web analytics
معلومات طبيةمقالات عامة

ما هو مرض الإشعاع؟

مرض الإشعاع

إشعاع الخلفية الطبيعية، والمعروف باسم الإشعاع غير المؤين، مثل الضوء، موجات الراديو الطبيعية وأفران الميكروويف وهو يسبب فقط عموما مستويات منخفضة من الضرر الذي يمكن إصلاحه من قبل الجسم. ومع ذلك، عندما يتعرض الجسم لمستويات عالية من الإشعاع بشكل غير طبيعي، وعادة من الفحص الطبي والعلاج، والعمليات الصناعية والصناعات التحويلية أو الحوادث، والأسلحة النووية ، فإنه لا يمكن مكافحة الأضرار الناجمة و يؤدي إلي مرض الإشعاع.

مرض الإشعاع

ما هو مرض الإشعاع؟

هناك فروق فردية كبيرة في كيفية استجابة الناس للإشعاع فالعملية ليست مفهومة تماماً. بين معظم الخلايا التي هي الأكثر حساسية للإشعاع هي تلك التي لديها ارتفاع معدل دوران مثل الخلايا التي تبطن الأمعاء (خلايا سرداب)، وخلايا الدم البيضاء التي تكافح العدوى والخلايا التي تكون خلايا الدم الحمراء والبيضاء. الأثر الحاد على هذه الخلايا يؤدي إلى الأعراض الكلاسيكية المبكرة من مرض الإشعاع. على سبيل المثال، فالأضرار التي لحقت بخلايا الأمعاء تحفز الغثيان، والتقيؤ والجفاف. التعرض للإشعاع المزمن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان والشيخوخة المبكرة.
الأشعة تخترق الجسم ويتم امتصاصها كليا أو جزئيا من قبل الأنسجة الصلبة واللينة .
الغبار الذري المتساقط على شكل جسيمات يمكن ابتلاعه أو استنشاقه .

الأسباب و عوامل الخطر

التعرض للإشعاع يمكن أن يسبب أضراراً مدمرة لجهاز المناعة، وإلى أنسجة الجسم. فالاثار تعرف بمرض الاشعاع او المتلازمة. الإشعاع يمكن أيضا أن يسبب تغيرات مفهومة قليلا على الجينات في الجسم، والتي يمكن أن تتجلى من خلال ظهور أمراض مثل السرطان في وقت لاحق في الحياة، وربما وجود عيوب خلقية في الأجيال القادمة.

أعراض مرض الإشعاع

هناك العديد من أعراض مرض الإشعاع، وتختلف شدتها اعتمادا كبيرا على الجرعة. وتشمل الأعراض الأولية:

  • الغثيان
  • القيء
  • الإسهال
  • التعب

و يمكن أن يتبع هذه الأعراض:

  • الصداع
  • ضيق في التنفس
  • سرعة ضربات القلب
  • التهاب الفم والحلق
  • تفاقم من الأسنان أو أمراض اللثة
  • فقدان الشعر
  • السعال الجاف
  • التهاب القلب مع ألم في الصدر
  • حرق
  • سواد دائم في الجلد
  • أماكن النزف في أي مكان تحت الجلد
  • النزف
  • مرض فقر الدم

في الحالات الشديدة، حيث كان التعرض للإشعاع الشديد – حوالي 10 جراي ( جراي هي وحدة قياس الإشعاع) أو أكثر – قد تحدث الوفاة في غضون 2-4 أسابيع. قد يكون من المتوقع عموما لأولئك الذين ظلوا على قيد الحياة ستة أسابيع بعد تلقي جرعة واحدة كبيرة من الإشعاع على الجسم كله ان يتعافوا .

الأمراض المرتبطة بالإشعاع تميل إلى إظهار أنفسها بعد حوالي 10 إلى 15 عاما من كارثة الإشعاع. الغدد الصماء في الجسم، أو افراز الهرمونات ، فالغدد تظهر بكونها حساسة بشكل خاص للإشعاع.

فمن المسلم به الآن على نطاق واسع أن كارثة تشرنوبيل النووية قد أدت إلى زيادة كبيرة في سرطان الغدة الدرقية في الدول الثلاث الأكثر تضررا. بالفعل، فقد تم تسجيل 680 حالة إصابة بسرطان الغدة الدرقية في بيلاروس وروسيا وأوكرانيا. وقد أظهرت روسيا البيضاء زيادة 100 أضعاف، من 0.3 لكل مليون في 1981-1985 إلى 30.6 لكل مليون في 1991-1994.

وقد لاحظت اليونيسيف زيادات كبيرة في العديد من أنواع اضطرابات الصحة في بيلاروس منذ وقوع الكارثة. على سبيل المثال، زادت مشاكل الأجهزة العصبية والحسية بنسبة 43٪، اضطرابات في الجهاز الهضمي بنسبة 28٪

ايمي

انا بكل بساطة بحب الكتابه والقراءه جدا
إغلاق