web analytics
علم النفسكتابات شخصية

” العزلة ” عظيمة كما قال تيليتش

العزلة

هناك فرقٌ بين “العزلة” و “الوحدة” وهو ما يلخصه “بول تيليش” بقوله :
 كانت اللغة حكيمة حين صنعت كلمة الوحدة (Loneliness) لتعبر عن ألم أن تكون وحيداً،وكلمة
(العزلة Solitude) لتعبر عن الترفع والعظمة .

العزلة ضرورة

العديد من السلوكيات تتشابه كثيرا بل قد تتماثل في بعض الأحيان في ظاهرها لكن لكل منها توصيفه و تحليله.
و غايته و حالته و أعظم تلك الأشياء كما ذكر تيليش ” الجلوس وحيدا” كم يكون هذا رائعا و مهما و عظيما بل
قد يكون ضروريا في بعض الأحيان إما لترتييب الأفكار و تصفية الذهن وإعادة الحسابات مرة أخري أو للتدبر.
و التفكر في آيات الله لنزداد إيمانا و يقينا بها و هناك حث إلهي علي هذا المعني و هذا التصرف نجده في سورة سبأ: “قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ(46)” صدق الله العظيم

العزلة لا تعني الخوف أوالإنطواء

قد يكون هذا هو الحل في حالة الإحساس بعدم الرضا عن المحيط عدم الرضا الغير دافع للوحدة بل العكس
الدافع علي الإحساس بالتفرد و العلو و كذلك عدم الملل أو الضيق من هذه ” العزلة” التي قد نختارها بأيدينا
لأن في إختلاطنا بغيرنا ممن هم لا يشاركونا نفس المشاعر و الأفكار أذى لنا.

فيكون الحل إذا الإعتزال بسمو نفس و تعالي عن هذا المجموع الغير لائق بنا فهنا يكون القرار باعثه الإعتزاز بالنفس و تقديرها و ليس ابدا الخوف أو الإنطواء أو الضيق.
قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ ۖ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي ۖ إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا(47) وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو
رَبِّي عَسَىٰ أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا(48) ….مريم

” العزلة ” عظيمة كما قال تيليتش

العبرة ليست إذا بمجوع من حولنا و كثرتهم و الضوضاء التي تحيط بنا بل بكم لهؤلاء من مكانة في قلوبنا ما أثرهم علينا هل طيب أم خبيث ؟                          

إن هذا التعالي بالنفس و حفظها من براثن الغير التي قد تضرها و تدفعها لما هو غير صواب لا يمكن أبدا أن نعتبره شيئا مذموما أو ننكره، بل هو عين الصواب من كل عاقل يري حق نفسه عليه من أن تعيش آمنةالنفس مطمئنة بعيدة عن ما قد تضيق به من أفكار و أناس.
وهو لن يكون ظالما لنفسه بهذا القرار و لن يشعر إطلاقا بأي ضيق منه بل علي العكس سيري أنه إختار أن ينشئ لنفسه عالما يليق به لذا كانت ” العزلة ” عظيمة كما قال تيليتش.

الأنس ليس بكثرة البشر

بحثك عن الأنس لا يتطلب منك تعدادا بشريا يحيط بك بل قلبا ينبض لك و بك قلبا و احدا يكفيك و يغنيك.
ولقد يكون في الدنيا ما يُغني الواحد من الناس عن أهل الأرض كافّة.. ولكن الدنيا بما وسعت لا يمكن أبدا
أن تغني محبا عن الواحد الذي يحبه!
هذا الواحد له حساب عجيب غير حساب العقل.. فإن الواحد في الحساب العقلي أول العدد.. أما في الحساب
القلبي فهو أول العدد وآخره .. ليس بعده آخـِـر إذ ليس معه آخـَر….الرافعي

الحد بين العزلة والوحدة

و لهذا فارق كبير بين أن تضع نفسك في بوتقة لا تخرج منها تضيق عليها المساحات و التجارب و تنغلق في زوايا روحك حتي تختنق منك و تضيق بك الأرض بما رحبت أن تكون حبيس أفكارك و مشاعرك إنه شعور قاتل ” الوحدة” …
عليك ان تضع خطا فاصلا بين العظمة و الإنكسار ، التفرد و الخوف، الإكتفاء و قلة الحيلة ، ذلك هو نفسه
الحد بين العزلة و الوحدة.

المصدر
ويكيبيديا
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق