web analytics
مقالات عامة

الغش فى مراحل التعليم فى مصر

132050

بما اننا فى موسم امتحانات فى اغلب مراحل التعليم وفى جميع البيوت المصريه …نتذكر عاده الغش الدراسى فى جميع المراحل وكيف اصبح ظاهرة تستشرى فى المجتمع المصرى …وكيف تطورت طرقه وتفنن الطلاب فى ابتكار افكار ووسائل جديدة للغش …بدءا من البرشام الى تصغير الصورة …الى الغش عن طريق الموبايل وغيره من ابداعات وطرق مختلفه تستدعى وقت طويل فى تجهيزها ويمكن الاستفادة من هذا الوقت فى المذاكرة الا ان الغش اصبح مبدأ لدى البعض
دائما اتذكر ابنتى الصغيرة التى رجعت يوما من المدرسه وهى فى الصف الاول الابتدائى لتسألنى بكل براءه ” ماما يعنى ايه حل جماعى بس بدون صوت ” …و طبعا عندما يبدأ الامر مع الصغر و بمباركه المدرسه او من يراقب على الاطفال ينشأ الجميع على ان هذا نوع من التعاون والتفكير الجماعى ويتحول الطالب المجتهد ” الدحيح ” الى طالب مرفوض بين اصدقاءه ……وانه لابد ان يساعد غيره مقابل تعبه وتفوقه ….

بالنسبه للاولاد خاصه يعتبرون الغش نوع من الجدعنه والرجوله …ويرفضون مناقشه فكرة تعب الشخص او التميز بين الطلاب …حتى اننى مرة شاهدت بجانب احدى المدارس التى فيها لجان للثانويه العامه …شجار بين الطلاب واولاد يضربون زميل لهم …واكتشفت ان السبب ان هذا التلميذ المتفوق رفض ان يساعد باقى زملاءه ويقوم بتغشيشهم فى الامتحان فكانت النتيجه ان قاموا بتلقينه درسا كيف يكون رجلا وسط زملاءه ….انا لا اتخيل شعور هذا الطالب وكيف يفكر فى الامر وما تأثيره على نفسيته لانه حاول ان يحافظ على مجهوده …وان يعمل بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ” من غشنا فليس منا ” كيف وصل بنا الحال الى هذا المستوى
فى اى لجنه عادة يسأل المراقبون عن افضل التلاميذ والطلاب فى اللجنه حتى يقوم هو بالواجب وينقل منه المعلومات الى غيره من الطلاب ….وبالطبع سمعنا كثيرا عن رشوة المراقبين حتى بالسجائر لتسهيل اللجان وترك الطلاب يغشون كما يريدون
فى الجامعه الامر اخطر من ذلك فبعض المعيدين يقومون بتسريب الامتحانات او بيعها او مساعدة الطلاب فى الحل حتى يتخرج من الجامعه طلاب فاشلون سرقوا مجهود غيرهم واستباحوا تعب الاخرين لبناء مجتمع لا يعرف للقيم احترام

amal ibrahim

امل ابراهيم ...خريجه اعلام " قسم علاقات عامه واعلان " اهوى الكتابه
إغلاق