web analytics
قصص

يومياتي مع حياتي (ليلــــو) 1

يومياتي مع حياتي

يومياتي مع حياتي (ليلــــو) 1

دائما ما كانت تخيفني فكرة العطاء والأخذ..معرفش ليه..ويمكن العطاء قبل الأخذ..
فهل كل منا يعطي في المطلق دون انتظار للمقابل المعنوي او المادي..بس لحظه كده..
ما تتحيروش فيا كتير لو قلتلكم..هذا يختلف تماما عما قد بناه الزمن بداخلي..

في الحقيقة انا لم افكر مطلقا بهذا الشكل..ولكن دائما ما كانت تسيطر علي فكرة الخوف..
لان الموضوع ابعد من كده بكتير..يمكن لاني زمان اديت وأخدت بعدها..
ولكن للاسف أخذت آلاما وفراقا فكان قراري ..أنا عمري ماهدي بنتي اللي اديتهولي أمي -رحمها الله-..

أجل فقد أعطتني ما أحالني في آخر الأمر لأم لها لا ابنه..لقد وعدتني أن تظل معي..
لكنها نقضت عهدها معي..لن أسامحك..فقد قلتي سأكون يابنتي اقوى من الألم ومن المرض..لن يهزمني..
لن يأخذني منك شيء..حتى الموت لن أسمح له بذلك..وها انت قد رحلتي..اذن..
لن أكرر تجربتك معي رفقا بقلب ابنتي الصغيرة..فالفراق محتوم..

لم يكن للفطرة حسابات عندي عندما حدثني قلبي الغاضب بذاك الحديث..ولكن بعد أن جاءت حبيبة حياتي..
لتغدو هي كل حياتي..فعذرا لكل أحبتي..فلا مجال للغيرة..ولا مجال للمقارنة..فالمنافسة محسومة النتبيجة..

يااااه..ما كنتش أعرف ابدا يا ماما ان حملك ليا كان عزيز أوي كده..ايوه..الحمل الأول..كانت تربطني ب(ليلو)
علاقة حميمة منذ اللحظة الأولى التي علمت انها تتخذ من رحمي بيتا لها..كان قلبي يراها كل لحظة..
كان حوارنا لا ينقطع ولا يفقهه سوانا..أعلم علم اليقين أنها كانت تراني هي الأخرى..كانت تعرفني جيدا..
تحدثنا كثيرا..وقلتلها أسرار كتير..وكنت باخد رأيها في كل حاجه تخصها..لبسها..سريرها..عدة الاستحمام..
وحتى المستشفى اللي هاولد فيها..كان يكفيني أن أضع يدي وأربت على بطني حتى اشعر بها تطفو على السطح لتسمع ماذا أقول..

ولو فضلت ساكته ومااتحركتش..يبقى لأ مش موافقه..وكلام ست ليلو يمشي فورا..ولو اتحركت بنشاط يبقى كده
اتفقنا.. وياما سمعنا اغاني سوا وكنت اشعر بالاغنية اللي بتحبها فكنت اسمعهلها اكتر واكتر..خرجنا سوا وزورنا
اماكن كتيرة..كنت بسمعها المكان ده فيه ايه وأوصفه بالضبط ليها….ماهي غلبانه,, قاعده جوا مش شايفة حاجه..

طبعا كان اللي بيشوف المنظر ده كان بيقول دي أكيد الحمل أثر على قواها العقليه..لأ يا جماعه والله انتو بس مش
فاهمين ومش حاسين باللي أنا وقلبي وقلبها حاسين بيه… هاني حبيبي كان كل يوم يصبح عليها بعد مايصبح عليا
ويقولها بصوته الملئ بالحيوية والمغلف بالشوق العارم.. أنا بابا يا ليلووو.. احفظي صوتي بقى عشان ماتستغربيش
لما تيجي..وماعداش يوم من غير ما يقولها تصبحي على خير.. كتير كانت بترد على كلام حبيبها بخبطتين تلاته
كده يبانوا على السطح أو أحس انا بيهم وبكل أمانه أوصلهملو..أه أصل كله الا كده..ماهو السلام امانه..

انا كنت حاسه انها عاوزة تطلع بسرعه وتشوف الاتنين اللي غالبا كل يوم بيقولوها حاجات ويسمعوها اغاني ويفرجوها على الدنيا..الاتنين اللي بجد اتحولوا لطفلين وبدؤا يعدوا ايامهم ويزبطوا خطط حياتهم من مسكن ومأكل وملبس ومستقبل..ايوة مستقبل..كلمة كبيرة أوي ما يحسش بيها الا اللي عنده دافع حقيقي لتجويد الغد..ليصبح غده أفضل من واقعه..

ياااه..النهارده ايه؟ النهارده الخميس 5 يناير 2013..حبيبتي يا ليلو..خلاص بكره هتنورينا..
أنا مش مصدقه بجد..خلاص كده..بس يا ترى بره هايكون مريح زي جوا ؟!!

الوسوم

Rasha Lotfy

طبيبة بشرية, دفعة ديسمبر 2006, تخصص أطفال..ولدت وتعلمت بالخارج وكنت من الذين لهم تاريخ دراسي مشهود..لي العديد من الهوايات..أحب الرسم, الزخرفة, كتابة الشعر والمقالات والكتابة بوجه عام, أعشق الموسيقى وأحب عزف البيانو والجيتار..أحب التمثيل وحصدت العديد من الجوائز في الجامعة بالفوز بالمركز الأول على مستوى الجمهورية عن التمثيل المسرحي لأعوام متتالية..أعشق مهنتي ولي فيها طموح يصل للا محدود..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق