web analytics
الأدبقصص

شاركني حبها .. قط

شاركني حبها

شاركني حبها .. قط

من فرط عشقها للقطط
كي أستميل قلبها
طلبت منها أن تهديني قطة

فهمست لي موجهة ذراعها نحو ضلوعي
فطوقتها بذراعي وأطبقت عليه وكأنها كعادتها ستفر مني :
أنا قطتك

وفي اليوم التالي قابلتني وفي يدها صندوق خشبي متوسط الحجم
بداخله قط طويل الجسم .. متوسط الحجم .. عمره تقريبا عامان
يعد شاب أيضا في تعداد عمر القطط

أثار شكله الوسيم إعجابي .. إلا أنني كنت أتمنى لو تجلب لي قطة
و يحبذا إن كانت صغيرة
فأردفت وكأنها تقرأ أفكاري بدلال :
كي أظل أنا قططك الوحيدة

فابتسمت لها ابتسامة فحواها
أنني تبرأت من أفكاري
و استسلمت لرغباتها

وبدأنا سويا التعامل مع القط
وإذا به خائف مني
لا يتعامل معي إلا إذا نقرصه الجوع
ودائما يحاول مضيقتي
و حينما سنحت له الفرصة
حاول الهرب

فشرعت هي بإبداء الاهتمام الأكبر به
في محاولة منها أن تجعله يعتاد على البيت .. وعلي

و إذا به يصبح عالقا بها جدا
لا يأكل إلا حينما يأتي
لا يلعب إلا حولها
لا ينام إلا بحضنها

حتى وصلت به الدرجة أنها حينما
كانت تجالسني وتحكي معي
كان يأتي تحت قدميها
يموء لها
معبرا عن غيرته
وغضبه لعدم اكترائها به

وصل به الأمر حينما ننتوى الخروج سويا من المنزل
يموء لها كي لا تذهب
وأن تبقى معه …. فينتابها هي الشعور بالذنب !!

ووصل بها الأمر
أنها حينما تغضب مني
تضمه بحنان
وكأنها تموء : ليس لي هنا سواك !!

أناديها دائما أمي
ويلا لها نادته بابنها !!

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق