web analytics
علاقتك بطفلك

الإحباط عند الأطفال الصغار

على الرغم من أنه صعب للوالدين أن يصدقوا أن لديهم إبن عمره أقل من خمس سنوات يعانى من الإحباط ,إلا أن الأطباء هذه الأيام أكدوا أنه حتى فى مثل هذا السن قد يعانى الأطفال من إحباط و غالبا الأطفال الذين يعانون من الإحباط يكونوا بطبيعتهم خجولين و غير ودودين و كسالى و عنيدين, و من المهم أن نعرف أن كل طفل قد يمر بيوم سيىء و الشعور بالإحباط هو أمر بعيد تماما عن هذا اليوم السيىء و لكنه عبارة عن تراكم طويل لحزن داخلى  عندما لا يستطيع الأطفال التعامل معه

الخطر فى الإصابه بالإحباط و أسبابه لدى الأطفال تكمن فى:

– 50% من الأطفال الذين يعانون من الإحباط يكون أحد والديهم يعانى أيضا من الإحباط

-خبرات الأطفال السابقه (القديمه)مثل صدمه فى الطفوله  كإهمال أو ظلم وقع عليه أو عنف أو كوارث طبيعيه

– العقاب الدائم طوال الوقت بدون وجود هدايا و مكافأت فى أى وقت

-عدم القدره على تكوين روابط قويه بسبب إهمال أو رفض الأخرين

الأمرا ض المزمنه-

-الأطفال الذين لديهم سوء تصرف أو أداء سلوكى

علامات الإحباط:-

-من الولاده و حتى عامان :

مشاكل فى الإطعام و مشاكل فى النمو بدون سبب علمى و لا يمكن تهدأته بسهوله و يرفض التلامس أو الحمل من أحد و يكون بطبعه غير مازح و لا يوجد لديه رغبه فى إكتشاف و التعامل مع البيئه المحيطه به و بصوره عامه غياب روح المرح لديه

من ثلاث أعوام حتى خمس أعوام:

نوبات غضب و نقص فى الأنشطه المسليه له و طاقه منخفضه و بكاء دائم  و إنفصال عن المجتمع و غضب و عداء و يبالغ فى خوفه(الفوبيا) و يكون هناك نقص فى أساسيات التطور و دائما ما يعتذر بصوره مبالغ فيها حتى عن الأخطاء الثانويه

من 6 أعوام حتى ثمانى أعوام :

تقدير ذات منخفض جدا و نوم متقطع و حساسيه زائده للفشل و لا يوجد لديه قدره على التكيف مع التغيير و يكون متشائم و فاقد للأمل دائما و شهيته ضعيفه و أداء دراسى منخفض و عزله إجتماعيه و مشاكل صحيه مثل :آلام فى المعده و صداع ,ويكون دائما ملتصق بالوالدين و يتجنب داما الأشخاص الجديدة و التحديات الجديده

ماذا يجب على أن أفعل؟

-ثق فى غريزتك:لأنك أبوه أو لأنكى أمه فأنت تعرفه أكثر من أى شخص أخر و أنت لك علاقه بما يفعله طفلك ,لذلك تحدث مع طبيب طفلك بشأن هذا الموضوع و أطلب منه أن يختبره إختبارات نفسيه و سلوكيه حتى يمكنكم تحديد الوضع بالضبط

-حاول أن تكون صبور :فالعلاج يأخذ وقتا و لابد سيحدث تغيرات كثيره أثناء العلاج لا تستسلم  أبدا ,و إذا لم تجدى طريقه معينه إبحث عن غيرها ,فصحة طفلك النفسيه تستحق

-شارك بجزء كبير فى خطة العلاج:تدريب الوالدين هو أحسن  طريق لعلاج الأطفال الصغار و الذين لا يكون التدخل بالعلاج النفسى مناسب لهم,فسوف يدربك متخصص لكى تساعد طفلك أن يتعلم  مهارات مثل:إدارة الضغوط و ضبط المشاعر و طرق الإسترخاء و تقليل المشاعر السيئه

-حافظ على القواعد:فالروتين فى هذه الحاله يجعلك تعرف و تحدد ما يحتاج إليه طفلك نفسيا الآن

-أطلب المساعده لنفسك:إختبر نفسك نفسيا حتى تحدد ما إذا كانت تظهر عليك أحد علامات الإكتئاب ,ولو إستلزم الأمر إطلب المساعده من متخصص و غالبا ما يكون الطريق الأمثل لعلاج طفلك هو أن تعالج نفسك أولا

 images34

إغلاق