web analytics
اسلامياتعالم السيدات

نساءُ الجنّة ” سعادتى فى إلتزامى ” !!

نساءُ الجنّة

نساءُ الجنّة ” سعادتى فى إلتزامى ” !!

مَن منا لا يريد السعادة؟
ومَن منا لا يريد الفرح؟

ومَن منا لا يريد أن يعيشَ حياته ببهجةٍ واستمتاع؟

اليوم أقصُّ عليكم قصة من واقع الحياة، وأعتقد أنها قصةُ كلِّ فتاة.

ما هي قصتي ؟

أنا فتاة في العشرين من عمري، أحب الحياة، أحب الفرح، وأكره الحزن، وكنت أبحث عن السعادة دائمًا بين الأصدقاء، في الأغاني والمسلسلات، وأحيانًا في قصص الحب والغرام.

قالوا لي: إن السعادة في التنزُّه مع الأصحاب، والسهر على “الكافيهات”، ودخول “السينمات”، وسماع الأغنيات، ومرافقة الشباب في الرحلات!

كنت أقابل أصدقائي، وأقضي يومي بـ: “المولات”، وبين “الكافيهات”، وبرفقة الشباب والبنات، نمزح فتتعالى ضحكاتُنا، وتكثُر غمزاتنا ومداعباتنا، شباب وبنات لا فرق بيننا.

قبل لقاءاتي كنت دائمًا أتحدَّث مع نفسي، اليوم يومي، ويجب أن أكونَ أحلى وأجمل بنت؛ لكي أكون متألقة، وأسمع تعليقات الشباب أنني الأجمل اليوم، كنت أعشق نظرات الشباب ومدحَهم لي، وكنت دائمًا أُشبع رغبتي تلك بما يقولونه عني.

كان أساس اهتماماتي مثل أي بنت، بالملابس ومساحيق التجميل، وبالطبع يجب أن تكونَ كلُّ ملابسي أنيقة، وتساير “الموضة”، ضيِّق وقصير وغير ذلك، على الرغم من أنني محجبة، ولكنني أريد أن أكونَ الأجملَ والأكثر جذبًا لأنظار الشباب.

ظللت على هذا الحال طويلاً، وكنت أُقنع نفسي أن هذه هي الحياة، وأني بذلك أعيش سنِّي، ولكن في الحقيقة كنت يومًا بعد يوم أزدادُ حزنًا واكتئابًا.

كنت أذهب لغرفتي وأبكي كثيرًا، ولا أعلم لماذا! ولكن كنت أشعر دائمًا أني أفتقد شيئًا ما، وظللت أبحث عنه دون أن أعرف ما هو!

فما الذي أفتقده بعد هذا اليوم الرائع بين أصدقائي وأحبابي، وتمضية الوقت في كل المُتع التي يتمناها أي شخص في الدنيا؟!

فإن لم تكن السعادة في كل هذا، فأين تكون السعادة الحقيقية؟!

وظللت أفكر كثيرًا، في كل يوم، وفي كل لحظة، أبحث في الحياة عن شيء يجعلني سعيدةً، ويريح قلبي.

وفي يومٍ من الأيام، ذهبت إلى غرفتي تعيسةً وحزينة، وقررت أن أراجع يومي؛ لكي أعلم من أين جاءني كلُّ هذا الحزن حتى وصل بي إلى حد الاكتئاب؟!

أين السعادة ؟

راجعت يومي سريعًا،
فوجدت فيه حبًّا حرامًا، أغانيَ عشقٍ وهُيام، تركًا للصلاة، خيانة وعقوقًا للوالدين، كذبًا، نفاقًا، مرافقةً للشباب، يا لله!

ثم بعد كل هذا أتعجب من سر التعاسة؟!

هل بعد كل هذا أرغب في السعادة؟!

بكيت على نفسي وعلى حالي، وقلت لنفسي: ما كل هذا؟ ما هذه الحياة؟ والله إنها لجحيم!

انهرتُ في البكاء، وقررت أن ألجأَ إلى ربي؛ فهو الوحيد الذي يعلم حالي، ولكن ماذا أقول له بعد كل هذه الذنوب والمعاصي؟!
والله إني لأستحيي أن أدعوَه وأقول له: يا رب، ولكني تذكَّرت في هذه اللحظة قول ربي:
((يا بن آدم، إنك ما دعوتَني ورجوتَني غفرتُ لك على ما كان منك ولا أبالي، يا بن آدم، لو بلغتْ ذنوبُك عَنان السماء، ثم استغفرتَني، غفرتُ لك، يا بن آدم، إنك لو أتيتني بقُرابِ الأرض خطايا ثم لقِيتَني لا تشركُ بي شيئًا، لأتيتُك بقُرابها مغفرةً)).

يا لله! يا رحيم يا غفور، ارحمني واغفر لي.

وقمت لأقف بين يدي الله، توضأت وأنا أبكي، ولا زلت لا أعلم سرَّ بكائي، أهو بكاءٌ على الذنب، أم بكاءٌ على النفس، أم بكاءٌ لأني استشعرتُ رحمة ربي!

نويتُ صلاة ركعتين لله، أقسم بالله مهما قلت، فلن أستطيعَ أن أصِفَ إحساسي في تلك اللحظة،
شعرت براحةٍ في قلبي لا مثيل لها،
ويكفيني أنني في هذه اللحظات كنت بين يدي الرحمن الرحيم، العفو الغفور، الحليم الودود، سبحان ربي!
وبعد أن انتهيت من صلاتي، أخذت مصحفًا وفتحته، وكان نصيبي آياتٌ من سورة غافر، ولا أعلم سر اختياري لهذه السورة، فإني لم أقرأها من قبل، لكن لعلها كانت رسالةً من ربي، وبدأت أقرأ حتى وجدت الرسالة: {الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ * رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [غافر: 7 – 9].

فتوقفت عند هذه الآيات، وتأملتها كثيرًا، وفرحت أكثر بالبشرى، أن الله سيقبل توبتي إن صدَقتُ فيها،
ولم أكتفِ بذلك، بل ظللت أقرأ في المصحف كثيرًا، وأشعر أنني لا أريد أن أتركَه من يدي،
أردت أن أبحث عن رسالةٍ أخرى من ربي.

حتى وصلت لآية رقم 60: { وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ } [غافر: 60].

من ذا الذي يستكبر عليك يا كريم؟! سامحني يا ألله.

وهنا تبتُ إلى الله توبةً نصوحًا، ودعوتُ الله أن يتقبلَ توبتي، وأن يغفر لي ما تقدم من ذنبي وما تأخر،
ومن حينها تغيَّر حالي وتغيرت حياتي، واكتشفت أن سر السعادة في القرب من خالق السعادة ورازقِها.

وبحثتُ عن سرِّ السعادةِ جاهدًا *** فوجدتُ هذا السرَّ في تقْواكَا
فلْيَرْضَ عني الناسُ أو فليَسْخَطوا *** أنا لم أعُدْ أسعى لغيرِ رضاكَا

الوسوم

فاطمة العطار

الاسم :فاطمة محمد سعيد الشهرة: فاطمة العطار & om rayan السن:26 المؤهل الدراسى: بكالريوس خدمة اجتماعية الهواية : الكتابة والقراءة اللغة: العربية الديانة: مسلمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق