web analytics
معلومات طبية

مــــرض الــــداء الـــزلاقــي

مــــرض الــــداء الـــزلاقــي

celiac_img

أسباب الداء الزلاقي

الداء الزلاقي يحدث كرد فعل للغلوتين والبروتين الموجود في القمح، وغيرها من البروتينات المتشابهة الموجودة في الجاودار والشعير والشوفان. وهذه البروتينات تتلف الإصبع الصغيرة الشبيهة بالنتوءات (الزوائد) المبطنة لخط الأمعاء الدقيقة ، وتلعب دوراً هاما في عملية الهضم. وعندما تكون تالفة أو ملتهبة فإن هذه الزوائد تصبح غير قادرة على امتصاص المواد الغذائية بشكل صحيح، والذي غالباً ما يسبب الإسهال وسوء التغذية

أعراض الداء الزلاقي

الإسهال هو واحد من أكثر الأعراض شيوعاً التي تؤثر على الناس ذوي الداء الزلاقي ومن جميع الأعمار

عدم زيادة وزن الأطفال أو نموهم بشكل غير صحيح ، بينما نجد الكبار يفقدون أوزانهم . وسوء الامتصاص يمكن أيضا أن يجعل الأشخاص متعبين وضعاف، وذلك بسبب فقر الدم الناجم عن نقص الحديد أو حمض الفوليك

وتشمل الأعراض الأخرى المحتملة : تقرحات الفم وآلام البطن والتقيؤ. وقد يحدث طفح جلدي وحكة على المرفقين، والركبتين، يسمى التهاب الجلد الهربسي

ومن الممكن ظهور مشاكل على المدى الطويل تشمل العقم وهشاشة العظام وسرطان الأمعاء
الذي يتأثر بالداء الزلاقي

ويبلغ متوسط معدل الإصابة في المملكة المتحدة واحد لكل 100 وعلى ما يبدو يتأثر الرجال والنساء بنفس القدر

هذه الحالة تجري في الأسر، وكان يعتقد أنها تؤثر على الأطفال فقط. ومع ذلك، يتم الآن تشخيص الكثير من البالغين بهذا المرض. وإنه أمر شائع خاصة بين سن 30 إلى 45

الداء الزلاقي أكثر شيوعاً بين الأشخاص المصابين بالنوع الأول من مرض السكري (المعتمد على الأنسولين) ومرض الغدة الدرقية وأمراض المناعة الذاتية، وهشاشة العظام، والتهاب القولون التقرحي والصرع

وغالبا ما يتأثر الناس في غرب أيرلندا، وهؤلاء الذين في منطقة البنجاب في الهند، وباكستان، والشرق الأوسط وشمال أفريقيا

من المهم استشارة طبيبك إذا كنت تشك في الداء الزلاقي. ومن الممكن أن الأشخاص الذين يعتقدون أن لديهم تعصب القمح قد يكون لديهم أيضا داء زلاقي غير مشخص

الوقاية من الداء الزلاقي

الرضاعة الطبيعية وتأخير إدخال الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين حتى بعد أربعة أشهر قد تمنع الأطفال من الإصابة بمرض الداء الزلاقي، ولكن ليس هناك طريقة محددة لوقف تطور المرض

تشخيص الداء الزلاقي

اختبار الدم المتخصص تم تطويره بحيث يساعد الأطباء في تقرير ما إذا كان المريض مصاب بالداء الزلاقي أم لا

وفي الماضي، كان أي شخص يشتبه في أن لديه هذه الحالة يؤخذ منه خزعة من الأمعاء وذلك بواسطة اختصاصي المستشفى. وعلى الرغم من ذلك فإنه لا يزال من الضروري التأكد من التشخيص، وعادة لا يتم التأكد إلا بعد أن يثبت اختبار فحص الدم أن الداء الزلاقي هو السبب المحتمل لتلك الأعراض .

علاجات الداء الزلاقي

لا يوجد علاج للداء الزلاقي ، ولكن يمكن السيطرة عليه بإتباع نظام غذائي خالي من الغلوتين مدى الحياة. وهذا يسمح باستعادة وشفاء الزوائد التالفة وبالتالي فإن المواد الغذائية تمتص مرة أخرى بشكل طبيعي وتختفي الأعراض .

ويعتقد أن خطر تطور الإصابة بسرطان الأمعاء عند الشخص المصاب بالداء الزلاقي أكثر من ذلك الشخص الذي ليس لديه مرض الداء الزلاقي ، بشرط تمسكهما بإتباع نظام غذائي خال من الغلوتين

ومن الضروري استشارة اختصاصي التغذية لفهم الأطعمة الخالية من الغلوتين (الفواكه والخضروات واللحوم الطازجة والأسماك والجبن والبيض والحليب) والتي تحتوي على القمح والشعير والجاودار، وينبغي تجنبها أو استبدالها بمنتجات مثل الأرز أو دقيق الذرة. وكتب الوصفات الطبية والأطعمة الخالية من الغلوتين متوفرة بسهولة .

ينصح باختبارات دورية للتحقق من مرض هشاشة العظام، بحيث يمكن أن يعطي العلاج المناسب إذا لزم الأمر. وإتباع نظام غذائي غنى بالكالسيوم وفيتامين د وممارسة منتظمة لتمارين حمل الأوزان أمر ضروري للمساعدة في منع نماء هشاشة العظام .

ايمي

انا بكل بساطة بحب الكتابه والقراءه جدا
إغلاق