web analytics
علاقتك بطفلك

المولود الجديد … التربية النفسية والطفل السوي

المولود الجديد

مساعدة المولود الجديد على أن يكون ذو نفسية سليمة دور أساسي لك كأم
مهما كانت الضغوط والأعباء والمسؤوليات، والطفل يعتبر مثله مثل الورقة البيضاء
وأنت أول من يخط فيها بقلمه فحاولي دائمًا أن تكون الصفحة مليئة بالألوان المبهجة كي تساعدين وطنك
من خلال تربيتك السليمة على إعداد جيل يتعلم كيف يعبر ويتحكم في مشاعره ومن ثم يكون النتاج
والحصيلة إنسان سوي يعرف كيف يفيد وطنه ويرفع راية النجاح.

الحب، والحنان، والاهتمام كلمات مفتاحية واجبة عليك كأم وهذا من شأنه أن يساعد في بنية طفلك وتطوره العقلي
وحتى من مهاراته التعليمية وتفوقه الدراسي أنت أول من يساهم في نجاحه أو فشله وذلك عن طريق تربيته النفسية.

والآن إليك ايتها الام الجديدة قارئة موقع مقالات بعض النصائح الهامة.

مفاتيح النجاح في تربية طفلك نفسيًا:

1. احتياجات مولودك وتلبيه متطلباته أهم شيء والأفضل أن تكوني حاضرة دائمًا بطلباته
وألا تجعليه يبكي كي ينال ما يريد كأن ترضعيه مثلًا وقتما يشتد عليه جوعه.
2. التهدئة وقت القلق عامل مهم وفعال أنت من تسلمت راية حل المشاكل لمولودك وأنت بر الأمن والأمان
بالنسبة له ومن هنا تكون قد أسست سبل وطرائق عدة تساعدك على زيادة الرابطة العاطفية بينك وبينه
فأنت مثلك مثل الساحرة اللطيفة التي تلبي له طلباته وتحل مشاكله مهما كانت
3. مراعاة طباع طفلك الجديد وعدم المقارنة عاملان أساسيان لنجاحك في التربية النفسية فالكل منا طباعه
المختلفة عن الآخر حاولي ان تفهمي مولودك وكيف له أن يهدأ لأن هذا مهم جدًا.
4. التحدث مع طفلك الرضيع سبيلك أيضًا نحو بناء علاقة قوية معه حتى إن كان لا يفهم ما تقولينه
فهو يشعر بما تريدين والسنة الأولى من عمر طفلك هي أهم سنة من حيث تربيته نفسيًا هي ركيزة سلوكه
وشخصيته في الأعوام القادمة.
5. حاولي أن تفهمي لغة جسد مولودك الجديد وحاولي أن تستشعرين ما يحب وما يكره من أمور
وإن كان في حالة عصبية امتصي غضبه وحاولي تهدئته واللعب معه كوني صبورة وعطوفة في آن واحد.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق