web analytics
السياسة

البلطجى

كل مرة اسمع فيها لفظ بلطجى ..يتوارد الى ذهنى محمد على واقول لنفسى هل ياترى لو ظعر محمد على فى عصرنا الذى نعيشه فجأة …ماذا سيكون رد فعله تجاه ما نراه حاليا …الرجل كان شهما وقت ان عين البلطجيه لحراسه بنات مدرسه التمريض حتى لا يضايقهم اى شخص لا يراحى الحرمه او الاداب …..اما حاليا فقد تغير معنى الكلمه وشوهت واضيف اليها افعالا واقوالا تثير الرعب والحنق والاشمئزاز من كل ما يتعلق بكلمه بلطجى وارتبطت بالاجرام الذى نراه ونعيشه دون محاسبه او ردع ….قديما كانت الكلمه مرتبطه بالافلام المصريه التى تصور شخص همجى يرتدى تيشرت اسود وله كرش وعضلات ويغرق شعره بالفازلين وله شنب مقزز …ويقف على ناصيه الشارع يظهر فى اى خناقه هو ذاك البلطجى …حاليا انتشر البلطجيه بشكل غريب وتعددت اشكال السلاح فى ايديهم ما بين مطوة قرن غزال او عصا كهربائيه الى مسدس او حتى آلى …يتنقلون بالموتوسيكلات او السيارات او يقفون فوق اسطح العمارات …لا يردعهم اى شىء فهم مأجورون لخطه معينه …لا يخشون العقاب ولا يتم القبض عليهم …سرقات …قطع طريق ….تثبيت على الطريق …خطف اطفال واحيانا رجال لطلب الفديه ….انا حزينه على هذا الوضع واتمنى ان تكون لنا عودة الى كلمه نسيها اغلبنا …شهم …جدع …ابن بلد ….اين ذهبت هذه الصفات لتى نفتقدها فى الشارع المصرى …اتمنى ان تظهر لدينا فكرجيه نسبه الى كلمه فكرة بدلا من بلطجيه اعنف اداة للقتل ” البلطه ” التى كانت اداة لتمهيد الطرق عند سفر محمد على الى السودان وقطع الاشجار لا قطع الرقاب وترويع الامنين …اتمنى ان تتوقف اعمال البلطجة بكل اشكالها حتى بلطجه الكلام التى استشرت بين الناس بتدنى الالفاظ وارتفاع الاصوات المنكرة وتداول السباب بشكل علنى اوغر الصدور ونشر الكراهيه بين الناس …عندما نستعمل اى كلمه تاريخيه قديمه يجب ان نحسن نقل معناها لا ان نشوهها بتصرفات وافعال لا تليق حتى بمعنى الكلمه

amal ibrahim

امل ابراهيم ...خريجه اعلام " قسم علاقات عامه واعلان " اهوى الكتابه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق