web analytics
الأسرةالنجاحعلاقتك بطفلك

ما السن المناسب لدخول طفلي المدرسة؟

ئءئءءء

المدرسة كل منا يحلم باليوم الذي سيدخل فيه طفله المدرسة ولكن هل سألت نفسك في ذات مرة ما الوقت المناسب لذلك؟ الباحثون والمنشغلون بهذه المواضيع تبين لهم أن تلقي العلم والفهم والتحصيل للأطفال يكون مع بداية السادسة من العمر وأن ما قبل هكذا مرحلة عمرية يجب أن يكون تعليمًا ممتعًا لا يقوم على النحصيل والعلم والفهم وإنما على اللعب والترفيه لمحبة المدرسة والدراسة والتعلم فيما بعد وهو ما نسميه KG أو رياض الأطفال.

نعم هناك فوائد عديدة في أن يكون طفلك في النهاية أظهر من أقرانه بعد التخرج ولكن ما الميزة من ذلك إذا شعر طفلك في سنين عمره الدراسية بالتعب والجهد الكبير لمجرد أنه  يستذكر معلومات لا يتحملها عقله في هذا الوقت ومن ثم تزداد الأعباء ومن ثم تكون النتيجة نفسية سيئة وكثره اتهامه بالبلادة والضعف في الدراسة.

هذا ولا سيما تم إثبات بعض حالات الوفاة المبكر نتيجة الضغط العصبي على كل من العقل والذهن لأن نفسية الطفل تتأثر كليةً وتقل فرصة اندماجه مع من حوله وكذلك التعرض لما لا يستطيع تحمله لأن ما يمر به لا يتناسب مع مرحلته العمرية أبدًا.

كما أن اختيار روضة الأطفال لا يقل أهمية عن اختيار المدرسة التي سيكون بها طفلك لأنها تؤثر عليه وعلى نفسيته وقدرته التعلمية ويجب أن تكون أساسها اللعب والاستمتاع لا التعلم والدراسة.

ما الذي ينبغي على الآباء فعله لتجنب تلك المخاطر؟

–          إذا كان طفلك قد التحق بالفعل لا تقارن بينه وبين زملائه ولا تضغط عليه أبدًا مهما كان في القراءة والكتابة.

–          حاول أن تدخل المتعة للدراسة وذلك بالأغاني والتسالي التعليمية.

–          لا تقوم بتعنيف طفلك وتقلل من شأنه وخاصة أمام أي من أصدقائه أو معارفه.

–          النقاش مع المعلمة كي لا تصبح هناك فجوة بين المدرسة والمنزل.

–          النصح والإرشاد لأي منت يحتكون بطفلك نحو تربية قويمة وإصلاح.

–          ويمكن إذا كان طفلك في مرحلة مبكرة أن تسحب أوراقه ويتم تسجيله مرة أخرى في سن السادسة.

إغلاق