web analytics
أخبار المجتمعالشباب

ما هى الأسباب الإجتماعية لظاهرة وإنتشار المخدرات فى المجتمع المصرى؟؟

ما هى الأسباب الإجتماعية لظاهرة وإنتشار المخدرات

آجريت العديد من الدراسات حول معرفة ما هى الأسباب الإجتماعية لظاهرة وإنتشار المخدرات فى المجتمع المصرى وخاصة فيما بعد ثورة الخامس والعشرون من يناير  وقد ذهب دكتور عدلى السمرى أستاذ علم الإجتماع بجامعة القاهرة من فترة فيما قبل الثورة إلى أن من أسباب إنتشار المخدرات هو سوء إستخدام المخدر, فكما نعلم جميعنا أن هناك أنواع من المخدر مباحة قانونيا وطبيا مثل السجائر
والكحوليات وأيضا بعض الأدوية التى تسرق بشكل غير قانونى
رغم أنها مرخصة,وأيضا سوء إستخدام المخدر غير المشرع قانونيا..

والحقيقة التى لاتنكر أن جميع الدراسات التى آجريت حول أسباب إنتشار المخدرات لم تكون واحدة لأن لها
أبعاد وآراء مختلفة,فلا توجد نظرية واحدة يمكن فى ضوئها تفسير هذه الظاهرة,ولكن أبرز المتغيرات طرحت
كالتالى على يد لفيف من العلماء وهى:

العلاقات الآسرية:

حيث تلعب دورا فعلا وهاما فى مشكلة تعاطى المخدرات,فقد آكدت جميع الدراسات أن التفكك الآسرى عامل
وسببا قويا ومباشرا للإنحراف,فهذه الآسر المنهارة تعد عاملا قويا للتعاطى,حيث يسبب إنهيار بنائها ووظائفها
على عدم قدرتها على القيام بواجبتها ووظائفها الإجتماعية وعدم ممارستها كإحدى وأهم وسائل الضبط الإجتماعى
بالمجتمع, بينما على العكس تماما كلما زادت الأسرة تماسكا وترابطا كلما قل فيها حالات التعاطى, لأن الحب
والود بين الآبوين وبعضهما وبين الأبويين والأبناء يساعد على الترابط والشعور بالآمان ونمو السلوك السوى
داخل الأسرة كجماعة تحافظ على الدين والقيم والعادات,وتشير الدراسات أن نسبة تعاطى المخدرات تزيد عند
المراهقين والذين يعيشون فى آسر منهارة وعند المراهقين الذين يعيشون مع أمهاتهم فقط دون الأب, وعند الطفل
أو البالغ والذى تكون علاقته مع ولاده ضعيفة..

تعاطى الأبوين المخدرات:

عندما يرى الآبناء آحد الأبوين أو كليهما يتعاطى المخدرات فإنه حتما سيقلده,لأن الطفل أو الأبن من صغره
لا يرى قدوة يحتذى بها أو أحد يتعلم منه مثل أبيه وأمه فعندما يرى ذالك فحتما سيفعل حتى وإن شعر بالخطئ
فإنه يقول إذا كان الكبار يفعلون ذالك فلماذا تجرموننى؟؟وتعاطى الآبوين المخدرات تعتبر الدفعة القوية
لتعاطى الآبناء المخدرات,وتشير الدراسات أن الأب المتعاطى يلعب دورا هاما فى تعاطى الإناث,
ويلعب الأصدقاء دورا أكبر فى تعاطى الأبناء الذكور..

تآثير الأصدقاء:

الصداقة شئ فعال فى حياتنا ولا يستطيع أن يؤثر شخص على الآخر كما يفعل الرفاق فيما بينهم, فحتى
وإن رفض صديق التعاطى يعيرونه باقى أصداقئه بأنه جبان وليس برجل ويخاف من والدته فيغار على كرامته
كما يظن هو ويتعاطى,غير أن حب التقليد والتجربة شئ أساسى عند المراهقين والشباب ولذالك يقبلون على
التعاطى وتشير الدراسات أن الاصدقاء يلعبون دورا هاما فى ذالك بنسبة 88 %..

السلوك المنحرف:

تشير الدراسات أن هناك علاقة بين السلوك المنحرف وتعاطى المخدرات,وقد حولت الدراسات الإجابة على سؤال
يتعلق بطبيعة الجريمة؟؟ وهل التعاطى يؤدى إلى الجريمة؟؟ أم العكس؟؟ أم أن هناك أسباب آرخرى تربط بينهما؟؟
والاجابة كانت من ثلاث إتجاهات:

  1. يؤدى التعاطى للجريمة: لان تعاطى المخدرات يحتاج إلى مال لشراء المخدر مما يدفع للقتل والضرب
    والسب وإرتكاب أفعال منحرفة للحصول على مال
  2. تؤدى الجريمة للتعاطى: فإن الإنخراط فى السلوك المنحرف يجر وراءه تعاطى المخدرات, فهذا يعد
    سلوكا طبيعيا بين المجرمين والمنحرفين وذالك طبقا للحياة المنحرفة التى يعيشونها.
  3. إن الجريمة والتعاطى نتاجان لعامل ثالث وهو مجموعة من العوامل المتداخلة وهذا هو الإتجاه الثالث..

درجة التدين:

الدين عامل رئيسى فى الحياة فكلما زادت درجة التدين والإيمان كلما قلت نسبة تعاطى المخدرات والعكس صحيح..

وجود المخدر:

كشفت الدراسات أن سهولة الحصول المخدر وإنتشاره يؤدى إلى تعاطيه وقد يكون من باب التجربة..

التدخين وشرب الكحوليات:

آكدت الدراسات أن هناك علاقة بيت التدخين وشرب الكحوليات وبين التعاطى حيث يعتبران الحافز الرئيسى
للتعاطى وبمثابة التمهيد له والبداية لكسر الحاجز النفسى لدى الفرد فى تعامله مع المخدر فيما بعد..

تآثير وسائل الإتصال الجماهيرى:

فالاعمال السينمائية والتليفزيونية التى تتناول موضوع تعاطى المخدرات تعلم الناس كيف يتعاطون المخدرات فمن لا يعرف تلعم منهم,وهذا سلوك فنى خاطئ ومدمر..

كل ذلك قبل وبعد الثورة ولكن زاد بعد الثورة نتيجة لشعور الشعب باليآس وعدم تحقيق الثورة أهدافها وإنتشار
سوء الأخلاق والأنفلات الأمنى, وإنهيار القيم والعادات والتمثل بالدين ظاهريا وكان الله فى عون أرض مصر التى
لا تستحتق هذا من آبنائها

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق