web analytics
الأدبالفنون و الترفيه

“مطلوب حبيب” ما بين القصيدة والمذكرات بقلم محمد إبراهيم

” محتاجة حد إن سيبته أنا يقول مش هسيب..مطلوب حبيب ما يقومش بس بدور حبيب” كان ذلك هو أحد المقاطع التي تضمنتها قصيدة العامية “مطلوب حبيب” للشاعر محمد إبراهيم،

والتي تغنت بها الفرقة الموسيقية “مسار إجباري”.

و يبدو أن “مطلوب حبيب” قد نجحت لتصبح رواية، تنتمي لأدب المذكرات التي يسردها الشاعر عن حياته.

ولقد اعتبر الكتاب “مطلوب حبيب” من أكثر الكتب رواجاً ونجاحاً،

فما هي أهم أسباب نجاحه؟ وكيف لا قى كل هذا الاستحسان هذا ما سوف نتعرف إليه في الأسطر التالية في موقع مقالات.

ديوان مطلوب حبيب

نجح شاعر العامية، والشاعر الغنائي محمد إبراهيم أن يتميز وسط أبناء هذا الجيل، والأجيال السابقة،

وذلك لبساطة الأسلوب الذي اعتمده في توصيل أبسط المشاعر من خلال قصائده.

كما وتتميز حفلاته التي يقيمها بالمسارح الثقافية والفنية على مستوى الجمهورية، باصطحابه لبعض الآلات التي ترافق إلقاءه بالعزف.

ولمحمد إبراهيم عدة دواوين في الشعر العامي، وكان من بينها “مطلوب حبيب” والذي حمل تلك القصيدة المميزة،

والتي تتحدث عن أمنيات فتاة في من تريده شريكاً لحياتها.

وكان من أبرز ما قيل فيها :

محتاجه حد أكمّله و أكمل معاه ..
 محتاجه حد يحلى فـ عنيا الحياه
محتاجه حد يكون ” انا ” ..
يقسم معايا الدندنه
يقسم معايا الصبح ..
و النوم و الكسل ..
ميكونش نقطة ضعف
أو سم فـ عسل ..

  • تحمس الفريق الغنائي ” مسار إجباري” للقصيدة، واختار تلحينها، وغنائها، وقد حققت الأغنية نجاحاً كبيراً.
الشاعر محمد إبراهيم
الشاعر محمد إبراهيم

كتاب “مطلوب حبيب” وكأنه فيلم بيتعاد ..إعترافات بقلم محمد إبراهيم

الإهداء والتمهيد

اختار محمد إبراهيم أن يفتتح كتاب له، يتضمن أهم الأحداث والمواقف التي بر منذ لحظة ميلاده، وأيام طفولته، وحتى لحظة زواجه من شريكة حياته التي يبحا، بقصيدة عامية، وتمهيد.

ومن أبرز مقاطع “الإهداء”، الذي أتى على هيئة قصيدة :

إهداء لكل اللي انتظر

واحد ماجاش

للوحدة والخوف والسفر

والاندهاش

والاحتياج والملل

والكبت والكراكيب

إهداء لعلم الغيب

ولكل يوم اتعاش

أما بالنسبة للتمهيد فيتحدث فيه الشاعر عن تجربته العاطفية، وكيف يختلف حال الإنسان عندما يكون حبيباً أو محبوباً.

كما يشرح كيفية اختلاف المراحل التي تمر بها العلاقة العاطفية، في الطفولة وفي المراهقة، وفي الشباب والنضج.

ولقد اختار الشاعر محمد إبراهيم للتمهيد اللغة العربية الفصحى، وهو من الأمور المثيرة للانتباه أثناء قراءة الكتاب.

أهم فصول الكتاب

يتضمن الكتاب ثلاثة وعشرين فصلاً، والتي تنوعت بين ذكر أبرز المواقف الحياتية والشخصية،

وتمت صياغتها باللهجة العامية، واللغة العربية الفصحى.

فكانت أهم عناوين الفصول المصاغة باللغة العربية :

الحب قبل الخبز أحياناً، كلنا كاذبون ياصديقي، نعمة الفرصة، و رزق النسيان، الفقد والافتقاد، لعنة التفاصيل، مثلث الحب، العطاء، التضحية، الاحتياج،

مثلث النهايات، سرطان العلاقات، الخيانة، خوف، خبز أمي، وكأن حزناً لم يكن، قد بسطت يدي.

أما الفصول التي تم صياغة عناوينها باللهجة العامية :

كش ملك، القدر هو اللي ساب، أبوك مش هيرد، عايز عجلة، حب نفسك، تتجوزيني يابسكويتة.

غلاف مطلوب حبيب
غلاف مطلوب حبيب

نظرة عامة لأهم محتويات مذكرات محمد إبراهيم في “مطلوب حبيب”

كما ذكرنا اختار الكاتب اللهجة العامية للحديث عن مذكراته، حتى ما صيغ عنوانه منها باللغة العربية الفصحى.

فهو يتناول حياته بعد نجاح ثلاث دواوين شعرية، ورؤيته لما مر في سنوات متعددة.

كما يُقب إبراهيم على جميع عناوين الفصول بأبرز الأقوال المأثورة لمبار الشخصيات في مجال الأدب والشعر،

ومجالات العلم والعمل الأخرى مثل :

أحلام مستغانمي، جبران خليل جبران، نزار قباني، غاندي، وكذلك قد استعان ببعض الأحاديث النبوية الشريفة.

تطرح المواضيع التي يتحدث فيها محمد إبراهيم ما يجعله قريباً وبشدة لمن يقرأ الكتاب،

كذلك فإنه يعرض فلسفته الخاصة من خلال الدروس التي تعلمها أثناء مروره بالمواقف المختلفة في الأسرة، والشارع، والوطن، والعمل، والصداقة، والعلاقة العاطفية.

لقد كانت النهاية على درجة كبيرة من الاهتمام، والجمال،

إذ أن الكاتب يشرح من خلال فصله الأخير بعنوان “تتجوزيني يابسكويتة؟” كيف قابل شريكة حياته الحالية، وتقدم لخطبتها.

وهو يوضح السبب في بداية الفصل، حيث يُرد الأصل في هذه العبارة إلى الفنان الراحل فؤاد المهندس، والذي طلب بها يد الفنانة شويكار أثناء أدائهما لأحد العروض المسرحية.

خاتمة تحمل توقيع السيناريست “تامر حبيب”

بعد إجمال الكاتب لمحتوى الكتاب، نقرأ تعليقاً للسيناريست والفنان “تامر حبيب” والذي أثنى فيه على الكتاب،

مازجاً اللغة العربية باللهجة العامية، وشارحاً كيف يمثل الكتاب رحلة “دردشة” طويلة عن حياة إنسان، وشاعر مثل محمد إبراهيم.

ومن هنا بامكانك معرفة المزيد عن الكتاب المصريين .

الوسوم

هدير الهنداوي

أعمل بمجال الإعلام الإلكتروني (صحافة، إذاعة،تليفزيون) منذ عام 2009 . وكاتبة محتوى منذ عامين. كما أنني قمت بإعداد بعض من النصوص المسرحية، وكتابة العديد من القصص القصيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق