web analytics
عالم الحيوان

الفيل

من سمات الفيل :

يتميز الفيل بالذاكرة القوية التي يستطيع ان يصل بها الي مواردة الغذائية والتي تفيدة في سنوات الجفاف  ،
وحاسة الشم قوية عندهم ويستطعون بها معرفة الرياح  ومن هنا يعرفون طرق المياة
وايضا يعرفون من اين يأتي الاعداء وهذا نادرا لان الفيلة لا تخشي حتي الاسود .

تحب الفيلة التمرمغ في الوحل  ورش الرمال علي ظهرهم وهذا يمنع الحشرات من القرب اليهم
ويحكيهم من اشعة الشمس  وايضا يتميز الفيل بخرطومة الطويل وهو امتداد الانف والشفة العلوية
ويعمل عمل الزراع بالنسبة الانسان ، كما تتميز الفيلة بانيبها العاج الغالية الثمن مما يعرضها لانقراض بسبب اصطيادها .

أنواع الفيل :

النوع الاسيوي :

الفيل

هو اقل حجما من الفيـل الافريقي الاسود  وه هادئ نسبيا ويسهل استئناسة وليستخدم في عمليات الجر والحمل وقطع الاشجار

ويسهل تدريبة ايضا ليعمل بالسيرك وان اذنة علي شكل قارة اسيا ويتميز بحدب ظهرة عن الفيـل الافريقي.

ويتعود الفيـل الاسيوي علي اهتمام صاحبة فاذا ما خدة صاحبة الاستحمام كل يوم يرفض الذهاب للعمل  .

النوع الافريقي :

الفيل

هو اكبر من الفيل الاسيوي ويتميز بكبر أذنية والتي تشبة قارة أفريقيا وهي اكثر شراسة من الفيل الاسيوي لذلك يصعب تدربها مثل الفيل الاسيوي ، وفي أفريقيا تقود الانثي القطيع من أماكن الطعام الي اماكن الشراب
والملح الفائق الاهمية لهم  وللعجب أن الانثي هي التي تقود القطيع وليس الذكر .

الفيل عبر الازمنة :

ومن أقدم استخدامات الفيلة التي عُرفت سابقا استخدامها في الحروب. فقد هزم الجيش المقدوني الذي قاده
الإسكندر الأكبر عام 331ق.م جنود الفرس الذين امتطوا الفيلة في المعركة. كما استخدم القائد المشهور هانيبال قرطاجة عام 218ق.م الفيلة من أجل اجتياز جبال الألب في فرنسا لغزو إيطاليا.
كما استخدمه جيش أبرهة الأشرم لهدم الكعبة نحو سنة 570م. وقد وردت قصته في القرآن الكريم في سورة الفيل.

وخلال القرن التاسع عشر لمع اسم فيل إفريقي سُمي جامبو وأصبح من المشاهير. وقد عُرض هذا الفيل
في حديقة الحيوان بلندن لأكثر من 17 سنة. وجاء الزوار إلى لندن من جميع أنحاء العالم لمشاهدة أضخم حيوان
وقع في الأسر في ذلك الوقت. فقد بلغ طوله 3,4م ووزنه أكثر من 6,5 طن متري.
وقد اشتراه عام 1882م رجل الاستعراضات الأمريكي بي. تي بارنوم وجعل منه نجما جذابا في السيرك.
ومنذ ذلك الوقت أصبح لفظ جامبو يُطْلَق على أي شي غاية في الضخامة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق