web analytics
الأدبقصص

يوميات سما واحمد الحلقة الخامسة

انتهينا فى الحلقة السابقه على ان  سما عادت الى بيتها بعد قضاء يوم جميل مع احمد

فقامت سما بتحضير الغداء مع والدتها وهى مفعمة بانبل الاحاسيس والمشاعر المفعمة وتناولت الغداء واخذها النوم وبعد انا قامت من نومها كعادتها اتصلت بأحمد 

اجاب احمد: الو كيف حالك 

سما :الحمد لله كيف حالك انت 

احمد : الحمد لله  وسكت 

فلم تعتاد ذلك منه فقالت له: ماذا فعلت بعد ان عدت الى المنزل

احمد: تناولت الطعام وخرجت مع اصدقائى ثم قال لها اسف سما سوف اضطر ان اغلق الان لانهى شغلى 

سما فى استغراب تام : تمام خد بالك من نفسك

احمد: تمام مع السلامه 

واخذت سما تفكر هل شئ حدث منها فى ذلك اليوم كى يدفع احمد الى ذلك الطريقه 

فلم تجد سبب ولم تجد شئ خاطئ قامت بفعله واخذ يوم يلى الاخر ولم تسم اى خبر عن احمد ولا تتلقى منه اى اتصال يطمئنها فيها عن حاله 

فقامت سما بالاتصال به لكى تطمئن نفسها  فلم يجيب عليها مرة واثنين 

فانتظرت يوم واثنين وثلاثه لتطمئن عليه فلم تعلم ماذا حدث 

فجاءت سما فى يوم تسأل والدتها عن والد احمد واخبار عائلته هل اصابهم مكروه 

فأجابتها والدتها بأن لن يصيبهم مكروه 

فظلت سما تفكر ماذا حدث وقلبها يتألم اشد الالم وماذا حدث له او حدث منها لكى يصبح احمد هكذا

فلم تجد الجواب وتمر الايام والليالى كالسنين الشاقه 

فاذا بيوم تعلم من صديقتها سر ما حدث 

وللباقيه حديث فى حلقة اخرى من يوميات سما واحمد 

الحلقة السادسة

bb32916d01

إغلاق