web analytics
السعادة

عايشين ليه ؟؟!

احنا عايشيين ليه ؟؟! ، ده سؤال قررت اني اسأله لأي حد يقابلني ، في البداية لما السؤال ورد في تفكيري حسيت انه سؤال مستفز جدا ، ممكن الرد عليه يكون في اقل من خمس ثواني ،

لكن الاجابه التي قصدتها ابعد من الخمس ثواني ، اول رد ممكن يورد في دماغ اي شخص متعلق بايمانه بالله سبحانه وتعالي انه هيقول  ” عايش عشان اعبد ربنا ” ،

وحد تاني هيرد ” عايش عشان اعمر الكون ” ، وحد هيرد ” عايش عشان ربنا خلقني عبد وما خلقنا الانس والجن الا ليعبدون ” ، وشخص تاني هيقول ” عايش ارضي ربنا وابي وامي ” ، وهتختلف الاجابات عالمنوال ده

، طيب عمرك ما فكرت ان كل الاسباب اللي ذكرتها دي شئ اساسي في حياة الانسان لازم يقوم بيها ،

لدرجة ان في حد ممكن يكون يائس من الحياه هيرد عالسؤال ده ويقول ” عايش عشان حرام اموت نفسي فعايش لحد ما اموت ” ، وحد تاني هيرد يقول ” قدري ” ، ود هيقول ” عايش بتبهدل فالدنيا ” ،

الطموح

 

برده هرد واقول كل ده مش السبب عشان تعيش ، او بمعني اصح في سبب ابعد من الاسباب المنطقيه الاولي اللي اتخلقنا عشان ننجزها في الارض ،

هل فكرت مره ان في سبب بعيد عن الاسباب دي ؟ ،

فعلا في سبب بعيد عن الاسباب دي ، والدليل علي الكلام ده ، ان ربنا سبحانه وتعالي ، خلق في الانسان صفات ليست جامده وملامح اكيد مش من عدم ، مثلا ضحكة الانسان ، او شعوره بالعطاء  ، او

الحب ، الوفاء ، الامل ، كل دي مشاعر وطالما ربنا خلقها جوانا اكيد هي دي وسائل المساعده اللي اخدناها معانا في رحلتنا علي الارض ، هي دي مركز الدعم ، اكيد هنعبد ربنا واكيد هنقوم بواجبنا اننا نعمر الكون ،

وننفذ اوامر الله سبحانه وتعالي ، لكن بمساعدة المشاعر اللي ربنا وهبهالنا ، وطالما عندنا نظام المشاعر المهول ده ، اكيد هو ده مفتاح سعادتنا ومفتاح تعاستنا برده ،

واكيد برده انه موضوع فينا عشان نستخدمه مع بعض كبشر ونتعامل بيه في الكون كله ،

مثلا انا كعبد هعبد ربنا وارضيه وانفذ اوامره و اشتغل لكن ببسمه ومشاعر الرضا ، واحاول استخدم كل وسائل المساعده في التعامل مع الناس و ببساطه ازرع ابتسامه علي وشوش ناس محتاجين البسمه ،
اتعاطف مع شخص واقضي علي حزنه ، ساند انسان ضد عقبه صعبه فحياته ، افرح مع انسان واستمتع بانك تشوفه فرحان ، احزن مع انسان وحاول تخرجه من حزنه ، ابني حياة مع شخص وساعده في نجاحها ،

وقاعدتنا الاساسيه لازم تكون الرضا و بكره مجهول انت اللي هتعيشه بامل و ابتسامه ، اما الماضي مات لانه انتهي .

 

إغلاق