web analytics
معلومات طبيةمقالات عامة

ما هو استئصال الرحم ؟

استئصال الرحم

300x193_cosmos2

ما هو استئصال الرحم ؟

استئصال الرحم هو إزالة جزء من أو كل الرحم .وتتم أنواع مختلفة من العمليات استناداً على نوع المرض الذي يصيب الرحم ومدى انتشاره . وفي المجموع فإن استئصال الرحم هي العملية الأكثر شيوعاً وهي تعني إزالة الرحم والعنق ( عنق الرحم ) . الاستئصال شبه الكلي للرحم يعني إزالة جسم الرحم ، وترك عنق الرحم في الخلف . الاستئصال الجذري للرحم ينطوي على إزالة الرحم وعنق الرحم وجزء صغير من الجزء العلوي للمهبل وبعض الأنسجة اللينة من داخل الحوض.

في معظم الحالات- باستثناء السرطان – هذا الإجراء عادة ما يستخدم فقط كملاذ أخير، كما أن هناك الآن العديد من الخيارات الطبية أو الجراحية لإزالة الرحم. أكثرها شيوعاً هو طريقة استئصال الرحم مهبلي، التي تقوم بإزالة الرحم عن طريق إجراء شق في جدار المهبل دون أي جروح كبيرة في البطن. وبدلاً من عملية استئصال الرحم المهبلي قد يتم جمعها مع تنظير البطن (جراحة ثقب المفتاح). في بعض الأحيان، لا يزال يتم ذلك استئصال الرحم من خلال شق في جدار البطن السفلي، لا سيما إذا كان الرحم موسع جداً كما هو الحال مع الأورام الليفية المتعددة

لماذا يتم إجراء استئصال الرحم ؟

ويتم استئصال الرحم لعلاج أو معالجة العديد من الأمراض النسائية. وتشمل ما يلي :

* الدورة الشهرية الشديدة أو المؤلمة جداً ، وذلك عادة بعد محاولة استخدام العلاجات الدوائية وغيرها ولكن بدون فائدة ، والأبسط من ذلك العمليات مثل اجتثاث بطانة الرحم التي لم تعمل أو لا يمكن استخدامها .

* الأورام الليفية: تورمات في العضلات الشاذة التي تنمو في الرحم، ويمكن أن يسبب دورة شديدة ومؤلمة، أو مشاكل في التبول. وتستخدم عمليات أخرى الآن للأورام الليفية، مثل الإنصمام الشرياني الرحمي، ولكن استئصال الرحم قد يكون مناسباً لبعض الحالات .

* التدلي : حيث الرحم أو أجزاء من الجدار المهبلي، يسقط باستمرار إلى الأسفل عن طريق المهبل، مما يسبب الألم والصعوبات البولية، وتهيّج وتفريغ.
وعمليات الجراحة التقويمية يتم إجراءها كمحاولة أولى.

* بطانة الرحم : هي الحالة التي نجد فيها الخلايا المبطنة للرحم خارج الرحم في الحوض . وهذه قد تسبب ندوب حول الرحم ، وقد تجعل المثانة أو المستقيم يلتصقان بالرحم أو قناة فالوب . إن الألم الحوضي المزمن ، لا سيما في وقت الحيض مشكلة شائعة مع التهاب بطانة الرحم .

* أشكال مختلفة من السرطان مثل سرطان عنق الرحم وسرطان الرحم وسرطان قناتي فالوب أو المبيضين .
 ما هي المخاطر استئصال الرحم??

لا توجد عملية خالية من المخاطر، لا سيما الجراحات الكبرى كاستئصال الرحم . بيد أن الغالبية العظمى من النساء يخضعون لهذه العمليات دون أي مضاعفات. ويمكن أن تجعل السمنة الجراحة أكثر صعوبة وتزيد من خطر المضاعفات بعد العمليات الجراحية، والمضاعفات الأكثر شيوعاً التي تتم مثل نزف أو التهابات الجرح . وهناك أيضا خطر الإضرار بالمثانة، أو الأنابيب التي تحمل البول من الكليتين إلى المثانة (الحالب) .

المضاعفات الأقل شيوعاً – لكنها خطيرة – هي التي تتطور مسببة تجلط في أوردة الساق ( التجلط الوريدي العميق ) ، أو تلك التي تنتقل بعد ذلك إلى الرئتين – انسداد رئوي .

هل استئصال الرحم إجراء شــائع ؟

يصل إلى واحد من بين كل خمس نساء يخضعن لعملية استئصال الرحم خلال حياتهم حيث أنها عملية شائعة نسبيا. ونحو 60 ألف إمرأة تخضع لاستئصال الرحم سنوياً في المملكة المتحدة. وقد حذرت كل من خدمات الصحة الوطنية و علاجات الوكالة الدولية للطاقة والمعهد الوطني للصحة والممارسة السريرية المتميزة في كانون الثاني/يناير 2007 من أن عدد كبير جداً من النساء يعانين في صمت من دورات الحيض الشديدة نظراً لأنهم يخشون أن يحدث لهم استئصال للرحم؛ ومع ذلك هناك الآن العديد من الخيارات للنظر فيها قبل استئصال الرحم. وشدد المعهد الوطني للممارسة السريرية على أن العقاقير والعلاجات الهرمونية (تعطي كحبوب منع الحمل والبقع، والحقن، والأجهزة التي تزرع داخل الرحم) مع عملية جراحية بسيطة يمكن غالباً ما تكون فعالة وعلاج بديل ، ويجب على وحدات أمراض النساء أن تقدم أولاً هذه البدائل للنساء من أجل إزاحة أو تأخير استئصال الرحم .

ايمي

انا بكل بساطة بحب الكتابه والقراءه جدا
إغلاق