأعتراف به و تصحيحة قد تكون النهاية الأفضل.

تذكر دائماً ألا تحجر على أراءه و أسمعه جيداً حتى يكون الخطأ بالفعل معلّم له و ليس بداية لإنعدام ثقته بنفسه.

3- لا تنتظر أن يكون جاهز

لا تنتظر أن يكون جاهز

بمعنى أنه لن يكون فى عينيك جاهز لأن يكون شجاع أبداً.

الشجاعة دائما مطلوبة عندما يكون الشخص غير جاهز هذه هى الفكرة.

فلا تنتظر و تضيع الوقت و تقول أن طفلك لازال صغيراً، لن يستطيع الأن أن يعتمد على نفسه أو لن يستطيع هذا الأمر بمفرده، و هو نفسه عندما تطلب منه التصرف قد يفاجئك بقوله أنه غير مستعد الأن و يشعر بالخوف” حاسس إنى مش حاقدر” طمئنه بأن الشعور بالقلق و الخوف هما الطبيعيان فى هذا الأمر.

اقرأ ايضًا: بناء علاقة إيجابية مع طفلك : 9 طرق تساعدك

4- ساعدهم على تجربة الجديد دائماً

ساعدهم على تجربة الجديد دائماً

ساعدهم دائماً على القيام بأنشطة مختلفة و جديدة لمعرفة أنفسهم أكثر، ما يحبون و ما يكهرهن و ما سينجزوه ببراعة.

و هكذا فإن أى نشاط جديد قد يستطيعون الإنجاز فيه هو فرصة لزيادة الثقة بأنفسهم.

و ايضًا إكتساب المزيد من الخبرة التى بدورها تعرفهم أكثر على المواقف، و كيف يتم التصرف فيها بشجاعة مناسبة و ليس بتهور أو ما شابه.

5- أن تكون قدوة لهم يساعدك ذلك في تعليم الطفل الشجاعة

تحدث معهم دائماً عن الأوقات الصعبة التى مررت بها و كيف تصرفت عن القلق و الخوف الذى إنتابك وقتها.

تحدث عن المرات التى قولت فيها ” لا” أو “نعم” و كان هذا مخالفاً للجميع و ما الذى دفعك لفعل هذا.

تحدث عن نتيجة قراراتك و كيف أنك تحملتها و تحملت النتائج بغض النظر عن كونها صح أو خطأ.

دعهم يعرفون أنك مثلهم طبيعى تشعر بكل ما يشعرون و أنك خطت الكثير من المعارك حتى وصلت للشجاعة.

6- علمهم الشجاعة الفكرية

علمهم الشجاعة الفكرية

علمهم أن الشجاعة ليست فقط فى المواقف المادية، و لكن أيضاً هناك شجاعة فكرية.

الكثيرين من العلماء و الفنانون أبدوا أفكاراً جديدة و واجهها المجتمع و لكنهم كانو شجعان فى الإعلان عنها و عرضها.

بل و تبنيها أيضاً، و هذا كان شرف لهم خاصة عندما ثبتت صحة هذه الأفكار أو على الأقل قابليتها للتحقيق.

إجلس معهم و أسمع أرائهم فى الدنيا و التقاليد و العادات بكل رحابة صدر فلا ثوابت فى الأمر، كل الثوابت القديمة تغيرت، و قد تتغير ثوابتنا أيضاً فى المستقبل.

اقرأ ايضًا: تقوية العلاقة بين الطفل والوالدين في 10 خطوات

7- تذكر بأن الوقت لا يفوت أبداً لتبدأ فى التغير يساعدك في تعليم الطفل الشجاعة

تذكر بأن الوقت لا يفوت أبداً لتبدأ فى التغير يساعدك في تعليم الطفل الشجاعة

أسطورة أن الوقت قد فات و أن القطار سيفوتك” و بعد ما شاب و دوه الكتاب” و ما إلى ذلك أسطوة خادعة للغاية.

الوقت لا يفوت أبداً ما دام فى العمر بقية لا توجد فكرة أنا كبرت و سأكمل ما تبقى من العمر فى هدوء غير فى بلادنا.

هل يعنى الهدوء أن أظل فى بيتى وحيداً و بعيداً عن العالم أنتظر نهاية المتبقى من عمرى بإستسلام تام ؟

هذا ليس عدلاً و الأمر مشابه جداً للأطفال.

لا يوجد ما يُسمى ولد كبر لم يعد ينفع بشىء تعليمه، الإختلاف الوحيد فى الأمر أنه لابد أن يرغب فى ذلك اولاً ثم سيعتمد على نفسه أكثر كثيراً من إعتماده عليك.

و لكن فى النهاية سيتعلم، فقط ان يريد لذلك لا يوجد شىء فى العالم إسمه ” فات الأوان” فالأوان لا يفوت أبداً ما دمنا أحياء.

المصادر

https://www.heysigmund.com/building-courage-in-kids/

اقرأ ايضًا: كيف يمكن بناء شخصية الطفل و تطويرها للأفضل

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق