web analytics
كتابات شخصية

موقف بلا عزيمة

موقف

موقف بلاعزيمة

بسم الله الرحمن الرحيم
دائما ما أعانى من تلك الحالة من اليأس و قلة العزيمة
بخاصة بعد أن تسبب النظام التعسفى في التعليم فى قسم عمارة هندسة طنطا بأن أرسب و أعيد السنة الثالثة و ألا ألتحق بزملائى فى عام التخرج .
و عندما ظهرت نتيجة الفصل الأول من العام , و رأى زملاء الدفعة الجديدة الظلم الشديد الذى نتعرض اليه
و المعاملات السيئة و الدرجات التى تخصم منا بدون أى وجه حق ققرروا الاعتراض على كل ذلك الظلم
و الاضراب التام عن الدراسة و الامتناع عن الحضور و التظاهر ضد ذلك المستبد الذى يرى تقصير أعضاء هيئة التدريس
و يقرر بدلا من محاسبتهم محاسبة الطلبة الذين يتلقون ذلك العلم الركيك ضعيف المستوى .

بالطبع لم يولى ذلك المستبد اهتماما لنا و اعتبر كل ما يحدث زوبعة فى فنجان و أننا سنيأس ,
و لكن الغريب أننا لم نيأس و بالأخص مندوب الدفعة و الذى كانت نتيجته بتقدير جيد جدا
و لكنه قرر أن يضحى بكل ذلك و أن يقف فى وجه المدفع ليدافع عن زملائه الذين رسبوا بطريقة تعسفية .
لم يكن ذلك الاعتصام سهلا لمهاجمة كل الناس لنا و للاحباط الذى أصاب البعض منا , و لكننا بالرغم من ذلك استطعنا أن نستمر .
قررت الكلية بعد أن فشلت فى التفاوض معنا أن تتهمنا بأننا من جماعة البلاك بلوك و أنهم وجدوا مولوتوف بالمسجد
فقررنا التصعيد الى رئيس الجامعة الذى بدوره عرض بعض الشروط التى من شأنها أن توقف الاضراب
و مازلت أنتظر زملائى ليخبرونى بنتيجة ما حدث بالأمس .

قد يسأل البعض أين دورى فى كل ما حدث .
اجابتى هى لا شئ ، فقط التصويت و ابداء الرأى ، فأنا أشعر بضعف موقفى و مساهماتى
بالرغم من أننى من أكثر المتضررين بما حدث ،
والمضحك فى الأمر أن أبى و أمى عندما علموا بالأمر عن طريق المصادفة ظلت أمى تصرخ و تقول لا دخل لكى سيرى بجانب الحائط و لا تهملى درجات الغياب و أعمال السنة ،
فوجدت نفسى أصرخ فى وجهها و أقول كيف لى أن أبيع زملائى مقابل درجات لا يعطونها لى
و كيف لك أن تطلبى منى أن أخفض رأسى بعد أن ساعدنى زملائى أن أرفع رأسى عاليا .

نعم أنا لى موقف و مؤمنة به بشدة و لكن ليس لى تلك العزيمة لأصر عليه و يكون لى مشاركة ايجابية .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق