web analytics
أوروباالسفر و المغامرةالسياحةاماكنحول العالممعلومات عامةمقالات عامةمقالات مميزة

أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا

أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا

أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا, برلين تعد الإختيار الأول للزائرين من مدن مختلفة حول العالم، حيث تنظم فعاليات في مجال الفن و الثقافة. الشتاء قاسي جداً و في الصيف و الربيع وقت مناسب للتوجه إلى برلين. خاصة في يوم خريف جميل، تجول بين ألوان الخريف الرائعة في وسط المدينة بطعم مختلف.

يعد فصل الخريف أيضًا وقت رائع لقضاء بعض الوقت في متاحف ومطاعم فريدة من نوعها وكذلك في العديد من الأحداث.

المباني الحديثة ذات تصميم مركزي وتطوير ساحتي.

لم تلحق بها أضرار جسيمة خلال الحرب العالمية الثانية، وأصبحت اليوم مركزا يضم مكاتب ودور سينما ومسارح ومراكز مؤتمرات ومحلات تجارية.

ستجد رمز فصل ألمانيا كما هو معروف جدار برلين الشهير الذي هدم في عام 1990م، إلا أن الأنقاض تعد اليوم واحدة من أهم نقاط الزيارة في المدينة.

يتناقض القديم والجديد في عالم من الفن والعمارة الحديثة.

ما هي أهم الأماكن السياحية في برلين؟

فعندما تزور برلين فإن العديد من المباني التي تراها في المدينة تعود إلى المهندس المعماري الروسي كارل في بداية القرن التاسع عشر الذي لعب دوراً هاماً في تشكيل برلين.

بما في ذلك متحف إلتيس في الجزيرة الواقعة على نهر سبري، إذ تجول في هذه المتاحف هكذا تربح الزيارة.

يجب على محبي الفن زيارة المدينة حيث يتم عرض الفنون والتماثيل اليونانية والرومانية وكذلك اللوحات والمنحوتات من القرن التاسع عشر.

أثناء وجودك هناك لا تنس التوقف عند كاتدرائية برلين القريبة، أو حتى الصعود إلى السطح وتمتع بإطلالة على المدينة.

ستجد بوابة براندنبورغ التي ستصادفها عندما تستمر في المشي من الكاتدرائية إلى البوابة.

تم قبول الباب كرمز القوة والسلطة من قبل الألمان رمزًا للحرية.

في الوقت الحاضر من الممكن زيارة الباب الكلاسيكي الحديث حيث يمر مئات الأشخاص عبره على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

تم بناء نصب تذكاري ليهود أوروبا في المنطقة المجاورة مباشرة لبوابة براندنبورغ التي اعتبرها الألمان رمزا للحرية.

الوصول إلى النصب الذي يؤدي إلى تفسيرات مختلفة من قبل الزوار مجاني.

بعد ذلك يمكنك التوجه إلى مبنى البرلمان الألماني، يمكنك زيارة الكرة الزجاجية في وسط الهيكل المذهل للغاية في الهندسة المعمارية.

واذا أردت التعرف علي أفضل الأماكن السياحية في لندن فمن هنا .

والان سننتقل لعرض ولإستكشاف أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا:

1. الحديقة الوطنية السكسونية

الحديقة الوطنية السكسونية

تقع الحديقة الوطنية السكسونية سويسرا على بعد حوالي 30 كم فقط من مدينة درسدن،

وهي عبارة عن تشكيلات مذهلة من الحجر الرملي.

وعبارة عن حقل كبير للمتنزهين والمتسلقين والطبيعة وكذلك لمحبي التاريخ.

تم استكشافه لأول مرة من قبل الرومانيين الألمان.

جزء من جبال الألب الرملي التي تمتد حتى الجمهورية التشيكية.

تضم المنطقة حوالي 400 كم من رحلات المشي لمسافات طويلة و 50 كم من مسارات ركوب الدراجات و 755 موقعًا للتسلق.

والأكثر من ذلك إن المنطقة مرصعة بقلاع القرون الوسطى والقلاع المفتوحة للجمهور.

لذا اربط حذاء المشي لمسافات طويلة واحصل على استكشاف واحدة من أكثر المناظر الطبيعية الخلابة في ألمانيا.

أعلى تشكيل صخري في منتزه ساكسون سويسرا الوطني يبلغ ارتفاعه 305 أمتار ويوفر مكافأة مثالية للصور للعشاق الذين يمشون طوال الطريق.

يمكن أيضًا الوصول إلى نقطة المشاهدة أعلى هذه الصخور المسننة بالسيارة والدراجة وحتى عربة الخيول.

يندمج الجسر الرملي في مشهد طبيعي ويربط بين منصات العرض وقلعة نيوراتين.

بينما تمشي على الجسر قد تكتشف الأشخاص بجوارك وهم يتسلقون الصخور الشديدة الإنحدار.

متي بنيت قلعة نيوراتين ؟

بنت قلعة نيوراتين في القرن 13، وهي معقل جبلي يقع بجوار صخور باستي الشهيرة.

فعلى الرغم من أن كل ما تبقى اليوم هو أنقاض، فهو مثال مثير للإعجاب للهندسة المعمارية في العصور الوسطى، حيث تم بناؤه مباشرة في موقع يصعب الوصول إليه ولو بتحصين هجومي.

مرة واحدة فأكبر قلعة صخرية في المنطقة يمكنك اكتشافها بغرف منحوتة في الصخور والصهاريج والممرات والمخططات.

إذ يظهر المتحف الواسع في الهواء الطلق إعادة بناء القلعة وكذلك المقاليع التي تعود إلى العصور الوسطى والمجازر واللقطات الحجرية التي عثر عليها في المنطقة.

تفتخر مساحة الحديقة بأكثر من 50 مبنى وهناك ثاني أعمق نافورة في أوروبا وشارع طوله 1800 متر.

تجربة تاريخها الغني لأكثر من 800 عام في معرض من العصور الوسطى إلى وظيفتها كسجن حتى عام 1922.

ومستشفى عسكري في الحرب العالمية الثانية، و”مرفق إعادة التعليم” في ألمانيا الشرقية السابقة. واليوم يضم أيضًا متحفًا للتاريخ العسكري.

2. كاتدرائية كولونيا في برلين ألمانيا

كاتدرائية كولونيا في برلين ألمانيا

نشأت فكرة بناء كاتدرائية كولونيا في القرن السابع في أكبر مدينة في برلين ألمانيا .

الأساس الأول للكاتدرائية وضع في عام 1248.

فوفقًا لظروف الوقت قيل إن البرج سيبلغ طوله الأقصى 157 مترًا.

موفرا هذا المبنى الواقع في وسط مدينة برلين إطلالات رائعة كأحسن الأماكن السياحية في برلين.

بسبب المشاكل المالية التي ووجهت في تلك الأوقات تم إعاقة البناء واعتبر غير مكتمل.

إذ يعتبر هذا الهيكل العملاق الذي يمكن استكماله في 632 عامًا أحد أكبر أماكن العبادة في أوروبا.

تحتوي هذه الكاتدرائية على برجين وطولها 157 متر هي ثاني أكبر كنيسة في العالم وفي ألمانيا.

يجب أن يكون للكنيسة أسلوب قوطي ويجب أن يتجاوز طولها جميع الكنائس في ذلك الوقت.

كيف تم بناء كاتدرائية كولونيا في برلين ألمانيا

قبل عام 1265 تم بناء قاعة العبادة تحت القبة وكانت محمية بواسطة جدار حتى النهاية.

فبدأ إنشاء البرج الجنوبي في عام 1306، ومنذ عام 1388 فصاعدًا أصبحت الأقسام الجانبية للقاعة الطويلة متاحة.

تباطأ البناء وتوقف العمل في عام 1560 بسبب نقص الأموال، ومع ذلك في عام 1842 وضع الملك البروسي حجر الأساس واستأنف العمل .

وفي عام 1880 تم وضع الحجر الأخير على قمة البرج الجنوبي وتم الانتهاء من الكنيسة أخيرًا.

يبلغ طول أبراج كاتدرائية كولونيا التي يبلغ طولها 509 خطوات 157 مترًا.

إذ سيواجه الناس المحليون والأجانب الذين يزورون البرج المنظر الفريد لمدينة كولونيا.

تم إعداد فريق عمل مكون من 70 شخصًا من الألمان للحماية والصيانة على طول العام.

ويمكنك الوصول إلى الكاتدرائية في وقت قصير باستخدام مترو المدينة أو التاكسي أو سيارة خاصة أو حافلات المدينة.

عند الدخول وفقًا لقواعد كاتدرائية فالألقاب الدينية للرجال والسروال القصيرة ممنوعة ويجب على السراويل أن يكون طولها كافيًا.

وتفيد التقارير أن الزوار الذين زاروا الكاتدرائية إجماليهم حوالي 30.000 شخص كل يوم.

حيث قال المتحدث باسم الكاتدرائية ماتياس ديمل إن العديد من السياح يأخذون الأغطية كهدية تذكارية فلا تتردد بالحصول عليها.

3. كنيسة السيدة العذراء درسدن

كنيسة السيدة العذراء درسدن

في عاصمة ولاية سكسونيا شرق ألمانيا في العاصمة التقليدية لبرلين وأكبر مدينة في شرق ألمانيا يقع نهر إلب بين ميسن وبيرنا، على بعد 19 ميلاً شمال الحدود التشيكية جنوب برلين.

وكذلك توجد في قلب ميدان المدينة الرئيسي كنيسة درسدن أو ما يسمى كنيسة السيدة العذراء درسدن كأحسن الأماكن السياحية في برلين.

وهي كنيسة إنجيلية لوثرية، ستذهب بك في مربع استكشاف للمدينة القديمة الصغيرة نسبيًا.

أما بالنسبة للكنيسة فقد تم تدميرها بالكامل خلال الحرب العالمية الثانية وتركت كذكرى للحرب لمدة 50 عامًا.

تُعد الكنيسة والساحة نفسها بعد إيعاد بناءها في السنوات التي تلت الحرب بمثابة تذكير خالد بتدمير المدينة.

فلا تزال كنيسة السيدة العذراء مكانًا مقدسًا على الرغم من التنوع الكبير للأنشطة المعروضة. إنها الكنيسة الإنجيلية اللوثرية التي تدعوا إلى الانفتاح المسكوني.

في ضوء الإصابات التي لحقت بها أثناء الحرب والتي ما زالت مرئية إلى حد كبير تعلن كنيسة السيدة العذراء التي أعيد بناؤها في دريسدن تحذيراً مصالحيا.

إذ تخلق جوانب التذكر والمصالحة والسلام داخل كنيسة السيدة العذراء، كجزء بالتزام قوي بإقامة علاقة خاصة بالكاتدرائية ومصالحتها.

بالإضافة إلى التعاون مع مجتمعات كنيسة الصليب الأخرى في الداخل والخارج.

لا تملك كنيسة السيدة العذراء في دريسدن مجتمعها الخاص، بل تشكل مجتمعات مؤقتة وفقًا للأنشطة المقدمة.

وقد تم تصميم البرنامج لهذا الغرض، بالطبع هناك مجموعات من الأحداث مرتبطة موضوعيًا مثل سلسلة من الخطب أو الدورات الموسيقية أو سلسلة من المحاضرات.

ولكن لا يزال من الممكن زيارة كل حدث بشكل مستقل، ومع ذلك من المهم أن يتناسب كل حدث مع المفهوم الشامل لكنيسة السيدة العذراء.

تشتمل الحياة داخل كنيسة السيدة العذراء على مجموعة متنوعة من الأحداث المختلفة المرتبطة جميعها ضمن مفهوم تكاملي.

يجب دائمًا اعتبار ما يناسب الصورة العامة لهذا المبنى الباروكي والإمكانيات التي يوفرها.

على الحال لا يمكن بالفعل تطبيق كل شيء يتمناه. إذ تعتبر كنيسة السيدة العذراء مسؤولة عن الحفاظ على الطابع المقدس للكنيسة.

4. حديقة الورود في برلين ألمانيا

حديقة الورود في برلين ألمانيا

تشتهر برلين بكونها واحدة من أكثر المدن المهتمة بالورود في أوروبا، بل إنها تضم ​​الكثير من المتنزهات المزهرة بأزهار جميلة.

فالورود جميلة حرفيا وبعض الناس يحبون الاستمتاع بحديقة الورود، كأزهار الزنبق والكرز في الينابيع، عباد الشمس والورود في الصيف.

يمكنك قضاء بعض الوقت لإستكشاف ما يمكنك العثور عليه في بعض الأماكن الخفية المثيرة للإهتمام هناك في أكبر حديقة في برلين.

إذ وضعت الحديقة في مكان حديقة متماثلة مع الأشجار المزروعة في نمط منتظم صممه جوزيف ليني.

التذكرة هي في الواقع رخيصة جدا لتلك الحديقة العملاقة، لديهم تقريبا كل شيء في الداخل والكثير من المناطق لإستكشافها.

يمكنك ركوب القطار لأنه يمكنك القيام بمشاهدة المعالم السياحية بالمنتزه كاملةً لمدة ساعة من الزمن.

حديقة الورود تبلغ مساحتها 12000 متر مربع، مزينة بالورود المعطرة البرية إلى غير ذلك.

في أحسن الأماكن السياحية في برلين يبدأ المسار الواسع الذي يبلغ طوله أربعة كيلومترات على ضفاف النهر وبعد ذلك يدعوك إلى قوارب المتعة للقيام برحلة على طول نهر سبري.

يمتد المسار على قوارب محفوفة بالمودة، إذ يمكنك الإستعانة بقوارب الدواسة على النهر.

هو مكان مثالي لقضاء يوم في الخارج، في 84 هكتارا من المساحات الخضراء يمكنك التنزه على طول مسار النهر عبر المروج المشمسة وعبر حديقة الورود وعلى طول الطرق المظللة.

هي حديقة متعددة الأشخاص يمكنك الاسترخاء في المروج الكبيرة وحديقة الورود والملاعب والمسبح الخارجي.

تحكي أبراج التراب عن دور التضاريس خلال الحرب العالمية الثانية، فتوفر المروج الواسعة تحت الأشجار الطويلة مساحة للأطفال والألعاب كلعبة البولينج.

يستخدم الأخضر التقليدي للإسترخاء وممارسة جميع أنواع أنشطة التنزه، بالنسبة لأولئك الذين يفضلون الهدوء تعتبر حديقة الورود الجميلة كملجأ فريد من نوعه.

الحديقة مشجرة إلى حد كبير ولها عدة أحواض، في المركز نوافير تحيط بها حاجز من أشجار البوق وفي منتصفها وسادة زنبق من الماء.

5. بوابة براندنبورغ

بوابة براندنبورغ

بوابة براندنبورغ بوابة المدينة الوحيدة المتبقية في برلين ألمانيا، تقف عند الطرف الغربي من شارع أنتير ليندين.

لقد كانت رمزًا لكل من تقسيم ألمانيا وإعادة توحيد البلاد وهو أحد المعالم الأكثر زيارة في برلين.

قام فريدريك ويليام الثاني بتكليف البوابة كمدخل إلى أنتير ليندين مما أدى إلى قصر بروسسان، وبعد ذلك تم بناؤه في (1788،1791) من قبل كارل جي.

يتكون هيكل الحجر الرملي من 12 عمودًا من دوريك التي تُنشئ خمس بوابات كان منتصفها مخصصًا أصلاً للاستخدام الملكي فقط.

ويبلغ ارتفاعها حوالي 66 قدمًا (20 مترًا)، و 213 قدمًا (65 مترًا) مع محيط مبنيين صغيرين مبنى لبيرمان وصومير.

اللذين تم بنائهما في أواخر التسعينيات من قبل المهندس المعماري جوزيف بول كلايوس لتحل محل الأجنحة التي دُمرت خلال الحرب العالمية الثانية.

البوابة مزينة بنقوش ومنحوتات صممها جوتفريد شادو ومعظمها يعتمد على مآثر هيراكليس.

في عام 1793 تمت إضافة تمثال رباعي يصور آلهة النصر التي تحمل رمز السلام.

وخلال الاحتلال الفرنسي لبرلين (1806،1808)، أخذ نابليون التمثال إلى باريس حيث بقي حتى عام 1814.

واستخدمت البوابة فيما بعد على نطاق واسع في الدعاية النازية، وعُقد عرض عسكري هناك على صعود أدولف هتلر إلى السلطة في عام 1933.

تعرض الهيكل بأكمله لأضرار جسيمة خلال الحرب العالمية الثانية، وفي الفترة (1957،1958)، تم ترميمه مع إعادة صياغة قواعدها من القوالب الأصلية.

من 1961 إلى 1989 جاءت بوابة براندنبورغ لترمز إلى ألمانيا المقسمة، حيث أغلق جدار برلين للوصول إلى البوابة لكل من الألمان الشرقيين والغربيين.

كان بمثابة خلفية للولايات المتحدة، فخطاب رونالد ريغان الشهير عام 1987 والذي حث فيه الزعيم السوفيتي “السيد غورباتشوف” أدى إلى تغيير واضح.

فأعيد فتح البوابة في 22 ديسمبر 1989، أثناء إعادة توحيد برلين الشرقية والغربية.

بعدها سارت المستشارة الألمانية الغربية هيلموت كول عبرها للقاء رئيس وزراء ألمانيا الشرقية هانز مودرو.

لتخضع لعملية الترميم في أواخر عام 2000 وأعيد فتحها رسمياً في عام 2002.

على الرغم من أنها ظلت مغلقة أمام حركة المركبات لتصبح من أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا.

6. حديقة سانسوسي

تعتبر برلين وجهة جذابة للسياح في جميع أنحاء العالم، فينعكس الإرث التاريخي لمدينة الإقامة الملكية في مجموعة فريدة من الحدائق والقصور في قائمة مواقع التراث العالمي.

لعل أشهر معالم المدينة قصر سانسوسي وحديقة سانسوسي التي تم تصميم قصرها وحديقتها في فترة من 1745 إلى 1757 من قبل جورج وينزلسلون.

الذي تم بتكليف من قبل الملك البروسي فريدريك الكبير.

المشتهر بتواضعه وهو يجسد في قوله “التاج هو مجرد قبعة تتيح المطر”.

من دون إظهار البهاء والظرف ولكن مع الانضباط الشخصي الكبير وهذا ما ميز الحديقة.

كان قصره الصيفي المحبوب مثالا لرغبة الجميع في العيش دون عناية.

يُعرف منتزه سانسوسي باسم فرساي في برلين، ولا شك أنه معلم الجذب الرئيسي لأي رحلة إلى برلين، على بعد 26 كيلومتراً (16 ميلاً) فقط من برلين.

تزدحم سانسوسي بالقصور السحرية والمناظر الطبيعية.

مما يعني أن الكثير من الناس ينتهي بهم المطاف بالهروب من قضاء بعض الوقت لتجربة ذلك في مجدها الكامل.

إذ كان سنسوسي ملجأ الملك فريدريك الكبير وكان يعارض أي إصلاحات.

لأنه مخيل له أن القصر لن يكون موجودًا إلا في حياته.

نجت سانسوسي أيضًا من الحرب العالمية الثانية بينما انهارت العديد من المناطق المحيطة.

اختر تصريحًا يسمح لك بالدخول إلى جميع المباني بثمن 19 يورو، ويشمل فتحة موقوتة لدخول قصر سانسوسي.

الذي تم بناؤه في عام 1747 ويضم 12 غرفة فقط.

تذكر أنه يمكنك زيارة أرض القصر والحدائق الرائعة مجانًا، إذ يعتبر الكثيرون أن حدائقهم هي أفضل جزء من القصر في أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا .

حدد الوقت لإستكشاف مزارع الكروم الساحرة والنافورات والتراسات الباروكية التي صممها بيتر جوزيف ليني، بستاني المناظر الطبيعية في برلين.

لا يُسمح لك باستخدام دراجتك في الحديقة نفسها.

ولكن من الجيد أن تكون في رحلتك للوصول إلى الحديقة من محطة القطار.

إذ إبدأ مغامرتك من خلال الحدائق والقصور سيرا على الأقدام.

7. أوركسترا برلين

أوركسترا برلين

من الصعب تفويت قاعة أوركسترا برلين الصفراء المميزة، والتي يعتبرها الكثيرون واحدة من أفضل قاعات الحفلات الموسيقية في العالم.

صممه هانز شارون وقد تم بناؤه في الستينيات قبل الحرب العالمية الثانية.

التفكير الأمامي يضمن ليس فقط الصوتيات الممتازة بسبب الجدران المنحدرة ولكن أيضًا الإطلالات النجمية.

لأن الأوركسترا يتم وضعها بطريقة شعبية في مركز القاعة الرئيسية.

يقدم الغداء مجانا والحفلات الموسيقية عبر الإنترنت وكذلك المشاريع التعليمية التي تسعى إلى جعل الموسيقى الكلاسيكية أكثر سهولة.

بعد تدمير أوركسترا برلين القديم في ضواحي المدينة، في هجوم بالقنابل في الحرب العالمية الثانية، وقعت مناقصة بناء جديد في عام 1956.

بعد فترة مؤقتة باستخدام أماكن مختلفة، أدى المهندسين المعماريين المشاركين تحقيق التصميم الذي اعتمده هانز شارون بين عامي 1961 و 1963.

أجرى الحفل الافتتاحي هربرت فون كاراجان.

إذ ينتمي المبنى إلى قاعة تشامبر للموسيقى ومتحف الآلات الموسيقية في برلين.

شكل التصميم النهائي أيقونة غير متناظرة.

إذ كان غير عادي في ذلك الوقت و “يشبه الخيمة” حول جوهر المبنى.

إذ وفقًا لمبدأ تطوير المباني “من الداخل إلى الخارج”، توفر القاعة 2250 متفرجًا.

بينما توفر قاعة الموسيقى التي تم بناؤها لاحقًا 1180 مقعدًا.

مما تتكون قاعة الحفلات الموسيقية ؟

تتكون قاعة الحفلات الموسيقية نفسها من الصناديق التي ترتفع في كل مكان، وتقدم إطلالة جيدة على المسرح في كل مكان تقريبًا.

ومنذ ذلك الحين تم تناولها في عدة مرات في قاعات الحفلات الموسيقية الأخرى.

إذ الجهاز المدمج يحتوي على 91 محطة تم بناؤه عام 1965 بواسطة شركة سجهوكي.

منذ عام 2008 تمكنت ما يسمى قاعة الحفلات الرقمية، من مشاهدة معظم الحفلات الموسيقية التي تقام بجودة صوت وصورة عالية.

كتدفق مشاهدة تسجيلات الحفلات الموسيقية من السنوات الخمسين الماضية.

تم تصميم تقنية الصوت ونقل الصوت الداخليين في القاعة بحيث يمكن إجراء التسجيلات دون تدخلات مرئية كبيرة.

فكانت برلين رائدة في قاعة الحفلات الرقمية.

إذ تمتلئ بألواح ذهبية اللون منذ عام 1981، مما جعل المبنى الأصفر إلى حد كبير رمزًا لمدينة برلين في أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا.

8. جدار برلين التذكاري

جدار برلين التذكاري

يعد جدار برلين التذكاري عبارة عن مبنى مهم يقع في العاصمة برلين في أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا.

يوجد بين ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية بين سنة (1989،1961).

تم هدم هذا الجدار الذي يبلغ طوله 46 كم في 9 نوفمبر 1989.

لقد تم إظهاره كجدار محرج لأوروبا وألمانيا على مدار فترة زمنية طويلة.

بعد انهيار هذا الجدار تم بناء نصب تذكاري في عام 2009 لتذكر تلك الآلام والأيام.

بدأ بناء جدار الجمعية الألمانية الشرقية عام 1961 لمنع سكان ألمانيا الشرقية من الفرار إلى ألمانيا الغربية.

وصل فيما بعد إلى 155 كم وظل على قيد الحياة لمدة ثلاثين عامًا تقريبًا إلى أن دمره الحشد.

منذ ذلك الحين على مدار الثلاثين عامًا الماضية تم نقل أجزاء من الجدار إلى أكثر من 40 دولة و 237 موقعًا وفقًا لسجلات الدولة الألمانية.

تبدو هجرة الجدار مفاجئة بالنظر إلى حجم ووزن شظاياها.

نظرًا لأن معظم المجموعات يبلغ طولها 3.5 متر وعرضها 1.2 متر، فهي تتكون من أقسام خرسانية تزن حوالي 2.6 طن.

يتكون الجدار في الواقع من مجموعتين: جدار داخلي يواجه الشرق وجدار خارجي يواجه الغرب.

بما أن الجانب الشرقي كان محميًا بشدة، فقد كانت الكتابة على الجدران أو الكتابة من الخارج فقط.

وفقًا للمؤرخين يتكون الجدار من 88 ألف قسم مختلف.

فاليوم تم فهرسة 650 قطعة فقط من قبل الباحثين لأن معظم الجدار تم تدميره وإلغاءه.

بقي جزء من الجدار في برلين للحفاظ عليه كمواقع تاريخية وآثار إذ يوجد 35 مكانًا مختلفًا في برلين حيث توجد أجزاء الجدار.

أطول جزء من الجدار هو معرض الجانب الشرقي، الذي يبلغ طوله أكثر من 1.5 كيلومتر ومزخرف بأكثر من مائة جدارية في حي فريدريشهاين في برلين الشرقية.

بدأت أجزاء من الجدار تؤخذ من برلين بعد فترة وجيزة من انهيار الجدار، حيث أرسل المصدرون المدعومون من الدولة أجزاء الجدار إلى مناطق مختلفة مع مطالب من جميع أنحاء العالم.

9. غيندارماركت

غيندارماركت

يعد سوق عيد الميلاد في غيندارماركت أحد أشهر أسواق عيد الميلاد في أحسن الأماكن السياحية في برلين.

فمع أسطح الخيمة البيضاء على خلفية الكاتدرائية الألمانية والفرنسية لا بد من إطلالة لا غنى عنها، التي لا شك فيها أنها الأكثر جوًا وأناقة في المدينة.

هناك كراسي بلاستيكية ومظلات مشرقة وأصيص للزهور، جميعها أماكن ممتعة في واحدة من أجمل الأماكن في أوروبا.

هناك عملية تجميلية شاملة تزيل الكتل والعتبات لغيندارماركت، حيث يتمتع هذا المربع بمدخل خالٍ من العوائق دون خطوات والرصيف مرقع بالجرانيت على مساحة كبيرة.

يوجد 134 نوع من الأشجار منخفضةً في الكاتدرائية مع نوافير تموج في ظل بعيد عن الطاولة.

إذ يمكننك أن تتعايش تماماً مع ذلك لأن المربع يمثل تحولات زمنية مختلفة.

غيندارماركت التي تم تجديدها يتم الحرص عليها بالتأكد من أن المباني الرائعة تأتي في مكانها الخاص المستوحاة من أزمنة مختلفة.

يُسمح بوجود سبعة حدائق، ويجب عدم إغلاقها بالسلاسل ويستثنى الأثاث من الزجاج أو البلاستيك.

ويمكن أن يصل ارتفاع العدادات إلى متر واحد كحد أقصى ولا يمكن إعداده إلا من مارس إلى نهاية أكتوبر.

ماذا تغير في غيندارماركت بعد عشرة سنوات ؟

بعد ما يقرب من عشر سنوات من بدء التخطيط للتجديد الكامل أصبح غيندارماركت مكان خاص لمجلس الشيوخ.

يبرز المكان ألواح من الجرانيت وأغطية الفسيفساء وفكرة معمارية حضرية قائمة بذاتها تحققت بين عامي 1690 و 1820 في جمال خالد.

تم إنشاء غيندارماركت في نهاية القرن السابع عشر وفقًا لخطط يوهان، حيث يمكنك معرفة الكثير عن تاريخ برلين في مجلس الشيوخ هذا.

في عام 1821 تم افتتاحه على أنه المسرح الملكي، وفي الفترة من 1919 إلى 1945 كان المسرح الرئيسي للدولة الألمانية.

تضرر بشدة في الحرب العالمية الثانية، وأعيد فتحه في عام 1984 كمبنى رئيسي للحفلات الموسيقية في جمهورية ألمانيا بعد إعادة الإعمار وإعادة البناء.

وفي أوائل التسعينيات، حصل على اسمه الحالي رسميًا: وهو غيندارماركت.

وبعدها في عام 1950 تم إعادة تسمية المكان مرة أخرى، وسمي بالأكاديمية بسبب أكاديمية برلين براندنبورغ للعلوم.

وبعد سقوط حائط برلين تغير الإسم وأعيد لإسمه الأصلي غيندارماركت منذ عام 1991.

10. كاتدرائية برلين

كاتدرائية برلين

بفضل شكلها المميز تعد كاتدرائية برلين مكانا حقيقيًا في عاصمة الأمة.

إذ تسبق الواجهة الرئيسية الضخمة المكونة من طابقين والموجهة نحو الأعمدة بدرج من الغرانيت كأحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا.

يتذكر الجانب الشرقي المكون من أربعة طوابق والذي يواجه نهر سبري الهندسة المعمارية لقصر الباروك.

ويكشف بوضوح عن الهيكل الأصلي للمبنى، المنقسم إلى الكنيسة المعمدانية في الجنوب وكنيسة سيرمون في الوسط والكنيسة التذكارية في الشمال.

وتقع الأجراس في البرج الشمالي الغربي الذي يدعو أعضاء الجماعة مرتين في اليوم إلى الخدمات وإلى صلاة الغروب.

لا تزال القبة التي لم يعاد بناؤها إلى في ذروتها الأصلية بعد تدميرها خلال الحرب العالمية الثانية، مرتفعة وفاخرة فوق المباني المحيطة على ارتفاع 98 مترًا.

ويمكن رؤيتها من مختلف الأماكن المتميزة في جميع أنحاء المدينة.

غالبًا ما يشار إلى كاتدرائية برلين باسم “بوابة جزيرة المتاحف”.

ويكشف المنظر الذي يجب الإستمتاع به من المشي حول القبة المرتفعة على ارتفاع 50 متراً عن مدى عظمة موقع كاتدرائية برلين في الحي التاريخي بالمدينة.

يكافئ الزائرون على الصعود إلى 270 درجة بمنظر خلاب لمنتدى هومبولت الجديد ومتحف جزيرة وشارع أونتر دين ليندن الشهير ومجلس مدينة “روتس راتهاوس”.

ستكون منجذبا إلى الكنائس والكاتدرائيات بسبب هندستها المعمارية وشخصيتها، هي بالتأكيد مشهد مثير للإعجاب وأحد المعالم البارزة في برلين.

نظرًا لأنها تقع في جزيرة المتاحف فإن الكاتدرائية مضمونة بوقع عالٍ وسوف تلاحظ أي شخص يمشي في الماضي في القبة الضخمة.

بالطبع من المرجح أن يقدّر الزوار الذين يزورون المتاحف تاريخ هذه الكنيسة الكبرى.

تم تكريس مبنى الكاتدرائية الحالي في عام 1905، على الرغم من أن وجود كاتدرائية في الموقع يمكن تتبعه من خلال التجسيد المختلفة حتى عام 1465.

وفي الأخير كخبر محزن لم يفلت المبنى من أي أضرار خلال الحرب، أي أن القنبلة التي ضربت القبة قد شبت حريقًا أدى إلى انهيار الكنيسة موقعا أضرار كان من الصعب تعويضها.

11. عمود النصر

عمود النصر

عمود النصر تم تصميمه من قبل هنريك ستراك في عام 1864 للإحتفال بالنصر الألماني في حرب شليسويج الثانية.

أقيم افتتاحه في 2 سبتمبر 1873.

إذ يُنسب النصب التذكاري أيضًا إلى فوز ألمانيا في الإنتصارات في الحرب البروسية النمساوية في عام 1866 والحرب الفرنسية البروسية عام 1870.

يبلغ طوله 8.3 أمتار و 35 طناً كأحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا.

وهو من تصميم فريدريك دريك، أطلق عليه سكان برلين الذين يحبون تسمية المباني إسم غودلس.

مبني على سطح من الغرانيت الأحمر الساطع.

إذ يستند العمود على سلسلة من أعمدة الدعم مع الفسيفساء الزجاجية التي صممها أنتون فون فيرنر.

يتكون العمود نفسه من أربع كتل من الحجر الرملي، ثلاثة مزينة ببراميل من مدافع العدو تم الإستيلاء عليها في ثلاثة انتصارات.

تم استبدال الحلقة الرابعة المزينة بأكاليل من الذهب من قبل هتلر في ذكرى انتصار معركة فرنسا في 1938 و 1939.

عندها تم نقل النصب التذكاري ليتم إزالة الزخرفة الإغاثية.

بناءًا على طلب القوات الفرنسية لمنع الألمان من تذكر انتصاراتهم السابقة.

ولكن بعد عام 1987 قام رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا ميتران بالإحتفال بالذكرى السبعين لبرلين.

فأصبح موجودا عند تقاطع أربعة تقاطعات يلمع مثل الذهب بين الأشجار الكثيفة.

بالإضافة إلى ذلك فإن عمود النصر في برلين والذي يوفر رؤية فريدة لأولئك الذين يرغبون في تسلق 285 خطوة، قريب جدًا من بوابة براندنبورغ.

وهو مناسب لنفس المسار لمشاهدة معالم المدينة كأحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا.

في نهاية المطاف تصل إلى عمود النصر محاطا بالشوارع الواسعة هناك تمثال فيكتوري يواجه الغرب، كإلهة النصر الرومانية في الأساطير الرومانية.

تحتاج إلى المشي قليلاً للتجول في البرج، ويمكن تصويره من مسافة بعيدة.

إذ إذا كنت تشارك في إحدى جولات فأعتقد أنها قد تكون كافية للإستمتاع بالأجواء المحيطة.

هو أحد أهم الأعمال التي يمكن رؤيتها في برلين، قد يكون الأمر يستحق الزيارة قبل المشي إلى حديقة الحيوانات عكس جميع التوقعات.

12. تريبتور بارك في برلين ألمانيا

قد يكو نصب تريبتور بارك هو النصب التذكاري الأكثر إثارة للحرب في برلين.

تم بناؤه عام(1946،1949) لإحياء ذكرى 20 ألف جندي سوفيتي سقطوا في معركة برلين في أبريل ومايو 1945.

ويقع في قلب الحدائق الهادئة في تريبتور بارك بالقرب من مقر سفارات برلين الشرقية السابقة.

هو في الواقع مثال جيد على النصب السوفياتي النموذجي من ذلك الوقت، على الرغم من عدم وجود صور للزعيم السوفييتي يمكن العثور عليها في منطقة النصب التذكاري.

إلا أن جوزيف ستالين موجود للغاية في العديد من الإقتباسات الموجودة في الفضاء المفتوح.

يمكن أن يُنظر إلى هذا النصب التذكاري على أنه هدية من جوزيف ستالين لجماعة الجنود وأسرهم.

ولكن كان أيضًا ما تبقى للألمان الشرقيين إذ لا ينبغي أن ينسوا أن الجيش الأحمر هو الذي حررهم من النازيين.

أين تقع تريبتور بارك ؟

تريبتور بارك هي واحدة من واحات برلين الخضراء المجيدة.

ليست بعيدة عن وسط المدينة، إذ تعد من أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا.

تقع بجانب نهر سبريت إذ تتحول إلى نوع من اليوتوبيا الإحتفالية إذ يستمتع مئات الأشخاص بأشعة الشمس والراحة التي توفرها الأشجار المظللة والمياه والمعالم التاريخية.

تقع الحديقة إلى الجنوب مباشرة من وسط برلين.

تم افتتاحه في عام 1888 وكان يمثل في ذلك الوقت ابتكارًا لتخطيط المدينة مما يتيح للناس فرصة لإستكشاف المدينة بالقوارب.

تعتبر الحديقة نقطة انطلاق مثالية للرحلات النهارية على المياه، كما أن لديها منتزهًا طويلًا بجانب الماء يحظى بشعبية بين الركض وراكبي الدراجات.

ولأولئك الذين يستمتعون بمذاق رائع في الهواء الطلق، سيجدون جزيرة الشباب هنا وتقع بين حديقة تريبتور وغابة بلانتير والد المجاورة.

على الجانب الآخر توجد منطقة عشبية ضخمة يستمتع فيها الناس بالتنزه والإستحمام الشمسي وممارسة الرياضة ومشاهدة غروب الشمس.

وأيضا الإستمتاع فقط بردود فعل إيجابية وخضراء ذهبية.

في الطرف الجنوبي من الحديقة هناك بحيرة كبيرة، من المؤكد أنها ليست بنفس الكبر مثل بعض بحيرات السباحة الأخرى خارج المدينة.

ولكن هذه هي برلين الناس يهتمون كثيرًا بالطحالب المستنقعية التي قد تكون على بشرتهم عند خروجهم من الماء.

13. المتحف الألماني للتكنولوجيا

المتحف الألماني للتكنولوجيا

المتحف الألماني للتكنولوجيا هو متحف للعلوم والتكنولوجيا ويعرض مجموعة كبيرة من التحف الفنية التاريخية.

حيث كان التركيز الرئيسي للمتحف في الأصل على النقل بالسكك الحديدية.

لكنه اليوم يتميز أيضًا بمعارض من مختلف أنواع التكنولوجيا الصناعية.

في عام 2003 افتتحت قاعات المعارض البحرية والطيران في امتداد تم بناؤه حديثًا.

إذ يحتوي المتحف أيضًا على مركز علوم يسمى سبيكتروم.

تأسس متحف المرور والتكنولوجيا في عام 1982 وتولى بناؤه في مركز المتحف الملكي الذي تم افتتاحه في مبنى محطة هانبورغ السابق في عام 1906.

يقع المتحف الحالي في ساحة الشحن السابقة الملحقة بفندق إنهالتير في برلين.

على بعد من المدرجان التاريخيان والعديد من مباني المكاتب الأخرى.

تم تغيير اسم المتحف الألماني عام 1996 وتم توسيع مساحة المعرض تدريجياً.

إذ تم افتتاح مجمع مباني جديد مجاور في عام 2003 والذي يمكن رؤيته بسهولة من أعلى نقطة في المدينة.

يستضيف المبنى الرئيسي العديد من المعارض من بينها معرض مخصص لأول أجهزة الكمبيوتر والذي افتتح في عام 2002.

بالإضافة لمكتب حجز التذاكر وكافتيريا مع قائمة ألمانية محلية.

وأيضا معارض للإتصالات السلكية واللاسلكية، والكتابة والطباعة، وإنتاج القماش، وأعمال النسيج.

تبلغ رسوم الدخول 8 يورو فقط ويمكنك أيضًا أخذ دليل صوتي مقابل سعر إضافي قدره 2 يورو.

إذ ستجد بعض المواقف والعناصر تحتوي على تفسيرات ألمانية فقط، للغة الإنجليزية ستحتاج إلى دليل صوتي.

ومع ذلك لا يزال من الممتع اكتشاف أشياء عتيقة من الماضي، مثل الفونوغراف الفاخر لعام 1920 من الولايات المتحدة ومجموعة التلفزيون الألمانية الأولى.

مستودع السكك الحديدية بأكمله مخصص لتاريخ السكك الحديدية ويجب أن نقول إنه مثير للإعجاب كأحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا.

حتى لو لم تكن من محبي السكك الحديدية ولا تريد أن تصبح ميكانيكي فمن المؤكد أنك ستندهش لملاحظة هذه الآلات الضخمة.

كان أقدم ما رصد يعود إلى عام 1835، سترى ذلك بالنزول تحت القطار أو إلى مقصورة المشغلين أو إلى مقصورة الرافعات.

14. مبنى الرايخستاغ

أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا

الرايخستاغ هو في الواقع مبنى عاش تقريبا كل الأيام المهمة للأمة الألمانية في الزمن الماضي.

له أهمية كبيرة لكل من العالم والألمان.

بعد توحيد ألمانيا لتصبح الإمبراطورية الألمانية كانت هناك حاجة إلى بناء مبنى البرلمان.

فعلى الرغم من أن المحاولات الأولى تمت في عام 1870، إلا أنه لم يتم بدء الإنشاء الأول حتى عام 1884 وتم الانتهاء من البناء في عام 1894.

منذ ذلك الحين أصبح البرلمان الألماني إسمه البوندستاغ.

في 3 أكتوبر 1990 أقيم حفل التجديد الرسمي في مبنى الرايخستاغ بمشاركة رئيس الوزراء هيلموت كول ورئيس الوزراء ريتشارد فون فايسزكر والكثير من الشخصيات.

في اليوم التالي اجتمع البرلمان الألماني الموحد بشكل رمزي في مبنى الرايخستاغ.

وفي عام 1933 عندما أحرق المبنى بسبب حريق مجهول المصدر، غادر الحزب النازي مبنى البرلمان وسلم حقوق الإدارة البرلمانية إلى الحزب النازي.

من وجهة نظر لاحقة يبدو أن الحزب النازي قد صنع مثل هذا الشيء بسبب فائدة الحزب نفسه.

فبقي المبنى الذي تعرض لأضرار جسيمة خلال الحرب العالمية الثانية، مهجورًا حتى عام 1960 حيث كان أول إصلاح له.

ليعود بعد قرار توحيد ألمانيا الاتحادية والشرقية ليصبح الرايخستاغ مبنى البرلمان مرة أخرى.

الرايخستاغ يوجد بالقرب من بوابة براندنبورغ، حقيقةً أنه هو مبنى البرلمان الوحيد في العالم مع مطعم عام كميزة.

إذ إذا كنت ترغب في زيارة هناك لا سيما في فترة ما بعد الظهر أو عند الغسق يمكنك تناول شيئ ما.

بالإضافة إلى مشاهدة غروب الشمس من القبة الزجاجية.

عندما تمشي إلى مبنى البرلمان في برلين بالقرب من بوابة براندنبورغ، فقد تصادف العديد من النقاط التذكارية التي تم وضعها هناك عمداً.

يمكنك الوصول إلى مبنى البرلمان من خلال هذه النقاط التذكارية المخصصة في أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا.

إذ يمكنك الدخول في الجولة المصحوبة بمرشدين حيث يُسمح لك بذلك أو مجرد زيارة قسم القبة الزجاجية.

15. برلين هوهنشونهاوزن التذكارية

أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا

بين عامي 1951 و 1989 كان جهاز أمن الدولة في ألمانيا الشرقية شديد الخوف، إذ يدير سجنًا سياسيًا سيئ السمعة في هوهنشهاوزن.

يقع في حي ليشتينبرغ شمال شرق برلين، وبه حوالي 40،000 سجين سياسي.

خلال عملية استمرت 38 عامًا عبر بوابات المجمع المترامية الأطراف.

قلة من الناس كانوا يعرفون فعلاً بوجود السجن لأن السجن كان يقع داخل منطقة عسكرية كبيرة مقيدة ومغلقة بإحكام من العالم الخارجي.

إذ لم تظهر بتاتا على أي خريطة ببرلين الشرقية.

وبه في عام 1939 تم بناء مجمع هوهنشونهاوزن كمقصف.

وفي يونيو 1945 في ختام الحرب العالمية الثانية سيطرت الشرطة السرية السوفيتية على المنطقة.

وحولتها إلى معسكر اعتقال وسمّت المعسكر الخاص برقم 3.

وخلال شتاء (1946،1947) أصبح المخيم والكافتيريا سجنين تحت الأرض.

في عام 1951 أعادت وزارة أمن الدولة المعروفة باسم ستاسي فتح السجن.

إذ شملت 200 زنزانة في السجن وغرف استجواب، كما قام ستاسي بتحويل الكافتيريا الموجودة إلى سجن.

فأصبح السجن معروفًا باسم “الغواصة يو” بين السجناء لأن ستاسي طبقت التعذيب في بعض زنزاناتها.

وقد حاول معظم السجناء الفرار أو الهجرة من ألمانيا الشرقية بسبب اضطهاد حياتهم.

وهكذا تم إغلاق المجمع رسميًا في 3 أكتوبر 1990، يوم إعادة توحيد ألمانيا.

في عام 1995 تم افتتاح النصب التذكاري لبرلين هوهنشنهاوزن في موقع السجن السياسي السابق لألمانيا الشرقية.

فأصبح المجمع موقعًا تذكاريًا مسجلاً، لمساعدتنا في فهم مدى وطرق الاضطهاد السياسي في جمهورية ألمانيا.

في عام 2013 افتتح على شكل متحف إذ يعرض ما يقارب 500 قصة تروي قصص أولئك الذين سجنوا هناك.

16. الإستاد الأولمبي في برلين

أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا

عندما يتم ذكر الإستاد الأولمبي فإن أول ما يتبادر إلى أذهاننا هو حركة المرور في برلين.

لكن ليس كذلك هناك ملاذ رياضي في أوروبا حيث يمكنك فتح فصل منفصل إذا حاولت كتابة كتاب عن تاريخ الرياضة العالمية في أوروبا.

فملعب برلين يعد تاريخيا من المنشآت الأفضل عالميا ومن أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا.

في أغسطس 1912 بدأت أعمال الإستاد الألماني والتي تضم 11500 مقعدًا و 18500 مكانًا ثابتًا كبداية.

بعد ذلك سقطت أوروبا في الحرب العالمية الأولى وأغلق الإستاد في 26 يوليو 1914، وكان بمثابة مستشفى عسكري.

ومن تم افتتح في 26 مايو 1922 بمرفق جديد بصالة ألعاب الرياضية عبارة عن قاعة مبارزة وغرفة تناول الطعام.

ومن تم وضع الأساس في 18 أكتوبر 1925 لتجديد الموقع إذ وضعت خطط جديدة لزيادة قدرة الإستاد إلى 65000 متفرج.

يعتبر مهم للغاية لكل من الألعاب الرياضية وألمانيا النازية.

فعشية الحرب العالمية الثانية استخدم هتلر هذه الإستاد للدعاية في جميع أنحاء العالم.

من الطرائف أن جيسي أوينز الأمريكي الإفريقي الأصل في الألعاب الأولمبية أمام أعين هتلر حطم الرقم القياسي العالمي في الوثب الطويل بمسافة 100 و200 و400 متر.

وبالإضافة إلى ذلك كان أول ميدالية ذهبية في التاريخ الأولمبي لبرلين لتركيا مع أهميه كيريشي في المصارعة الحرة.

ومنذ ذلك من التاريخ استضاف هذا الملعب الجميل مباريات مجموعة كأس العالم 1974 ونهائي كأس العالم 2006 لكرة القدم.

ولعب فيه فريق هيرتا برلين المميز في هذا المكان منذ عام 1963 إلى حد الآن.

وبعد عام 1985 أقيمت نهائيات كأس ألمانيا في ملعب برلين الأولمبي، بالإضافة إلى ذلك مسابقة عصبة الأبطال للعدائين الرياضيين.

ليتم قرار تنظيم كأس العالم 2006 في ألمانيا، إذ تم تجديده لمدة 4 سنوات ابتداء من عام 2000، بتكلفة حوالي 240 مليون يورو.

هذه المقالة حصرية لموقع : https://www.mklat.com
أحسن الأماكن السياحية في برلين ألمانيا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق