web analytics
عالم الحيوان

الاختلافات السلوكية بين ذكور و إناث الاخطبوط؟؟

الاختلافات السلوكية بين ذكور و إناث الاخطبوط؟؟

images (2)

– وجدت دراسة ان انثى الاخطبوط تزداد طولا عندما تمد ذراعها لكى تصل إلى الطعام.
– حيث قاس العلماء فى إيطاليا ذراع الأخطبوطات عندما تحاول الوصول الى أنبوب به طعم لذيذ.
فوجدوا لأول مرة أن استطاله ذراع الأخطبوطات ‘تختلف باختلاف الجنس والحجم.
و قد نشرت نتائج الدراسة في مجلة علم الأحياء البحرية التجريبية وعلوم البيئة.
وقال عضو فريق البحث الدكتور لورا مارجرى من معهد بايو روبتيكس في سكولا سوبريوري سانت جامعة آنا في بيزا، إيطاليا ‘ان العلماء كانو يتوقعون المتوقع أن تكون الأخطبوطات الاصغر تستطيع مد ذراعها أبعد من الحيوانات الكبيرة. وكانت النتيجه الاكثر دهشه اكتشاف الفرق بين الذكور والإناث مماثل في حجم الجسم”.
اما فى البرية، فان الأخطبوطات توظف الزوائد المرنة لديها في مجموعة من الأنشطة مثل التنظيف، والدفاع عن النفس، والاستيلاء على الفريسة والتزاوج.
فأذرعهم تشكل غالبية وزن جسمها، وتحتوي على أكثر من نظام عصبي.
أراد الباحثون فهم المزيد عن الميكانيكا الحيوية للاخطبوط وعلاقتها بسلوكهم، لذلك اقامو تجربة جديدة لقياس قدره الأخطبوطات المشتركة ‘(الأخطبوط الشائع) على استطاله ذراعها في سعيها الى الطعام.
– وضع فريق من الباحثين خزان به انبوب شفاف مثبت بميل . ثم تم تدريب الأخطبوطات على توجيه ذراعه نحو الطعام الذى وضعه الباحثون فى انبوب لتشجيعها على مد ذراعهم إلى أقصى طول ممكن.
استخدم العلماء كاميرات فيديو لتسجيل استطاله ذراع الأخطبوط ووصوله ‘داخل الأنبوب. ثم قارنوا ألاطوال المسجلة مع الطول العادي المسجله عند السباحه .
نتيجه الدراسه
أظهرت القياسات أن جميع الأخطبوطات وعددهم تسعه عشر قامو بمد أذرعهم مرتين أكثر من طولها الطبيعي.
– كما ان انثى الأخطبوط صغيرة الحجم تحقق نسب أعلى من الذكور والحيوانات ألاكبر فى الاستطالة.
– وأوضح الدكتور مارجرى “ان الاستطالة الكبرى التى تقوم بها الحيوانات الصغيرة تهدف الى الوصول إلى الغذاء … و تفسر حاجة أكبرالى المواد الغذائية، و خفة الحركة والتمثيل الغذائي والحيوية”.
لكنها قالت ان “تأثير الاختلافات السلوكية بين الذكور والإناث تعتبر أقل وضوحا”.
في حين أن الأخطبوطات تفضل استخدام ذراعها الاطول للوصول للطعام، كان الانقسام بين الجنسين فى القدره على الاستطاله اوضح عند استخدامه الذكور ذراع يسمى هيكتوكليس.
فالذكور يستخدمون هذا الطرف المتخصصة أثناء التزاوج لادخال الحيوانات المنوية في الأنثى.
وقد وصف الدكتوره مارجرى هذه الاستطالة المختلفة للذراع ب “ملاحظة مثيرة للاهتمام”.
“، ويمكن تفسير عدم استخدام هذا الذراع بمثابة آلية دفاع عن التناسل ولان اى إصابة به قد تحول دون حدوث التزاوج المستقبل”.
– كما اضافت الدكتوره أن هناك دراسات سابقة اكتشفت ان ذكر الأخطبوط يحتفظ بهذه الذراع بالقرب من جسده فى حاله البحث عن الطعام في البرية.
– وقالت ل بي بي سي الطبيعة.”، من الممكن أن نفترض أن أن الذكور تمد ذراعها فقط لغرض التزاوج،”
أقترح العلماء دراسة الميكانيكا الحيوية لاذرع الأخطبوط والتى يمكن أن تساعدهم على فهم تأثير الخلافات الميكانيكيه على سلوك الحيوانات’ فى حالات مثل الصيد، والاستكشاف والتزاوج.

ايمي

انا بكل بساطة بحب الكتابه والقراءه جدا
إغلاق