web analytics
قصص

يومياتي مع حياتي (ليـلــو) 15

لا أدري كيف أصف مشاعري تجاه نفسي..لم أعد أحتمل الجلوس دون عمل حقيقي..أعلم أن دوري كأم هو أكثر الأعمال الحقيقية رقيا,,ولكني لم أخلق امرأة قدرية ولا أستطيع أن أصف هذه المهمة بالوظيفة..فهي فطرة وأداء يستمر مادمت حية أرزق..ولكن الأداء المجتمعي والاضافة التي أجنيها من كوني فرد فاعل يضيف لذاته ولكل أحبته باضافته للمجتمع بشكل ايجابي..ففي يوم ما ستفخر ابنتي وزوجي بكوني طبيبة مميزة في أحد التخصصات التي لا تعد سهلة..وهذا لا يعني مطلقا التقصير في حقوق من لهم حق علي..ولكن فكرة الظلم لذاتي ولمستقبلي تكاد تقتلني..

هاني..أنا هادور على شغل..

ماعنديش مانع ليلو دلوقتي قربت تكمل سنه والوقت دلوقتي أنسب من قبل كده.. بس هتشتغلي ايه؟

ابتسمت وقولت أكيد دكتورة..هاشتغل ايه يعني يا هاني ؟

بس الطب دلوقتي هاتتعبي كتير ومش هاتاخدي حاجه خصوصا هنا..انتي معاكي لغة حلوة وبتفهمي في مجالات تانية كتير ممكن توفرلك مجهودك وفي نفس الوقت تحسي بعائد مادي يوازي المجهود ده..

لأ يا هاني..أنا دكتورة..اتخلقت دكتورة ومش هاعرف أعمل حاجه تانيه

يا حبيبتي أنا مش مستني منك حاجه لكن أنا باتكلم عليكي..مش عاوزك تحسي انك سايبة البيت وليلو وأنا وأكيد هاتشتغلي بضمير وتتعبي وفي الآخر تحسي باحباط وتعب نفسي من عدم تقدير البلد دي للأطباء..وفي نفس الوقت انتي عارفه ليلو مصاريفها كتيرة واحنا بنبدأ حياتنا فمش منطقي أبدا اني أصرف على البيت وليلو وانتي والشغل كمان..

لأ يا هاني مش هتصرف على الشغل..بس النظرية دي غير قابلة للتطبيق ولو طبقتها يبقى عمري ما هابقى دكتورة..

طيب فكري بس في كلامي ونبقى نتكلم تاني بعد يومين كده..

لا أعلم لم استأت من هذا الحوار..لم أستاء من هاني مطلقا ولكن ربما وضعني كلامه في المواجهة التي أكره..المواجهة بين ما أحب أن اكون وما يفعله المجتمع في رغبتي هذه..فالهرم مقلوب لدرجة مرعبة..لقد حملني كلامه لنقطة بعيدة..نقطة تبعد ست سنوات للوراء..

 

 

Rasha Lotfy

طبيبة بشرية, دفعة ديسمبر 2006, تخصص أطفال..ولدت وتعلمت بالخارج وكنت من الذين لهم تاريخ دراسي مشهود..لي العديد من الهوايات..أحب الرسم, الزخرفة, كتابة الشعر والمقالات والكتابة بوجه عام, أعشق الموسيقى وأحب عزف البيانو والجيتار..أحب التمثيل وحصدت العديد من الجوائز في الجامعة بالفوز بالمركز الأول على مستوى الجمهورية عن التمثيل المسرحي لأعوام متتالية..أعشق مهنتي ولي فيها طموح يصل للا محدود..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق