web analytics
عالم الحيوان

الحيوانات وتغير المجالات المغناطيسية للأرض

لقد أصبح معروفاً أن الحيوانات تستخدم المجال المغناطيسي للأرض للتنقل وإيجاد الطرق حولها. ومع ذلك هناك دلائل تشير إلى أن المجال المغناطيسي على سطح كوكبنا يتحول ويضعف.  ويدرس العلماء ما هي الآثار المترتبة من ذلك على هجرة الحيوانات.

 

أولاً تم توثيق تأثير المجال المغناطيسي للأرض على هجرة الحيوانية في 1950 عندما لاحظ الباحثون الألمان أن الطيور التي وضعت في غرفة تنتقل إلى مناطق معينة في أوقات مختلفة من السنة.

 

ومع القيام بمزيد من البحوث، اكتشف العلماء أن هجرة و حركة العديد من الحيوانات تكون عن طريق المجال المغناطيسي للأرض. فهي  تستخدم المجال المغناطيسي مثلما نستخدم نحن تقنية GPS للتنقل

أجرى العلماء الإسرائيليين تجربة مع الفئران. فقاموا ببناء هيكلا تحت الأرض به ممرات تؤدي إلى جميع الاتجاهات. وجعلوها بدون أي وسيلة متاحة للخروج إلى السطح . ثم سمحوا لمجموعتين من الفئران بالدخول فيها. وقد وجدوا  فريق واحد تأثر فقط  بالمجال المغناطيسي الطبيعي بينما المجموعة الأخرى تأثرت بالمجال المغناطيسي الذي يقوم العلماء بتغييره. وهكذا وجدوا أن الفريقين قد تصرفوا بشكل مختلف وينامون ويأكلون في أماكن مختلفة

الحيوانات الأخرى مثل السلاحف، تستخدم شدة المجالات المغناطيسية لتحديد موقعها وتحديد علامات لتجد طريقها مرة أخرى إلى المناطق الخصبة.

والحيتان مثلا تتبع الخطوط المغناطيسية في البحر أثناء فترة الهجرة. فإذا حصلت على مسارها فإنها تظل عالقة على الساحل

يشعر العلماء الآن بالقلق من حدوث ضعف في شدة المجال المغناطيسي لأن الحيوانات سوف تواجه مشاكل في العثور على الطرق والمسارات من حولها.

 ويقول آخرون أيضاً أن الحيوانات يمكن أن تتكيف مع تغيير الحقول المغناطيسية بسرعة نوعاً ما ، وليس هناك أي دليل على أن الحيوانات أصبحت منقرضة خلال التاريخ الجيولوجي للأرض بسبب التغيرات في المجالات المغناطيسية. مثل هذه الانتكاسات التي حدثت مرات عديدة في السابق لكنها تستغرق مئات أو آلاف السنين

وتعد السلاحف واحدة من بين أقدم الأنواع التي لا تزال على قيد الحياة لملايين السنين وقد نجت بالفعل من تغيير المجالات المغناطيسية للأرض من قبل .

شيماء سعد

أحب الصالحين ولسُت منهم لعلي أن أنال بهم شفاعة ### وأكره من تجارته المعاصي وإن كنا سواءاً في البضاعة
إغلاق