web analytics
السياسة

ماساة شعب بورما

ماساة شعب بورما

ماساة شعب بورما

بورما او ميانمار هى احدى الدول التى ذكرت فى الاوانه الاخيرا على وسائل التواصل الاجتماعى
فهى احدى دول شرق اسيا حيث يقطنها اكثر من ثمانية مليون مسلم فعندما نذكر بورما فنكون قد قصدنا
الاسئ والالم والحزن العميق وكذلك التفرقه العنصريه فى ابشع صورها لمجرد المخالفه فى العقيده
نكون قد ذكرنا الاباده الجماعيه لمسلمى بورما وقتل الاطفال والنساء بل والتفنن فى قتلهم واذقتهم جميع انواع العذاب

وبشكل قد تجرد من الانسانيه والضمير نجد العالم يسمع ملئ اذنيه صرخات الاطفال وهم فى يد من لايرحم
ويرى دموع النساء وهم يموتوا حرقاً ويرى صفوف الرجال الواقفه منتظره دورها فى الحرق احياء على مراء
ومسمع من ذويهم ولكن تلك هى مواقف الضمير العالمى المعتاده اذا ماكان الامر يتعلق باحدى المصالح العليا
فى احدى الدول العليا ايضا والتى تتمتع بمزايا خاصه كاسرائيل على سبيل المثال

ولكنه ليس بجديد حيث هناك فلسطين وسوريا وغيرها من الدول التى عانت القتل والتعذيب دون النظر اليها
ولكن ما قد يثير دهشتى هو موقف الدول الاسلاميه الكبرى وكذلك الدول العربيه والتى لم تعطى الامر اهميه
اكثر من خبر عابر قد يمر فى الاخبار اليوميه فباى ضمير تصمتواً عن صرخات الاطفال والنساء اين حقوق الانسان؟

اين الجماعات الاسلاميه التى وصلت للحكم فى معظم الدول العربيه عقب اسقاط الانظمه القديمه؟
هل ذلك صمت لان القضيه قد لاتحمل اى مصلحه لاى من الدول سالفة الذكر ام لاننا قد اعتدنا على الاضطهاد
والقتل والتعذيب والقبول بالامر الواقع كواقع فلسطين وواقع سوريا والان واقع بورما المؤلم ام لان الدم المسلم
وكذلك الدم العربى لايحمل اهميه كبيره بالنسبه للعالم لكى يشجب ويدين ويندد بل ويتدخل عسكرياً اذا لزم الامر
لكى الله يابورما لكى الله يا سوريا فمادام لاتحملون مصالح عليا فلاتنظروا ان يلتفة لكم ذلك العالم الابكم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق