web analytics
الأسرةالعلاقة بين الأزواجالعلاقة بين الأسرةعلاقتك بطفلك

نصائح من أجل تربية الأطفال بعد الطلاق بين الزوجين و طرق مساعدة الأولاد

المحتوى

ما هي أفضل طرق عن كيفية تربية الأطفال بعد الطلاق ؟

تربية الأطفال بعد الطلاق

الطريقة الأولى: اخبار أطفالك عن الطلاق

١) أخبر أطفالك بأسرع ما يمكن:

تربية الأطفال بعد الطلاق من الأشياء الصعب و يجب عليكم عندما تتأكدون انكم ستنفصلون عن رفيق زواجكم، يلزم ان تعلموا اولادكم. تأكد ان تكون هادئا ومهذبا عندما تقرر ان تخبر اولادك، واجعلهم يجلسون معك في مكان خاص. وإذا كان لدى أطفالكم على الفور الكثير من الأسئلة، فقولوا لهم إن الأمور ستكون مختلفة، ولكنكم جميعاً ستعالجون كل مسألة عند طرحها.

٢) اسمح لظروف محددة ان تملي عليك بعض القرارات:

اذا قررتم انتم ورفيق زواجكم الانفصال ودّيا، فعليكم ان تخبروا اولادكم عن الطلاق معا. وسيدل ذلك انك انت ورفيق زواجك لا تزالان تحترمان واحدكما الآخر، وأنكما ستظلان تشتركان بنشاط في حياة اولادكما. اذا كان الانفصال عدائيا، فمن الافضل على الارجح ان تخبر اولادك بنفسك في جو هادئ.

  • اذا كان لديك عدة اولاد، وخصوصا اذا كان عمرهم متشابها، فعليك ان تجلس معهم وتخبرهم في الوقت نفسه.
  • اذا كان لديك اولاد من اعمار مختلفة جدا، فقد ترغب في إخبار الاولاد الاكبر سنا اولا. اذا كانت لديهم اسئلة محددة، فستتمكن من الاجابة عليها بشكل مباشر اكثر.

٣) كن صريحا وصادقا:

فالصراحة لا تعني شمولية كل التفاصيل. صحيح انه قد تكون هنالك اسباب مهمة ومحددة تدفعك الى الطلاق، لكن من الافضل ان توضح لماذا تطلَّقت بطريقة عامة بعض الشيء. ولكن ينبغي ان تكون صادقا وتشرح الوضع بطريقة تخفف الصدمة.

  • عَلَى سَبِيلِ ٱلْمِثَالِ، إِذَا كَانَ ٱلْوَالِدَانِ حَاضِرَيْنِ خِلَالَ ٱلْمُحَادَثَةِ، يُمْكِنُكَ أَنْ تَبْدَأَ بِٱلْقَوْلِ: « نُحِبُّكَ »، أَوْ قُلْ: « أُحِبُّكَ »، إِذَا كَانَ أَبٌ وَاحِدٌ فَقَطْ حَاضِرًا. ثم يمكنك أن تقول شيئاً مثل: “لقد جربنا كل ما بوسعنا، لكن زواجنا لا يعمل، لذا سنعيش منفصلين الآن. فنحن نتطلق ».
  • الحفاظ على البساطة في الحديث مع الأطفال في سن الدراسة أو أصغر.
  • قد يحتاج الاولاد الاكبر سنا الى المزيد من المعلومات، ولكن مع ذلك ينبغي ان تختاروا اجوبتكم بعناية.

٤) أخبر أطفالك أنك تحبهم:

وهذه الخطوة الأساسية ذات أهمية مطلقة. من السهل ان يرتبك الاولاد ويخافون من الطلاق. ذكِّرهم كم تهتم بهم، وأنك لا تزال ابوهم. كن صريحا بقولك شيئا مثل: « اريد ان تعرفوا ان هذا لا يغير شعوري نحوكم على الاطلاق. أنا أحبك وأنا سعيد جدا أنني والدك》.

  • وبعد ان تخبر اولادك انك تحبهم، من المهم ايضا ان تخبر اولادك انهم لم يفعلوا اي شيء ليسببوا الطلاق. حاولي قول شيء مثل، “هذا ليس له علاقة بك أو بأي شيء فعلتيه. أنت لم تفعل أي شيء على الإطلاق لتسبب هذا الموقف. إنها مجرد مشكلة بيني أنا ووالدك تأكدوا ان تكرروا ذلك لأولادكم عدة مرات لتفهموا انهم ليسوا على خطإ.

٥) استعدوا للاجابة عن اسئلتهم:

قد يصدم اولادكم بالأخبار، وقد تصيبهم حالة من الاضطراب العاطفي. فالاولاد الصغار جدا قد لا يعرفون ما هو الطلاق، ويحتاجون الى تفسير بأنكم لن تكونوا متزوجين ولن تعيشوا معا. اسمح للاولاد الصغار ان يعبّروا عن حزنهم وغضبهم، وركِّز على محبتك لهم. بالاضافة الى الغضب او الحزن، ستطرح على اولاد كثيرين اسئلة كثيرة. كن مستعدا للاجابة عن اسئلة يمكنك توقعها مسبقا، وكن مستعدا للاعتراف انك لا تزال تكتشف الامور بنفسك.

  • إن لم تكن واثقاً من كيفية الإجابة على بعض الأسئلة فلا بأس أن تعترف بذلك قل شيئا على غرار “أنا لا أعرف الآن، لكننا سنكتشف ذلك وسنكون جميعا على ما يرام”.

٦) أعطوا اولادكم اية معلومات تتعلق بالتغييرات الفورية:

اشمل اية معلومات اتفقت عليها مع رفيق زواجك بشأن مَن سيسكن والاماكن التي سيسكن فيها واعتبارات اخرى مثل اين سيذهبون الى المدرسة. والفكرة هي تقديم أكبر قدر ممكن من المعلومات عن التغيرات المقبلة في حياة أطفالكم، فضلاً عن إعادة التأكيد على الأمور التي سوف تظل كما هي. ومن بين الامور المحددة التي سيفضولونها، سترغبون على الارجح في تناول ما يلي:

  • سواء انتقلوا أم لا، وأين سيعيشون.
  • أين سيعيش كل واحد من والديه.
  • وبعض التفاصيل الإضافية، مثل الكيفية التي سيقضون بها إجازاتهم الصيفية والإجازات.

٧) جهزوا جبهة متحدة مع الوالد الآخر لأطفالكم:

على وجه الخصوص، لا تلوم رفيق زواجك على الطلاق. حتى لو كان رفيق زواجك يدفع الى الانفصال، فقد يؤذي انتقاد رفيق زواجك انتقاد اولادك. وإذا كان ممكنا، فتحدث الى رفيق زواجك عما ستقوله لأولادك، وتوصل الى اتفاق بشأن ما ستقوله.

  • بشكل عام، لا تستخفّ بأولادك حين تتحدث عن رفيق زواجك. هذا لن يسهم في أي من حياتكم.
  • لا يغب عن بالك ان اولادك سيبقون على الارجح على علاقة بوالدهم الآخر، ومن مصلحتهم ان تكون هذه العلاقة سليمة.
تربية الأطفال بعد الطلاق

الطريقة الثانية: تربية الأطفال بعد الطلاق في بيوت منفصلة

١) حافظوا على ثباتكم وهيكلكم في روتين اولادكم اليومي:

اذا كنتم ستتعاونون في تربية الأطفال بعد الطلاق مع الطرف الآخر خلال فترة الانفصال ، فمن المهم ان تصفحوا عن حياة الاولاد من يوم الى يوم.

  • نظِّموا وابقوا جدولا منتظما بشأن مَن يجلب الاولاد الى المدرسة او يقلّهم. هذه الجوانب من حياة الطفل تهم أكثر مما تظن .

٢) اتفقوا على بعض المبادئ التوجيهية الأساسية بشأن القواعد:

ينبغي ان تتوصلوا انت و الطرف الآخر الى اتفاق بشأن تربية الأطفال بعد الطلاق و القواعد التي ستُحفظ في كلتا العائلتين، فضلا عن التأديب بسبب خرق هذه القواعد. وفي حين ان بعض القواعد قد تختلف، فإن اي اتفاق بشأن وقت تأديب اولادك وكيفية تأديبه سيعود بالنفع على الجميع.

  • مثلا، اتفقوا على فرض حظر تجول على الاولاد الذين يبلغون من العمر ما يكفي ليخرجوا مع اصدقائهم في نهايات الاسابيع. فالاتفاق على المعايير الأساسية وإنفاذها سيشكلان نهجاً تأديبياً موحداً.
  • بالاضافة الى ذلك، تحدث عن الامور التي يُسمح لأولادك بحيازتها. منع الأشياء التي تسمح بأمور معينة -مثل ألعاب الفيديو العنيفة، على سبيل المثال -في أسرة دون أخرى. إن النهج التأديبية غير المتوازنة ستصبح انقسامية ومضرة للجميع.

٣) تجنبوا الشجار امام خلال فترة تربية الأطفال بعد الطلاق :

لذلك لا تسمح لأولادك ان يشهدوا الخلافات العاطفية بينك وبين والدهم الآخر، سواء شخصيا او عبر الهاتف. ومن المرجح أن تحدث هذه الخلافات، ولكن ينبغي لكما أن تحرصا على عدم المجازفة بالمزيد من إلحاق الأذى بأطفالكم من خلال الاستمرار في القتال أمامهم.

  • عندما يكون لديك امر للتحدث عنه مع الطرف الآخر، حدِّد موعدا للقاء معه في الوقت الذي لا يكون الأولاد حاضرين فيه ، أو قم بالإتصال به هاتفيا .
  • اذا لم يكن الوقت مناسب للطرف الآخر للتحدث هاتفيا، فاطلب من الطرف الآخر يحدد وقت للتحدث، وحدِّد ما ترغبون في التحدث عنه.

٤) كُن لبقا، مؤدبا، وإيجابيا:

ولا شك أن هذا قد يثبت أنه يشكل تحدياً. ذكِّر نفسك انه من مصلحة اولادك ان يعاملوا والدهم الآخر باحترام. فَلَا تَقُلْ شَيْئًا مُهِينًا بِوَالِدِهِمَا ٱلْآخَرِ. ركِّزوا على ايجابيات والدهم الآخر، وتذكروا ان اولادكم يتعلقون بهم تعلُّقا شديدا.

  • ارسم مثالا جيدا لأولادك في كيفية التصرف بنضج ولطف.
  • لا تحاول تحت اي ظرف ان تسئ علاقة اولادك بوالدهم الآخر. ويمكن ان يؤذي ذلك أولادك وعلاقتك بهما على السواء.

٥) شجِّع اولادك ان ينسجموا واحدهم مع الآخر:

فالاولاد من كل الاعمار سيكوِّنون على الارجح رباطا اقوى واحدهم بالآخر خلال الطلاق من أجل الحفاظ عليهم و تربية الأطفال بعد الطلاق بشكل جيد.

  • اذا كنتم تعرفون ان احد اولادكم كان يمر بوقت عصيب، فاسألوهم هل تحدثوا مع اخوتهم عن ذلك.
  • وينطبق ذلك على الأطفال من أعمار متشابهة، الذين قد يفهمون كيف يشعر بعضهم البعض، أو من أعمار مختلفة، وقد يكون بمقدورهم تقديم النصيحة أو التعزية لبعضهم البعض.

٦) قدِّموا شركاء جُدد ببطء وروية:

ينبغي ان تنتظروا فترة قبل ان تعرِّفوا اولادكم بشريك جديد بعد الطلاق. وهذا مهم خصوصا اذا كانت الخيانة احد اسباب طلاقك.

  • لا تتوقع أن يعجب أطفالك على الفور بشريكك الجديد ــ وخاصة إذا كنت على علاقة غرامية أثناء زواجك.
تربية الأطفال بعد الطلاق

الطريقة الثالثة: مساعدة الاولاد خلال فترة تربية الأطفال بعد الطلاق على التعبير عن انفسهم

١) تأكد من أنهم يعرفون أن الطلاق لم يكن خطأهم:

وهذه نقطة قد تحتاج الى ان تُكرَّر لأولادك، لأن من المهم ان يفهموا انهم ليسوا السبب في انفصالك عن رفيق زواجك. ساعدهم ان يعبِّروا عن انفسهم بتشجيعهم على التحدث عن مشاعرهم معك. فذلك سوف يساعدك علي تربية الأطفال بعد الطلاق .

  • تفهموا أنه قد تحتاجون لتذكيرهم على وجه التحديد أن الطلاق ليس خطأهم، بقول أشياء مثل “قررنا الحصول على الطلاق حتى لا نتشاجر في كثير من الأحيان، لكننا ما زلنا والديكم وسنبقى على حد سواء دائما هنا من أجلكم”.

٢) إستمع بعناية إلى ما يقوله أطفالك:

سيشعر اولادكم بمشاعر قوية عديدة عند سماع خبر انفصالكم. لكنهم قد يستوعبون مشاعرهم او يجاهدون للتعبير عنها. ساعدهم على إيجاد الكلمات التي تعبر عن شعورهم من خلال السؤال عما إذا كانوا حزينين أو محبطين عندما تلاحظ تغير مزاجهم.

  • ادركوا ان مشاعر اولادكم قد تتقلّب. فقد يبدو انهم يوافقون على كل شيء في احد الايام، لكنهم يغضبون كثيرا في اليوم التالي.
  • دعهم يعرفون أن كل ما يشعرون به على ما يرام وأنه يجب أن يشعروا بالحرية في أن يكونوا صادقين معك تماماً.

٣) تجاوبوا بتعاطف ودعم:

أظهروا لهم انكم تثقون بهم، وبإمكانهم الوثوق بكم، بالاعتراف شفويا بشرعية المشاعر التي يشاطرونكم اياها. لا تقل أبداً أنه لا يجب أن يشعروا بطريقة معينة أو يتجاهلوا أية مشاعر يختبرونها قل أشياء مثل “أنا أفهم لماذا تشعر هكذا، وأنا آسف لأن هذا صعب جدا بالنسبة لنا جميعا.”

٤) اعلم ان ابنك سيُشفى بدعمك:

اذا كنتم تحبون اولادكم باستمرار وتدعمونهم، فسيتمكنون من مواجهة واقع طلاقكم. لا تترددوا في التعبير عن محبتكم وطمأنتكم ؛ ذكِّرهم دائما انك تحبهم وأنك ستكون دائما الى جانبهم.

  • والأهم من ذلك، كن متواجدا من أجلهم. وهذا يعني قضاء الوقت مع اولادك وإتاحة المجال لهم ليتحدثوا معك عما يشعرون به عندما يشعرون بالراحة.

٥) احظوا بمساعدة اولادكم مساعدة إحترافية:

انتبهوا من الإشارات التي تشير إلى أن طفلكم يعاني من مشكلة في التعامل مع المشاعر التي يشعرون بها بعد طلاقكم. ويشمل ذلك تربية الأطفال بعد الطلاق من جميع الأعمار، من سن الطفولة إلى سن الرشد.

  • ادركوا انه حتى اولادكم الراشدون قد يعانون المشاعر المزعجة التي تنتابهم بعد طلاقكم، واحترسوا من اية دلائل تشير الى حاجتهم الى دعم اضافي.
عدم اتفاق الزوجين

الطريقة الرابعة: الاعتراف بمدى تأثير السن على استجابتهم من أجل تربية الأطفال بعد الطلاق

١) اعلموا انه حتى الاطفال سيتأثرون بالطلاق:

صحيح انهم قد لا يفهمون ما يحدث، لكنهم غالبا ما يشعرون بالاجهاد، الحزن، وعدم التعزية الذي يعانيه والدوهم. اذا كان طفلك مزاجا اكثر من الطبيعي، او بدأ يبكي اكثر، او حتى يعاني مشاكل في النوم او الهضم، فتذكَّر ان ذلك قد يعكس عدم الارتياح الناجم عن طلاقك.

  • حاولوا ان تنقلوا الى طفلكم شعورا بالرزانة.
  • وبشكل خاص، تجنبوا ان تخوضوا مناقشات مشحونة عاطفيا عندما يكون طفلكم حاضرا.

٢) طمأنوا الاولاد الصغار تكرارا:

ان الاولاد في سن ما قبل المدرسة ورياض الاطفال يلومون انفسهم على الارجح على انفصالكم، اذ يفسرون على الارجح ان عدم رضا والديهم هو خطأهم. فإذا بدأ الولد يتصرف على نحو اكثر تكرارا، او صار اكثر لصاقا، او صار يخاف او ينزعج بسهولة، فابذل الجهد لتطمئنه اكثر فأكثر بالقول له انك تحبه وتعانقه وتحتضنه كلما شعر بذلك.

٣) كن صبورا في تربية الأطفال بعد الطلاق في سن الدراسة:

قد يشعر الاولاد في سن ما قبل المراهقة بإحباط خصوصي بسبب المشاعر التي تنتابهم نتيجة طلاقك. ابحثوا عن علامات تقلُّب المزاج، ازدياد العدوان، الانزعاج من الهويات ، ومشاعر الخداع او الرفض. كما ان الاداء في المدرسة قد ينخفض .

  • تجاوبوا مع هذه التطورات بكونكم متوفرين اكثر لأولادكم .
  • شجِّعهم ان يخبروا الآخرين بمشاعرهم ويتأكدوا انهم يستطيعون التحدث اليك وقتما يشاؤون.

٤) اعرف ان المراهقين قد يتصرفون بشكل بارز بعد الطلاق:

قد يعاني المراهقون كل انواع الاضطراب العاطفي، بما في ذلك قلة احترام الذات. حتى انهما قد يحاولان تطوير استقلاليتهما قبل ان يفعلا ذلك، بغية التغلب على المشاعر السلبية التي تنتابهما عند طلاقكما.

  • انتبهوا لعلامات المشاكل مع الاصدقاء، اساءة استعمال المواد، عدم الاهتمام بالمدرسة، الكآبة، حتى السلوك الجنسي غير اللائق.
  • وإذا كان اي من تصرفاتهم يخاطر بالخروج عن السيطرة، فاطلب من إبنك ان يتكلم مع مستشار او معالج.

لا يكون الطلاق سهلا ابدا، وقد يكون صعبا خصوصا على الاولاد. قد يشعر اولادك بالخوف من التغييرات التي ترافق الطلاق، او يخشون ان يعني ذلك ان والديهم لا يحبونهم. ولكن هنالك امور كثيرة يمكنك ان تفعلها لمساعدة اولادك في الطلاق، مثل التأكد من تمتعهم ببيئة منزلية مستقرة، التحدث اليهم بحساسية، وإيجاد طرق تساعدهم على التعبير عن مشاعرهم.

تربية الأطفال بعد الطلاق

ما هي طرق مساعدة و تربية الأطفال بعد الطلاق ؟

الطريقة الأولى: تهيئة بيئة مستقرة من أجل تربية الأطفال بعد الطلاق

تواصلوا باحترام مع رفيق زواجكم:

فعند الطلاق، قد تكره ان تتكلم مع رفيق زواجك السابق. ولكن عليك احيانا ان تتفاعل مع رفيق زواجك السابق، ومن المهم ان تتواصل معه باحترام من اجل اولادك.

  • كن صريحا وحازما مع رفيق زواجك السابق، ولكن لا توبخه او تستخف به او تتهمه بالامور امام اولادك. فقط ناقشوا ما تحتاجون لمناقشته بطريقة موضوعية.
  • مثلا، اذا اتى رفيق زواجك باكرا ليلتقط اولادك، فقد تنزعج كثيرا من ذلك. فبدل ان تنفعل بغضب، حاول ان تقول شيئا مثل: « شكرا على حضورك لاصطحاب الاولاد. أنت مبكر قليلاً على الرغم من ذلك، لذا سيتغرق الأمر بضع دقائق أخرى. هل تريد أن تنتظر في السيارة حتى أنتهي من جمع أغراضهم؟ “

قل فقط أشياء لطيفة أو لا شيء عن شريكك :

قد تُغرى بالتعبير عن مشاعرك تجاه رفيق زواجك لأولادك، لكنّ ذلك قد يكون مزعجا جدا للاولاد. القاعدة الجيدة لتتبعها هي أن تبقى صامتاً إذا لم تستطع قول شيء لطيف على سبيل المثال، اذا غضبت من رفيق زواجك لأنه تأخر في ترك اولادك، فقد ترغب في التعبير عن ذلك امام اولادك. ولكن يحسن بك ان تسكت عن مشاعرك وتجد طريقة اخرى للتعبير عنها. اكتب عن مشاعرك في دفتر يومياتك او اذهب للتنزه مع اولادك لتشعر بتحسن. وتشمل بعض الامور الاخرى التي يجب تجنبها ما يلي:

  • لا تحاول ان تجعل اولادك يعترفون انهم يفضلون قضاء الوقت معك على الوالد الآخر او تشجعهم على قول امور سيئة عن الوالد الآخر.
  • لا تتطفل على حياة زوجتك السابقة الشخصية عن طريق البحث عن المعلومات من خلال أولادك .
  • استخدام أطفالك لإيذاء أمهم/أبيهم. لا تشجعوا اولادكم ان يقولوا او يفعلوا امورا قد تؤذي الوالد الآخر.
  • لا تذكر مدفوعات إعالة الأطفال المتأخرة حول أطفالك .

احموا اولادكم من سماع الاجراءات القانونية:

ان التحدث عن الاجراءات القانونية امام اولادك قد يبدو الامر ليس بالامر الجلل، لكنه قد يكون مزعجا للاولاد ايضا. الإجراءات القانونية تجعل الطلاق نهائياً وهذا يمكن أن يكون أمراً عاطفياً لأولادك أن يفكروا فيه.

  • لا تجلب اولادك الى الاجتماعات مع محاميك او تتكلم عن الاجتماعات مع محاميك امام اولادك.
  • اذا تلقيت اتصالا هاتفيا من محاميك، فحاول ان تجعل اولادك يذهبون الى الخارج ليلعبوا او الى غرفة اخرى قبل ان تتكلم.

ناقشوا مشاعر الغضب مع الاصدقاء والراشدين المحبين الآخرين :

فتحتاج الى التعبير عن مشاعرك والحصول على الدعم من وقت الى آخر فيما تمر بطلاقك. ولكن تجنبوا مناقشة مشاعركم مع اولادكم او امامهم. بدلا من ذلك، تكلموا مع اصدقاء او افراد عائلة تثقون بهم.

  • حاول ان تلتقي بصديق لك لتناول القهوة مرة في الاسبوع فيما يكون اولادك مع الوالد الآخر او في المدرسة.
  • وقد تفكر ايضا في الاستعانة بمرشد يساعدك على تخطي مشاعرك. وهذه طريقة رائعة لتطوير بعض آليات التكيف الصحية والاهتمام بنفسك لكي تكون في افضل حالاتك من اجل اولادك.

حافظ على نفس الروتين لأطفالك :

ان الثبات ضروري لصحة نفسية اولادك، لذلك حاوِل ألا تغيِّر روتينهم كثيرا نتيجة الطلاق. فالتغيير في بيئتهم المنزلية وعلاقتك بوالدهم الآخر سيكون كافيا، لذلك ابذلوا قصارى جهدكم للمحافظة على حياة اولادكم كما كانت قبل الطلاق.

  • وإذا كان ممكنا، فأبقِ اولادك في المدرسة نفسها لئلا يقلقوا بشأن تكوين اصدقاء جدد. وسيتيح لهم ذلك ايضا ان يحافظوا على نشاطاتهم الممتعة، مثل الاشتراك في الرياضة او النشاطات الاخرى الخارجة عن المناهج الدراسية.
  • لا تعلقي القوانين كطريقة لجعل الأمور أسهل على أطفالك أيضاً قد يكون هذا في الواقع أسوأ لأطفالكم لأن الأطفال يحتاجون إلى الثبات. و هذا هام من أجل تربية الأطفال بعد الطلاق. ان الاسترخاء او تجاهل واحد او اكثر من قواعدك قد يجعل اولادك يشعرون بعدم الامان.

اسمح للوالد الآخر بالبقاء في حياة أطفالك :

من المهم لأولادك أن يحافظوا على علاقة معكما كونوا داعمين لأولادكم الراغبين في رؤية الوالد الآخر.

  • شجِّع اولادك ان يتصلوا بالوالد الآخر ليخبرهم عن المدرسة او ليتحدثوا عن مشكلة ما.
  • من المساعد ان تعدّ موعدا لأولادك لقضاء الوقت مع الوالد الآخر.
  • لا تفعل أي شيء لتجعل أطفالك يعتقدون أنك تكرههم بقضاء الوقت مع الوالد الآخر.

ضمان أن يكون تربية الأطفال بعد الطلاق في داران للرعاية :

من المهم ان تتأكد ان اولادك مرتاحون في بيتك وفي بيت رفيق زواجك. للتأكد من أن أطفالك سيشعرون بالراحة بغض النظر عن المكان الذي يقيمون فيه، تأكد من أنك أنت وزوجك السابق تزودان أطفالك بما يلي:

  • الإمدادات التي يحتاجونها للمدرسة.
  • ألعاب للاستمتاع بها .
  • ملابس نظيفة.
  • الضروريات الأساسية مثل فرشاة الأسنان والشامبو وفرشاة الشعر وما إلى ذلك.
  • صور أفراد عائلتهم، بما في ذلك الوالد الآخر.
  • بعض من أطعمتهم المفضلة.
الأطفال بعد الطلاق

الطريقة الثانية: مساعدة تربية الأطفال بعد الطلاق على العمل من خلال مشاعرهم

اعرض الإستماع :

فقد يحتاج اولادك ان يتحدثوا عن مشاعرهم اكثر من اي شيء آخر، لذلك تأكد انهم يعرفون انك انت والوالد الآخر مستعدان دائما للاصغاء. حَتَّى إِنَّكَ قَدْ تُفَكِّرُ فِي تَخْصِيصِ ٱلْوَقْتِ يَوْمِيًّا لِتَجْلِسَ وَتَتَحَدَّثَ مَعَ أَوْلَادِكَ، مِثَلًا بَعْدَ ٱلْمَدْرَسَةِ . حاول أن تسأل أسئلة مثل :

  • كيف كان يومك؟
  • كيف تشعر اليوم؟
  • ما الذي يقلقك بسبب الطلاق؟
  • أتشعر بالسعادة اليوم؟ إن لم يكن كذلك، فما الذي يجعلك تعتقد أنه سيجعلك أكثر سعادة؟

شجِّع اولادك ان يرسموا صورا عن مشاعرهم :

يمكن ان يكون الرسم وسيلة علاجية ليعبِّر اولادكم عن مشاعرهم. وقد يصح ذلك خصوصا على الاولاد الاصغر سنا او الاولاد الذين يلاقون صعوبة في التعبير عن مشاعرهم. تشمل بعض الامور التي يمكن ان تشجع اولادك على رسمها:

  • كيف يبدو الطلاق أو كيف يشعرهم الطلاق .
  • مشاعر معينة، كالحزن او الغضب او الخوف.
  • صور لعائلتك .
  • صور للمنازل التي يعيش فيها أطفالك .

اطلب من اولادك ان يكتبوا رسائل :

اذا كان اولادكم اكبر سنا قليلا، فقد يكون من المفيد ان تطلبوا منهم ان يكتبوا رسائل الى والديهم كليهما ليساعدوهم على التعبير عن مشاعرهم. اطلب من اولادك ان يكتبوا رسالة الى كل والد بمفرده او الى كلا الوالدين حيث يمكنهم التعبير عن مشاعرهم بصدق وصدق.

  • فقل لأولادك انهم ليسوا مضطرين ان يرسلوا او يتبادلوا الرسائل مع والديهم اذا كانوا لا يريدون ذلك. يمكنهم الإحتفاظ بهم لأنفسهم إذا أرادوا.

اتمرن مع اولادك :

ان التمارين الرياضية طريقة صحية ليخفف اولادك من بعض الاجهاد والقلق الناجمين عن الطلاق. وهي ايضا فرصة رائعة لتقضي الوقت معهم. ومن بين الامور التي يمكن ان تجرِّبوها:

  • الذهاب في نزهات عائلية طويلة .
  • يلعبون رياضة معا، ككرة السلة او التنس.
  • يركب الدراجات معاً .
  • يجربون معا نشاطا جديدا، مثل التجديف او التزلج.

اكتب قصة معاً :

اذا كان اولادك يحبون ان يقرأوا ويرووا قصصا، فالعمل معهم على كتابة قصة عائلية حتى الوقت الحاضر قد يكون نشاطا علاجيا. ابدأوا بالعمل مع اولادكم لبناء جدول زمني عائلي يشمل متى يولد كل ولد ومتى تحدث امور مهمة في حياتهم، مثل بدء المدرسة او الفوز بجائزة. ثم اعمل مع اولادك على تحويل الجدول الزمني الى رواية.

  • فبإمكانك ان تكتب القصة بتوجيه من اولادك او تساعد احد اولادك الاكبر سنا على كتابتها.
  • ويمكنك ايضا ان تدعو اولادك الى رسم صور توضح لهم القصة.
  • هذا يمكن أن يكون مشروع مستمر تعمل عليه مع أطفالك لسنوات، أو يمكن أن يكون مشروع يوم ممطر عظيم تفعله مع أطفالك.

ضعوا معاً كبسولة زمن :

فالكبسولة الزمنية يمكن ان تساعد اولادك ان يروا ان الامور تتغير وأن شعورهم الآن لن يدوم الى الابد. يمكنكم ان تساعدوا اولادكم على اختيار ما يدخل الى الكبسولة الزمنية ثم يقرِّرون الوقت الذي سيُعاد فتحه، مثل سنة او خمس سنوات من الآن. يمكنك استخدام وعاء زجاجي بغطاء ضيق لتخزين مكونات كبسولة الزمن بعض الأشياء الجيدة لوضعها في كبسولة الزمن تتضمن:

  • صور للعائلة .
  • أشياء الأطفال كتبوها .
  • رسومات الأطفال .
  • قائمة بالأشياء المفضلة لفعلها .
  • قائمة بالأهداف للمستقبل.
  • التوقعات للمستقبل، مثل المكان الذي قد يعيش فيه الأطفال أو ما قد يفعله الأطفال عندما يعيدون فتح الكبسولة.

طمئنوا :

وفيما يعمل اولادكم على التعبير عن مشاعرهم، تأكدوا انكم تقدِّمون الكثير من الطمأنينة والمحبة. قولوا لأولادكم انكم تحبونهم كل يوم وطمأنوهم ان ما يشعرون به ويختبرونه طبيعي. ويمكنكم ايضا ان تشجعوهم بتذكيرهم ان الامور ستتحسن.

  • حاول أن تقول لأولادك شيئاً مثل: “أستطيع أن أرى أنك تتصارع مع هذه التغيرات، ولكنني أريدك أن تعلم أنني أحبك حباً جماً وكذلك أمك/والدك. قد لا يبدو الأمر كذلك أنا دائما هنا بالنسبة لك إذا كنت بحاجة إلى التحدث “.

ابحث عن مساعدة لأطفالك إذا كانوا يعانون :

احيانا، رغم جهودك الحثيثة لمساعدة اولادك، قد لا يتمكنون من التغلب على بعض التحديات العاطفية الناجمة عن الطلاق دون مساعدة من محترفين. اذا لاحظتم ان اولادكم لا يزالون يبدون مكتئبين، منعزلين، او قلقين بعد اشهر قليلة من الطلاق، فطلبوا مساعدة اختصاصي في الصحة العقلية.

الطلاق

الطريقة الثالثة: تتحدث مع أطفالك عن الطلاق

ابدأ بتأكيد اولادك انك تحبهم :

قبل ان تبدأ بإخبار اولادك انك ستتطلَّق انت ورفيق زواجك، من المهم ان تطمئن اولادك انك انت ورفيق زواجك تحبانهما كثيرا. وهذا مهم لأن بعض الاولاد يخلطون بين قلة المحبة بين والديهم وعدم المحبة لهم.

  • قُلْ شيءاً مثل، “أمّكَ/أبّكَ وأنا أَحبُّك كثيراً.”

كونوا صريحين في ما يحدث :

من المهم أن تخبري أطفالك عن الوضع وفي حين انه من المهم ابقاء عصر المحادثة ملائما، حاولوا ألا تخجلوا من انفسكم. فقط اشرحي لأولادك بطريقة بسيطة ومباشرة أنك والأب الآخر ستتطلقان .

  • حاولي أن تقولي شيئاً مثل: “لقد حاولنا حل الأمور، لكننا قررنا أن الحل الأفضل هو الحصول على الطلاق”.

كن صريحاً خلال تربية الأطفال بعد الطلاق :

قد يكون سبب طلاقكم معقدا، ولكن من المهم ان تعطوا اولادكم فكرة عما هو. وإلا فإنهم سيتساءلون وقد يبدأون في إلقاء اللوم على أنفسهم. ولتجنب ذلك، قدِّم ملخصا لسبب الطلاق.

  • قد تقول مثلا: « لم ننسجم جيدا، وكلانا يريد ان يكون سعيدا. فالطلاق هو افضل طريقة لتحسين وضعنا ».

اشرح لأطفالك أن الطلاق ليس له علاقة بهم :

حتى بعد اعطاء سبب للطلاق لا علاقة له بأولادك، قد يفكرون هل لعبوا دورا في الطلاق. لتتجنبوا هذه المخاوف، أكدوا علي أطفالكم مباشرة أنهم ليس لهم علاقة بالطلاق .

  • مثلا، قد تقولون شيئا مثل: « ليس لقرارنا ان نتطلَّق اية علاقة بكم. إنه فقط بيني وبين أمك أو أبيك .

اسألوا اولادكم اية اسئلة لديهم عن التغييرات التي ستحدث :

بعد ان تخبرهم بما يجري ولماذا، قد يرغب اولادك في التحدث عما تشاركتم فيه. أخبر أطفالك أن على استعداد للإجابة على أسئلتهم بأفضل ما تستطيع قد يكون لدى اولادك الكثير من الاسئلة حول كيف ستتغير الامور، مثل:

  • هل علينا أن ننتقل ؟
  • هل سأحتاج للذهاب لمدرسة أخرى؟
  • هل سأظل أرى أمي وأبي كل أسبوع؟

ناقشوا خطط التغييرات في ترتيبات المعيشة قبل الوقت المحدد :

اذا كان على اولادك الانتقال او قضاء جزء من وقتهم في بيت آخر، فأعلمهم بذلك مسبقا. وسيساعدهم ذلك على عدم الشعور بأنهم مهملون او مصدومون من هذا التغيير.

  • مثلا، يمكنكم ان تقولوا شيئا مثل: « سينتقل اباكم الى شقة جديدة في الاسبوع المقبل ولديه غرفة نوم اضافية تمكثون فيها عند زيارتكم. وحالما يجهزها لك، يمكنك ان تذهب وتبيت مع والدك كل نهاية اسبوع ».
تربية الأطفال بعد الطلاق

ساعِد اولادك ان يفهموا برنامج الزيارة:

وسواء كان ذلك في كل عطلة نهاية أسبوع أخرى، أو كل أسبوع آخر، أو أي شيء آخر، فإن من حق الأطفال أن يعرفوه بمجرد أن تفعلوا ذلك، من أجل مساعدتهم على التوصل إلى تسوية معه. وسوف يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تصبح الترتيبات الجديدة منطقية، وحتى تبدأ في منتصف الطريق لتبدو طبيعية.

لا تتشاجروا أمام الأطفال خلال تربية الأطفال بعد الطلاق :

ومما يزيد الأمور سوءا أن يتشاجر الوالدان أمام الأطفال -يزيد من التوتر ويسبب الخوف ويخلق جوا لا يفضي إلى رعاية الأطفال.

وضع مجموعة من القواعد التي تنطبق بالتساوي على كلا السكنين :

وإذا كان لدى الأطفال فهم لنفس القواعد المطبقة في كلا المكانين، فإنهم لن يخلطوا بينهما، وسيشعرون بإغراء أقل لمحاولة اللعب بين أحد الوالدين دون الآخر إذا أرادوا إذنا بفعل شيء يرفض الوالد الآخر القيام به.

امنحوا اولادكم فرصة التحدث :

حتى لو بدا أنهم لا يريدون ذلك، فمن المهم أن نعلمهم أن الفرصة موجودة دائما. اسألي إذا كان طفلك بخير .

قل لأولادك دائما انك تحبهم :

لا يمكنك ان تخبر اولادك انك تحبهم كثيرا. تأكد دائما ان يعرف ولدك انك لن تكون مشغولا لتستمع اليه.

  • طمئن ولدك انك ووالداه يحبانه كلاهما.

تجنبوا تعريف اولادكم بشريك لا يكون جزءا من حياتكم بشكل لائق .

لا تحاولوا ان يتفوق بعضكم على بعض او ان تكونوا « الوالد الافضل » :

تجنبوا التحدث عن رفيق زواجكم السابق بسلبية وبتبصق امام الاولاد. ويمكن لأي من هذه التصرفات ان يجعل الاولاد يشعرون بأنهم ممزَّقون بين والدَين، فيضطرون الى مواجهة سلبية الوالد الآخر.

لا تجعلوا الاولاد ينحازون الى جانب واحد او يختارون احدا يفضلونه :

الأطفال يستحقون كلا الأبوين.

بعد الطلاق، حاولي ان تستمري في روتينك المعتاد. تأكدا من أنكما تعملان مع الأطفال لضمان تربية الأطفال بعد الطلاق بشكل سليم وأن لا يحدث أي تغيير جذري للأطفال .

ان الطلاق هو احد اكثر الاختبارات التي يمكن ان يحتملها المرء والتي تستنزف عواطفه، ولكن يمكنك ان تتغلب عليه وتصبح اقوى وأسعد من ذي قبل. فلكي تتأقلم مع طلاقك، عليك ان تمنح نفسك الوقت لتتعافى، تعمل على التمتع بحياة العزوبة، وتطلب الدعم من الآخرين. المعالجة والتعافي من الطلاق يتطلبان الكثير من الوقت والجهد، لكنّكما ستشعران بالاستقرار والتمركز عندما تتخلّيان عن علاقتكما الفاشلة وتتعلّمان حب حياتكما مجدداً.

قد لا تتقبلون ان علاقتكم انتهت فعلا، حتى لو انتهى طلاقكم. يتطلب الأمر بعض الوقت لتقبل حقيقة أن حياتك مع شريكك السابق لن تنتهي كما توقعت، ولكن هذا لا يعني أن بقية حياتك لن تستمر من دون زوجتك السابقة، وخذ وقتك لترى أن الأمر قد انتهى حقاً وأنه لا يوجد أي قدر من الكلام أو تحسين الذات أو التسوية قد يغير ذلك.

إذا لم يكن هناك أطفال في الصورة و أنت و زوجك او زوجتك السابقة قد انفصلتما و فرقتما أشيائكما، فعليك تجنب التحدث أو المراسلة أو حتى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل مع زوجتك السابقة.

بمجرد أن تبدأ بالشفاء، يمكنك أن تبدأ بلف عقلك حول حقيقة أن الأمر سيستغرق وقتاً طويلاً لتجاوز زوجتك السابقة. هذا ليس مجرد انقطاع عادي في المدرسة الثانوية، أو حتى نهاية علاقة دامت بضع سنوات. فالزواج تطلّب تعهّدا اكبر، وعلى الارجح ترككم مع متاع اكبر، سواء كان القرار مَن يجب ان يحتفظ بالبيت او كيف يجب ان يزور الاولاد.

استعادة الحياة الطبيعية الجديدة :

على الرغم من أنك قد تلوم زوجتك السابقة على نهاية الزواج لابد أنه كانت هناك بعض المناسبات على الأقل حيث كان بوسعك أن تتصرف بشكل مختلف، ولابد أن يكون لديك بعض السمات الشخصية التي ترغب في العمل عليها لضمان النجاح في علاقاتك في المستقبل و استعادة الحياة بعد الطلاق.

على الرغم من أنك قد تعتقد أن التسرع في علاقة جديدة سيساعدك على إبعاد عقلك عن زوجتك السابقة. فمواعدة شخص جديد تجعلك تقارن باستمرار ذلك الشخص بزوجتك السابقة، وتستهلك الكثير من الطاقة العاطفية لمواعدة الشخص الجديد فيما تحاول ايضا مواجهة علاقتكما الفاشلة.

مع ان لديك مشاعر قوية بالندم او حتى الحقد تجاه زوجتك السابقة بعد طلاقك. فإن توريط اولادك فيه سيزيد الوضع سوءا وسيسبّب ألما وتشويشا كبيرين لأولادك. حتى لو كنتم مع زوجكم السابق في حناجر بعضكم البعض، يجب أن تبقوا التوتر بعيداً عن أطفالكم ولا تدعوهم يروه .

ينبغي ان تتأكدوا ان تبقوا انفسكم مشغولين ومشغولين قدر المستطاع بحيث لا يكون لديكم ساعات للتفكير في طلاقكم. عندما تكون جاهزا لتسدّ على الاقل بعض المناسبات الاجتماعية، روتين التمارين، او بعض الاوقات التي تحبها في برنامجك بحيث يكون لديك ما يكفي لتبقيك متيقظا وتعطيك شيئا تتطلّع اليه.

استخدمي طلاقكِ كفرصة لتجربة أشياء لم تجربي أبداً عندما كنتِ متزوجة ربما أردت دائما أن تأخذ دروس الفنون. ولكن لم يكن لديك فرصة أو ربما لم يكن لديك فرصة لتوسيع ذخيرتك للطهي لأنه لم يكن لديك الوقت. والآن اقضِ بعض الوقت في البحث عن حب للمطبخ الايطالي، الفخار، او الافلام الاجنبية، واستمتع بالشعور بتوسيع عقلك وجسمك وإيجاد امور جديدة تهتم بها.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق