web analytics
البحث عن وظائفبيزنس

لا تقل هذه العبارات حتى لا تفقد وظيفتك

لا تقل هذه العبارات

الحياة مليئة بالضغوط منها الضغوط الأسرية وضغوط العمل وغيرها من الضغوط التي قد تؤثر على الفرد وتجعله يفقد أعصابه سواء في المنزل مع والديه أو زوجته وأولاده أو في العمل مع رؤسائه وزملائه ويتفوه بكلمات لا يدرك إلى أن تقوده فقد تتطور تلك الكلمات والألفاظ وتؤدي إلى تفاقم المشكلات الأسرية أو الوظيفية فعلى الإنسان أن يعمل على التوافق الزواجي والوظيفي فلا يعكس أعباء ومشكلات العمل على البيت والعكس فلا  يعكس مشكلاته الأسرية على العمل وأقدم لكم اليوم في موقع مقالات بعض العبارات ونصيحتي لك لا تقل هذه العبارات حتى لا تفقد وظيفتك ولابد أن تتجنبها

لا تقل هذه العبارات حتى لا تفقد وظيفتك

العبارة الأولى: ” أنا مالي هذا ليس من مهام عملي “

فإذا طلب منك رئيسك في العمل القيام ببعض المهام الإضافية والتي تتعلق بأجواء عملك فلا تعترض على هذا الأمر وتعاون مع زملائك لإنجازه لأنه قد يكون عمل زميل غائب أو لديه ظروف ويتوقف العمل بسببه أعلم أنه من الممكن أن يأتي اليوم الذي تحتاج فيه إلى مساعدة الآخرين وإن كان الأمر لا تستطيع إنجازه ولا تفهمه فيمكنك أن تقول ” أخشى أن تؤثر هذه المهمة على مهماتي الأخرى أو أخشى أن أدائي لها لن يكون على المستوى المطلوب”

 العبارة الثانية : ” لن أعمل مع هذا الزميل ”

عندما تشكو من عدم قدرتك على العمل مع أحد الزملاء دليل واضح على عدم نضجك المهني وماذا سيفعل رئيسك في العمل إن لم يكن هناك بد من استمرار زميلك هذا في المهمة المطلوبة منكما وحاول منذ بداية عملك تجنب المشاكل مع زملاء العمل وتعامل معهم في نطاق العمل.

العبارة الثالثة ” لا هذا لا يمكن أن يتحقق هذا مستحيل”

هذه الجملة محبطة جداً تشير إلى أنك تثير جو من السلبية في نطاق العمل ، وهو ما لا يكون مقبولاً منك ويسبب غضب رئيسك والمتعاونين معك بدلاً من أن تقول ذلك حاول التحدث عن جوانب الضعف والقوة في المهمة المراد إنجازها ومحاولة إيجاد حلول للمشكلات ونقاط الضعف من خلال العصف الذهني والتشاور مع رئيسك والزملاء.

 العبارة الرابعة : ” أنا تعبت وأرفض المحاولة ثانية شوف حد غيري “

لا تقل هذه العبارة لأنها ستجعل رئيسك لا يثق بك ثانية وغير محبذ للتعاون معك لأنك غير جاد
وهي نقطة سلبية تشير إلى أنك شخص نمطي لا يحب أن يقوم بتغير ما اعتاد عليه وبالفعل
سيوكل رئيسك مسئولية تلك المهمة لغيرك لينجزها ويتقدم وتظل أنت مكانك أو تفقد وظيفتك.

العبارة الخامسة : ” أريد علاوة ”

لا يمكن أن تصلح تلك العبارة في عالم الموظفين المحترفين لأنه ليس مهماً ما تريده ولكن
المهم ما تقدمه للعمل من جهد تستحق عليه العلاوة فرئيسك سوف يقدر جهدك ولكن لا تطلب
العلاوة دون أن تقدم شئ لأن هذه الصيغة تثير استياء رئيسك في العمل وتسبب لك الكثير من
المشكلات وينظر إليك على أنك إنسان مادي.

 العبارة السادسة : ” هذا ليس أمراً صعباً ”

فعندما يخبرك رئيسك في العمل أن هناك مشكلة ما تواجه العمل ونحن بحاجة إلى مجهود
خاص فتقول له ” هذا ليس أمراً صعباً ” وبهذا فإنك تبدو متعالياً عليه ويبدو هو وكأنه غبي
لأنه لم يستطع حل ما تراه أنت أمراً شديد السهولة.

الوسوم

رقية دربالة

دكتورة بكلية التربية جامعة المنيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق