web analytics
من ذاكرة التاريخ

حضارة بلاد الرافدين و أبرز إنجازاتها

تمثل حضارة بلاد الرافدين ، و حضارة مصر القديمة، و الحضارة الصينية أبرز الحضارات التي وُجدت قبل دخول الإسلام.

ولقد نجحت هذه الحضارات في تخليد ذكراها في حياة جميع شعوب الأرض؛ بفضل الإنجازات التي قدموا في سبيلها الكثير، واستطاعوا نقلها إلى بلدان العالم.

كما أن انتقال الموروث الثقافي لهذه الحضارات عبر الأجيال المتعاقبة، يعد من أهم ملامح قوتها، ويعتبر من أهم ملامح الإنتماء لهذا التاريخ من خلال الشعوب.

وسنتناول في مقالنا الأول عن هذه الحضارات، أهم إنجازات هذه حضارة بلاد الرافدين.

أطلال تمثل أهم التماثيل التي شيدها شعب بلاد الرافدين

أهم إنجازات حضارة بلاد الرافدين

  • نجحت حضارة بلاد الرافدين أن تصبح الأساس الأول لجميع الحضارات البشرية على مستوى العالم، فتوافد عليها أقوام السومريين، ثم الآراميون، ثم العموريون، وتوسعت بلاد الرافدين من سوريا ، وحتى البحر الأبيض المتوسط؛ وذلك منذ 6000 قبل الميلاد، وحتى سنة 1100 قبل الميلاد.
  • إزدهرت حضارة بلاد الرافدين بفض النشاط الزراعي، والذي وُجد بسبب الأنهار، وكذا هطول الأمطار بأرضي بلاد الرافدين، واعتمدت جماعات رعاية الأغنام على التواجد في المواسم الحارة والجافة بين النهرين، وكذا كان هناك العديد من العاملين بحرفة الصيد.
  • نجحت شعوب بين الرافدين في إياج لغة للتواصل وهي اللغة السومرية، والتي أصبحت اللغة الرسمية للدين والسياسة والاقتصاد، كما اخترعوا الكتابة المسمارية على الحوائط وألواح الطين، الأمر الذى أدى بدوره إلى حدوث نهضة تعليمية قوية، بحيث خلت شعوب الحضارة من الأميين.
  • هذا ولقد انتشرت المكتبات بالمعابد ومعظم مدن بلاد الرافدين، ما انتشرت الكثير من ترجمات الأدب البابلي والتي حوت النصوص المختلفة، والمعاجم لتفسير الكلمات الغامضة، ويعد من أبرز الإنجازات الأدبية هي “ملحمة جلجامش” والتي تمت كتابتها في اثنتي عشر كتباً، وظلت موجودة حتى وقتنا هذا.
  • كما تمثل الظهور الأول للفلسفة في حضارة بلاد الرافدين، وهذا ما ظهر في الحوارات والجدالات بالمنطق، والنصوص حول الأخلاقيات، وكان لها تأثير واضح على الفلسفة الهيلينية، والفلسفة اليونانية.
  • تنتمي أبرز نظريات علم الفلك، إلى حضارة ما بين الرافدين؛ حيث أرست القواعد الأولى لدوران الأرض حول الشمس، وحركة النجوم والكواكب، وكذا تعاقب فصول السنة.
  • كذلك فإن نظام الـ60 الذي نتبعه في قياس التوقيت الخاص بالساعة حتى الآن، وهم أول من اعتمدوا على حساب الأسبوع بسبعة أيام، وأن الدائرة 360 درجة، كما أنهم أول من أرسوا قواعد الميل البابلي، وقطر الدائرة، وقياس المسافات، والوقت.
  • كما تميزت حضارة بلاد الرافدين بإنجازاتها في مجال الطب؛ وذلك من خلال ابتكارهم للدليل التشخيصي للأمراض، واكتشاف طرق متعددة للعلاج، هذا بالإضافة إلى إجراء الكشف، وعلاج المريض بطريقة عقلانية، وباتباع المنهج التجريبي.
أحد الرسوم على الألواح الطينية والتي تمثل بأس رجال بلاد الرافدين.
  • تم تطويع المعادن المختلفة مثل الحديد والنحاس والبرونز والذهب في بناء وتشييد القصور، وفي صنع المصابيح، وصناعة النسيج، والتحكم في الفيضانات.كما أنهم استخدموا هذه المعادن في تصنيع الأدوات الحربية؛ مثل السيوف والدروع.
  • كما اعتقدت شعوب بلاد الرافدين في أن هذا الكون عبارة عن قرص مسطح به ثقب فوقه الجنة، وكانوا يؤمنون بآلهة عدة، ورمز كل إله لجزء من الطبيعة، أو لصفة بشرية؛ مثل إنيليل إله الهواء، ونينورتا الإله السومري للحرب.
  • ولقد دفن شعب بلاد مابين النهرين موتاهم في مقابر الأسرة تحت منازلهم وإلى جوار ممتلكاتهم، وتم وشع الأطفال المتوفيين في “جرار” كبيرة، تم وضعها بكنيسة العائلة.
  • ارتبطت احتفالات حضارة ما بين الرافدين بستة عوامل وهي : شكل القمر، مرحلة الدورة الزراعية السنوية، انقلاب الشمس من السنة الشمسية، ونجاح الملك أو تتويجه، وأساطير المدينة ورعاتها من الآلهة، أو إحياء لذكرى أحد الانتصارات، أو عطلات المعبد، أو تاريخ تأسيس.
  • أحب أهل بلاد الرافدين الموسيقى، وكانت تسلية الملوك، وكذا أبناء الشعب، وأيضاً الأطفال. كما كان شعب بلاد الرافدين أول من صنع العود من الخشب، كما أحبوا ممارسة رياضات الصيد، والبولو، والطاولة، ولعبة تشبه الرجبي ولكن بكرة خشبية.
  • جسدت الحياة الأسرية شكلاً من أشكال المساواة بين الرجل، والمرأة ،ولكن سرعان ما هوت مكانة المرأة، وانحصرت مهماتها في رعاية الأطفال، وإدارة شؤون المنزل؛ حيث أن رجال حضارة ما بين الرافدين كانوا أقوى بكثير مما يتم توقعه.
  • تم وضع أكثر من 282 لقانون بلاد ما بين النهرين، وأجرى كل حاكم لإقليم نظام يجمع به الضرائب، ويستدعي الجنود، ويطبق القانون، ويوفر العاملين لبناء المعابد، كما كان يأمر بما يؤمن البلاد؛ فبنيت حول الرافدين الأسوار لحمايتها وتحديد مساحتها.
  • كما ساند الإقتصاد المتطور للبابليون، والسوميون السير على نهج” كل شيء مباح”.
رسم توضيحي للبناء والتعمير بحضارة بلاد الرافدين
الوسوم

هدير الهنداوي

أعمل بمجال الإعلام الإلكتروني (صحافة، إذاعة،تليفزيون) منذ عام 2009 . وكاتبة محتوى منذ عامين. كما أنني قمت بإعداد بعض من النصوص المسرحية، وكتابة العديد من القصص القصيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق