web analytics
كتابات شخصية

شكرا أيها الحزن مما قيل في وصفه

شكرا أيها الحزن

من المشاعر التي يستطيع المرء أن يقول أنها ظلمت هي مشاعر الحزن و لعل سبب ظلمها و وسمها بالحالة السلبية هو عدم فهم حقيقة الحزن و أثره ” الطيب” أحيانا علي الإنسان و ماله من قدرة علي تنقية روح صاحبه من ثقل الأحداث و كمد الأيام و صعوبتها.

إن الحزن أدب فلا تفرِط ولا تفرّط

إن ” التصالب” الذي ينسي الإنسان معه أن يحزن و الذي أصبح شائعا هذه الأيام تحت دعاوى القوة أو التحمل و الشجاعة قد أخذ كثيراً من حقيقة النفس الإنسانية و كذلك من عظمة شعورها بالحزن و أن هذا الحزن قد يكون هو دلالة بشريتها و علامة حياتها و سلامة فطرتها و حتي تلك الدعوات التي ترى في الحزن قلة إيمان لا أعلم من أتى بهذه القسوة و هذا الجمود لحضرة الإيمان ؟

هذا نبي ابن نبي ابن نبي يحزن لفقد ولده حتي يفقد بصره “وَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَىٰ عَلَىٰ يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ
مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ “_يوسف
و ليس أكرم و لا أعز و لا أعظم في العالمين من خلق من هو مثل رسول الله صلي الله عليه و سلم الذي حزن
لموت عمه و موت زوجه السيدة خديجة حتى سمي هذا العالم عام الحزن و حزن علي عمه حمزة بن عبد المطلب
و حزن علي فقد ولده إبراهيم و غيرها من المشاعر الإنسانية التي كانت تضح و تظهر معالمها
عليه صلي الله عليه و سلم .

مما قيل في وصف الحزن

د /هبة رؤف عزت و هي تري في الحزن فرصة للبحث و النظر و إعادة الموازين و ترتيب القلب بذكرياته
و أهاته دون خجل منه أو مداراة له مستعلياً به فخوراً بأن لك قلب يألم و يشعر ينبض بالحياة و أن توجعه

“يا بنى الحزن أدب فلا تفرِط ولا تفرّط، فالإفراط فيه يثقل النفس والتفريط يميت الروح ، اجعل حزنك سلّماً
للخروج ولا تجعله ثقباً أسود يبتلع وجودك، ولا بئراً تقع فيها، واصعد فوق الجرح للأعلى ولا تتركه يسحبك
للقاع ، لا تحوّل حزنك لموجات ذكرى تترى لا تتوقف، تصفع صفحة القلب كلما التمس غفوة أو سكينة
فيصحو فى جزع ، يا بنى أدخل إلى حضرة الغياب وساحة الجرح وقد خلعت نعلى الإنكسار والغرور، والتحف
رداء العزة والإيمان، والتمس برء الروح بدلاً من نكء الجروح.


يا بنى استعد ميزان النفس مع تباعد المسافة بينك وبين الآهة الأولى، واحفظ حق القلب فى الإستراحة فى جنب الله”
“يا بنى أحمد الله على نعمة البشرية والضعف التى فطرك عليها وامنح نفسك الوقت كى يلتئم جرحك،
وإن بقيت آثاره على شغاف القلب كوشم بارز”

حتي إن السيدة روضة عاشور  حاولت وصف حالة الحزن فخرج نصاً مهيباً عظيماً من روايتها ثلاثية غرناطة
“إنه الحزن …. الحزن الثقيل الذي ركب على أكتافهم و ناءت تحت وطأته الرؤوس و انقبضت القلوب ، اعتلوه و
على صهوته انتصبت الجذوع و علت الهامات و تألقت العيون و دفعت الأقدام بمهاميزها فراح يركض منفلتاً
كأنما قض من لهب .”

إنها ليست دعوة للحزن

الغرض ليس دعوة للحزن بالطبع ولا حتى لعدم محاولة مقاومته أبدا لكن الغرض هو تصحيح المفهوم الخاطيء
من أن الحزن فيه انتقاص للإنسان أو أنه شعور لابد من قتله ، علينا أن نعرف أنه شعور طبيعي يضفي على القلب الرحمة والشعور بالأخر ويجلي عنه صدأ الجمود ، لكن يجب علينا تخطيه ومحاولة عدم التمادي فيه نعطيه حقه
وفقط و بعدها نبدأ حياتنا الجديدة دون الرجوع للوراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق