web analytics
أخبار المجتمعالأدبالسفر و المغامرةالفنون و الترفيهقصصمن ذاكرة التاريخ

انا عاشق نفرتيتي 5

قاطعتني مدام ان وقالت لي : لابأس يا بني ، لقد صابتك لعنة الفراعنه ، لا بأس استمتع ايضا بهذا الحب ، اكيد انها امرأه رائعه ، خذني لتريني اياها غدا .

وقالت هذه العبارات بضحكه حنونه ، اصابتني بالذهول والاطمئنان في نفس الوقت ، وشعرت براحه شديده ونمت مطمئن البال وكأني افشيت سر يؤلمني لأمي ، وفي اليوم التالي ذهبت الي جامعتي ،و عدت الي المنزل فوجدت مدام ان تقف امامي مرتديه فستان في غاية الروعه ، فضحكت وسألتها لماذا ترتديه ؟ ، فقالت لي انها قد لبسته حتي تقابل حبيبتي الجميله ، فضحكت وكدت امسك يدها حتي نسرع الي المتحف فقالت لي ، ” لا اذهب وارتدي لبس يليق برجل ذاهب الي حب حياته ” ، فعقدت حاجباي من شده دهشتي ، ولكن الفكره قد راقتني كثيرا ، فصعدت وارتديت ملابسي وعدت اليها وخرجنا ، وفي طريقنا طلبت مني مدام ان طلب غريب ، لقد طلبت مني ان اتحدث عن حبيبتي وما اعرفه عنها ، فوجدت نفسي اصف جمالها ونظراتها اللواتي كانت من صنع خيالي ، وهي مستمره بالضحك حتي دخلنا الي المتحف ، فوجئت مدام ان بترحيب الحراس بي ، فاخبرتها انني يوميا اتي الي هنا حتي نشأت صداقه بيني وبينهم ، 549803_499104716820260_984292613_n

جذبت يدها كطفل صغير يشد امه ليريها شئ يحبه ، او انجاز قد انجزه ، يراه انجاز بعينيه الصغيرتين وافقه المحدود ، وقف مدام ان امام تمثال نفرتيتي واندهشت وظلت تنظر مطولا ، ثم تحدثت الي دون ان تبعد عينيها عن التمثال وقالت لي : ” يا لهذا الجمال ، انها حقا جميله ، نظراتها تخطف اي رجل ، حتما لابد ان تجذب رجلا مثلك ، كم هي رائعه وكامله ” ، وانا في شدة السعاده استمع الي كلامتها في حبيبتي ، ثم قالت لي مدام ان : ” للاسف لن تسمعني او تمد يدها لترحب بي ، انت وحدك من يراها في خياله وترحب بك و تسمعك وتحدثك ” ثم استدارت وهي تقول لي تحدث معها علي انفراد وانا ادور في انحاء المتحف ، فشعرت بصدمه شديده وكأنها قد فتحت عيني علي شئ لم اكن اعرفه ، جلست انظر الي عيناي نفرتيتي مطولا ولا اتحدث وتفكيري متوقف حول جملة مدام ان ، ثم خرجت لاقابلها ونعود للمنزل ،

في المساء دخلت مدام ان الي غرفتي ، وطلبت مني ان احدثها مجددا عن نفرتيتي ، فوجدت نفسي انظر لها بتعجب ، لاني قد شعرت بإستهزائها بحبي ، وغضبت منها وقلت لها لن احدثك مجددا ، وانسي هذه القصه انها ليست حقيقه ، فلحقتني في الغرفه وقالت لي : ” لم استهزأ بك بل ايقظت عقلك ، ووضعت امامي العشاء وخرجت ” ،

كنت اعلم جيدا ان مدام ان علي حق واعلم مدي خوفها علي  ومدي حكمتها التي استخدمتها معي في هذا الموقف ، ولكني غضبت منها وقررت الا احدثها بعد ذلك في امور شخصيه ، ولكن موقفها في اليوم التالي قد فاجئني تمام ، ……………

يتبع

إغلاق